اتهام حرائر مصر بأنهن السبب في اغتصابهن بدعوي “ايه اللي وداها هناك وهي عارفة ان فيه تحرش ” انحطاط اخلاقي منقطع النظير. بالطبع التحرش بالمتظاهرات عادة “قمعية “قديمة ينتهجها أي ديكتاتور لتخويف المتظاهرين..استخدمها مبارك من قبل لتخويف الشعب من الثورة ضده و لتمرير التوريث وإجبار المواطنيين علي تقبله هو و نظامه القمعي كأمر واقع ويستخدمه الرئيس الحالي المنتخب لتمكين جماعته من الحكم . وكعادة مجتمعنا المتدين المرأة هي الجاني والمجني عليه في حوادث التحرش والاغتصاب ..كما يبرر بذلك دائما مشايخ القنوات المسماة مجازا بالدينية.. وإصرارهم علي انها ” وهي اصلا نازلة “علشان تغتصب” .

التبرير للتحرش والاغتصاب سواء كان اتجاه الناشطات في ميادين الحرية او في اتجاه النساء في الشوارع لقضاء حوائج منازلهن هي الجرم بعينه ..كيف لمجتمع عرف عنه بالتدين الا يدين المغتصب ويدين دائما الفتاه !! مجتمع لا تهتز له شعرة حينما هتك عرض ست البنات وحينما تعرضن حرائر مصر للاغتصاب والارهاب الجنسي الممنهج في ميدان التحرير..هل هذا التبرير تعويض لعجزه وقبوله بالاذلال والعبودية باسقاط التهم علي المغتصبات بانهن من جررن علي أنفسهن وليواجهن مصائرهن بأنفسهن!! لماذا دائما يشار إليها ان تصمت ولا تتحدث عما تعرضت له باعتبار “أنت هتفضحي نفسك..ما تتلمي بقي الله حليم ستار”.. الناس في الشوارع يتحدثون عمن اغتصبن بأنهن عاهرات وكيف وصلت بها الوقاحة ان تتكلم !! وطبعا التقط الخيط تجار الدين بأن العلمانيون يدافعون عن الاغتصاب ويريدون علاقات جنسية كاملة في الشوارع ..هل يعلم مجلس الشوري المليء بالحزب الحكم وانصاره رواية السيدة التي تحرش بها اليهودي في عمورية في بلاد الروم وهي تشتري من سوق أغلب من فيه يهود لم يقل المعتصم “إيه وداها هناك” ولا “ليه كانت لابسة كده” وإنما أرسل جيشا اليها ودمر المدينة كلها ..

كيف لمجتمع متدين ان يجادل ويناقش في قضية تمس الاعراض كهذة وييبحثون عن لماذا ذهبت الفتاة الي التحرير بدلا من ان يبحثوا عن لماذا يذهب الغاصبون أصلا في الميدان؟؟

المجتمع الذي يلوم الضحية ولا يلوم الجلاد مجتمع لا يعرف معاني الايمان الصحيح ..هل يكون شعب متدين بالفطرة من يقضي نهاره يتحدث عن حرائر مصر بهذة الحيوانية ..هل يسعي للتحضر من يري عرض النساء والرجال في مصر ينتهك ولا يتحرك ؟؟!!..هل مجتمع متدين ولديه شيء من السائل الاحمر المعروف باسم الدم من يقبل الهجوم او الاعتداء علي فتاة امنة باللمس او بالكلام ???!!!! االتبرير للعنف الجسدي بأن المتعرضات له هن من ذهبن بأنفسهن للميدان جريمة تخل بالامن االاجتماعي وتسهم في تفاقم الظاهرة حتي تمتد يد المتحرش الي اخته وزوجته او ابنته؟؟ ماذا سيفعل وقتها هل سيبرر للتحرش ويشير اصابع الاتهام الي اقرب الناس اليه !!
الاحساس نعمة والنخوة ايضا نعمة يمنحها الله لمن يشاء من عباده وحينما يتضامن مع الناشطات العالم كله فاعلم ان مجتمعك المبرراتي به علة..و ان من يبروون التحرش ليسوا الا مجموعة من المنحطين اخلاقيا ونفسيا..ليس هناك من لديه نخوة او ضمير يبرر جرائم الاغتصاب والقتل والسرقة ولكن هناك من يبررون السفالات علي انواعها فقط لانهم يقومون بها.