إذا كانت أبواق الڤوڤوتزيلا هي حديث السّاعة العالمية حاليًا بفضل كأس العالم فيفا 2010 في جنوب أفريقيا، فشبكة شباب الشرق الأوسط هي على موعد آخر خلال شهر يوليو/حزيران الجاري، وتحديدًا، إطلاق أحد أضخم مشاريعنا حتى الآن، وهو موقع وأداة كراود ڤويس CrowdVoice.

تضيف شبكة شباب الشرق الأوسط، عبر إطلاقها كراود ڤويس، بُعدًا ثالثًا للإعلام الاجتماعي. فقد أثبتنا في الماضي إمكانية نجاح التدوين الحر المجمّع (Free Group-blogging)، عبر مواقعنا ومشاريعنا المختلفة، والآن نراهن على نجاح تجربة الإعلام المولّد من قِبل المستخدمين أنفسهم، وليس المحررون.

قد يكون كراود ڤويس، كتجربة رائدة، هو رابع جيل الإعلام الاجتماعي، بعد التدوين (Blogging)، ومن ثمّ التدوين بالڤيديو (Vlogging)، ومن ثمّ التدوين القصير (Microblogging)، لأن الآن قد يكون هو عصر التدوين المجمَّع، بواسطة مستخدمين ليس بينهم اتفاقًا مسبّقًا وباستخدام كافة وسائل النشر والميديا المتاحة.

كراود ڤويس، الذي انطلق رسميًا في هذا الأسبوع، يجمع كل الأخبار التي يهتم بها المجتمع الدولي في مكان واحد، ليسهّل عملية تصفّحها، وترشيحها، وإعادة نشرها، بل والمشاركة بصوتك في تيار الأصوات العالمي المجمّع – كراود ڤويس.

التقنية الجديدة المبتكرة التي يقدمها موقع كراود ڤويس، والتي لا توجد مثيل لها في مجال الإعلام الاجتماعية حول العالم، هي إن الموقع لا يتيح التفاعل معه من قِبل المستخدمين فقط، بل إن محتوى الموقع نفسه هو من صنع المستخدمين (User-generated Media)، بعد مصادقتهم، أنفسهم، عليه. ويتيح كراود ڤويس بذلك آفاقًا جديدة، لم تكن موجودة من قبل، بل ويرسم أبعادًا أكثر رحابةً، ليعبر بها ما بعد عصر المعلومات (Post-information Age)، وتحديدًا إلى عصر اليقظة (Attention Age).

عصر اليقظة هو عصر تدفّق المعلومات بشكل هائل على شبكة الإنترنت، وخاصةً تلك المولّدة من قبل المستخدمين العاديين، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد، أو المدوّنات الخاصة، مما يشكّل يقظة لمستخدمي الإنترنت، بعد سبات طويل، دام أكثر من نصف قرن، ساهم فيه الإعلام التقليدي أو الكلاسيكي أو تعتيم الإعلام الموجّه. عصر اليقظة هو عصر يشكّل الإعلام فيه ثورة لاموجّهة، وغير محجوبة، ومتوفّرة لكل المستخدمين بشفافية كاملة.

انطلق عصر اليقظة مع مواقع التواصل الاجتماعي الجديدة، خاصةً تويتر، والتي اتّسمت بنقل حي للأخبار والمعلومات في وقت قياسي، أو غالبًا بتغطية مباشرة أثناء حدوثها (Real Time). الآن كراود ڤويس، والمصمّم بتقنيات عالية تساعد المستخدمين على التفاعل لحظيًا مع الحدث، يعلن انطلاقة عصر اليقظة في مجال الإعلام الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يوفّر كراود ڤويس، هذه الأداة ذات الواجهة الجذّابة وسهلة الاستخدام، الوقت بصورة مذهلة، فبدلًا من أن تبحث عن الأخبار التي تهمّك على مواقع وكالات الأنباء والصحف، والڤيديوهات على يو-تيوب، وحالات المستخدمين المختلفة على مواقع التواصل الإلكتروني، سواءً تويتر أو فيسبوك أو غيرهما، مثلما كان في الماضي. الآن، يجمع لك كراود ڤويس كل هذا في مكان واحد فقط.

بالإضافة إلى ذلك، يمكّنك الموقع من إضافة صوت جديد لتيار الأصوات على موضوع (صوت) كهذا مثلًا، أو التصديق على صوت أضافه مستخدمون آخرون.

كراود ڤويس

مشروع شبكة شباب الشرق الأوسط الجديد: كراود ڤويس

يمكّنك الموقع الجديد أيضًا، والذي أسسته وتديره وترعاه شبكة شباب الشرق الأوسط، من البحث في أرشيف الأصوات، أو طلب إضافة صوت جديد لأصوات الموقع، أو قضايا الموقع، لتظهر تباعًا حسب تاريخ صدورها على صدر الموقع الذي تشي صور صفحاته بمضمونه ورسالته – إنه أداة من المستخدمين وإليهم.

الموقع يتيح لك إضافة رابط لمقالة أو خبر، صورة، ڤيديو، تدوينة، تعليق، أو تنويه، لأي صوت من أصوات الموقع، مثل موقع فيسبوك تمامًا، ليظهر فورًا، لدى كل القراء الآخرين، في السيل، المولّد عبر المستخدمين أنفسهم، الخاص بالصوت. وبإمكانك أيضًا متابعة إضافات الغير، أو متابعة كل تحديثات المستخدمين الخاصة، حول هذا الموضوع أو ذاك، على موقع تويتر.

إن كراود ڤويس، المتاح الآن لكل مستخدمي الإنترنت حول العالم، هو حلقة وصل بين الإعلام التقليدي، من مواقع أخبار ووكالات أنباء وصحف، من جهة، وبين الإعلام الاجتماعي من جهة ثانية، وبين مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي والمدوّنين من جهة ثالثة، فهو يضم كل هذا بين طيّات موقع واحد، حيث يسهّل على الباحث والقارئ على السواء الوصول للمحتوى المرغوب فيه حول أي “صوت”، عبر عرض كل محتوى المواضيع المتعلّقة والمنشورة على شبكة الإنترنت.

الجدير بالذكر أن مولود الشبكة الجديد لم يبلغ إلا أسبوعًا من العمر، إلا وقد غطّته وسائل الإعلام، لأن اليوم، 26 يونيو/حزيران، سوف تنشر جريدة بحرين ترِبيون، التي تصدر باللغة الإنكليزية في المملكة البحرينية، تقريرًا عن كراود ڤويس في صفحتها الثالثة.

تابع الموقع الآن على تويتر وفيسبوك، وانضم لأي صوت لتستقبل تبنيهات على بريدك الإلكتروني في حالة تحديثه. وانشر الموقع والفكرة، وإذا كان لديك أي تعقيب، تعليق، أو اقتراح، يرجى مراسلتنا الآن!

إذا كان لديك صوتًا بنّاءًا، انضم الآن لكراود ڤويس! فنحن نضخّم الأصوات، ونطلقها جميعًا للفضاء الافتراضي، عبر كراود ڤويس: أبواق وأصوات الاحتجاج (Voices of Protest).

إذا كانت الڤوڤوتزيلا، ذات المائة وسبع وعشرين ديسِبِل، تصيب متفرّجي كرة القدم والمعلّقين واللاعبين بصداع حاد في الرأس، فكراود ڤويس هي ڤوڤوتزيلا دائمة وباقية، حتى بعد انتهاء العُرس الكروي، موجّهة إلى آذان وأعين كل السياسيين الفاسدين، والحكام الشموليين، والأصوليين، والمتطرفين، والإرهابيين، بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كي تصيبهم بصداع ووجع رأس مزمنين، وتفضح كل الأحجب التي تفصل بين مستخدمي الإنترنت وبين الحقائق التي تدور في بلادهم.