غطّت صحيفة ذا ناشيونال، أكبر صحيفة قومية إماراتية تصدر باللغة الإنكليزية، موقعنا ميد إيست تيونز في تقرير صحافي مطوّل.

ذكرت محررة المقالة على لسان السيدة عظمى، محررة ميد إيست تيونز، “ما نسمعه طيلة اليوم على أثير الإذاعة، أو نشاهده من خلال التلفاز، هي موسيقى پوپ مصطنعة وتجارية. أمّا مواهب المنطقة الحقيقية الأخرى، فإنها لا تلقى نفس الانتشار، ونحن نشعر أن ميد إيست تيونز سوف يعمل كقناة قادرة على ربط المستمعين حول العالم بهذا الإبداع الموجود في المنطقة، والذي تعوزه التغطية الإعلامية.”

تستطرد السيدة عظمى، “نحن لسنا ضد الموسيقى التجارية، ولكننا مع تعزيز مساحة مساوية من فرصة التعبير، من خلال الموسيقى، لشباب آخرين يملكون الموهبة والطاقة.”

وعن ميد إيست تيونز، بوصفها مبادرة للتغيير الاجتماعي، تقول السيدة عظمى، والمقيمة في الإمارات، “منطقة الشرق الأوسط هي أكثر مناطق العالم غموضًا وريبة، ونحن نحاول التعبير عن وجهة نظرنا بشكل حضاري ورقمي للعالم، وفي النفس الوقت درء بؤر الكره والعنف الطائفي عن طريق وسيط يفهمه الجميع – الموسيقى.”

ويذكر التقرير أيضًا على لسان السيدة إسراء الشافعي، مديرة شبكة شباب الشرق الأوسط، “نحن لا نعرض الموسيقى المحببة لدينا، بقدر مل نعرض كل الموسيقى التي قد تسهم في التغيير المنشود، وتبغي التقارب بين شعوب المنطقة.” وتضيف، “ولكننا نميل بشكل أكبر لعرض أعمال الفرق الصاعدة التي تمسّ موسيقاها قضايا لا تمسّها الموسيقى التجارية الاعتيادية، كالدين، والسياسة، والقضايا الاجتماعية بشكل عام.”

تطرّق التقرير أيضًا إلى تطبيق ميد إيست تيونز لمنتجات آي فون، آي پاد، وآي تتش، حيث ذكر أنه تمّ تحميل التطبيق أكثر من 700 مرة من على موقع آي.تيونز الرسمي منذ صدوره رسميًا في مطلع مايو/آيار الجاري.

يعرض التقرير أيضًا آراء الموسيقيين الشباب حول الموقع، الذي يضيف حوالي ثلاثة فرق جديدة على الأقل لقاعدة بياناته كل أسبوع، حيث يقول السيد ناصر أكمل، 29 عامًا، وهو موسيقيّ من أصول پاكستانية وأفغانية، “الموقع الجديد يساعد الفرق الصاعدة من المنطقة على التعرّض بشكل أفضل لشركات الإنتاج. وهذا يعطينا فرصة كبيرة في الانتشار أسرع وعلى نطاق واسع.” ويضيف، “بل إنه يساعدنا نحن كموسيقيين في التعرّف على كل الموسيقى الجديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.”

ومن ناحية أخرى، غطّت قناة أبو ظبي الفضائية موقع ميد إيست تيونز، حيث أذاعت تقريرًا عنه ليلة أمس في برنامج ”داخل صحيفة ذا ناشونال، Inside the National.” وبإمكانك مشاهدة التقرير هنا، أو على موقع يوتيوب.

الجدير بالذكر أن موقع ميد إيست تيونز قد حظى في أول أسبوع من نشأته بتغطية خاصة من جانب موقع سي.إن.إن العالمي، وتستطيع أن تطالع التقرير من هنا.

والآن، حمّل تطبيق ميد إيست تيونز لمنتجات آي فون، آي پاد، وآي تتش من هنا!