قبل ما خلقت البشرية خلق الحب وبعدما تقنى سيبقى الحب .. ترى ما هذا الشعور الذى يملك النفس يأسر الروح ينهك القلب ويفسد العقل….

 

ماهذا الشعور الذى يجعل القلب يتمرد على العقل ويعلن عصيانه .. يجعل الأحشاء تثور على القلب ترغب فى طرده لكى يعود لها السلام… يجعل الكرامة والعاطفة ضدين متصارعان احدهما تطلب المقاومة والآخرى تطلب الاستسلام….

 

أألحب فقط تلك الرجفة التى نشعر بها تهز كياننا عند رؤية الحبيب.. أم ذلك الأرتباك السخيف الذى يجعلنا حمقى .. أم هى السعادة البالغة عند رؤية عينا الحبيب تنظر لنا فى اعجاب… أم هو الحزن العميق لؤية نفوسنا ضعيفة غير قادرة على المقاومة… أم هو الرقى البالغ الذى يجعلنا نتخلص من عبء الجسد الثقيل ومساحاته الضيقة لرحابه الروح وخفتها … أم هو الاحساس المهين بفقدان جلال الغرور…أم الذعر الذى يجعلنا نهرب  مسرعين أمام محاولات الحبيب التودد إلينا خوفا من أن نفقد السيطرة على نفوسنا تاركين وراءنا لحظات العمر… أم الندم القاتل على تضييع تلك اللحظات واتهام أنفسنا بالجبن بل بالغباء الفج .. أم هو مجرد نظرات واثقة تائهه تجرؤ على كل شئ الا النظر للحبيب !

 

أيها الحب سحقا لك.. ما أقساك وما أغبانا نعرف ماذا تفعل بنا ولا نستطيع بل لا نريد قتلك.. لما؟!

لكنك لم تعرف بعد من انا ..سترى منى مالم تره من عاشق قبلى ولنرى من منا سيستطيع هزيمة الآخر .. لا تأتى لتطرق بابى فبابى مغلق بألف مفتاح .. لن تستطيع الدخول الى ولن تستطيع هزيمتى سوف آخد منك ثار كل من عذبت كل من استمعت واستمتعت بأناتهم وما هزك تأوههم لأنى أنا سأجعلك أنت تأن وتطلب منى الصفح والغفران وحتى ذاك الحين .. أذهب مؤقتا الى الجحيم !