تفاجأ صديقي الحمار من فتوى أحد مشياخنا الأبرار
فتوى الارضاع تؤاخي بين المواطنين وتقوى إيمان الأخيار
وبسببها سيصبح الشيطان في بطالة وحاله محتار
قال الحمار
ما هذا الكلام هل هو عار!
وأظن أن هذه الفتوى هي بداية المشوار
وكيف لمشايخ الإنس أن يأتوا بهذه الأفكار
هل انتهت مشاكل المسلمين ولم يبق إلا كشف الأسرار
أم أن هناك تدخل سياسي لإسعاد صاحب الدار
والحمد لله على كل حال فقد انكشفت الأنوار
وبهذه الفتوى ستخفف عنكم الأضرار
وإن شاء الله بمشايخكم ستطول الأعمار
وتتحطم قيودكم و تسقط الأسوار
ويتحسن حالكم وتنجون من الأخطار
بعدما كنتم أضحوكة وحديث الصحافة و الأخبار
وبهذه الفتاوى يتحطم كيد الأشرار
هذا هو كلامي لك يا ابن أدم باختصار
ولا أريد أن اسمع فتاويكم خوفا من الإنتحار
ولا تنسى في الأخير أني حمار!