أصدرت دائرة حرية الإنترنت بمؤسسة مراسلين بلا حدود في 12 مارس/آذار من العام الجاري تقريرًا مفصّلًا عن أكثر اثنتى عشرة دولة عداءًا للإنترنت.

     شمل التقرير الذي أصدرته المؤسسة، التي تتخذ باريس مقرًا لها، هذه الدول كأكثر دول العالم عداءًا، واصفًا إيّاها بالدول الشمولية. والدول هي، المملكة العربية السعودية، بورما، الصين، كوبا، مصر، إيران، كوريا الشمالية، سوريا، تونس، تركمنستان، أوزباكستان، وفيتنام.

     لكل دولة من الدول الإثنتى عشرة صفحة تفصيلية بالتقرير تعرض وضعها العالمي لانتهاكات حرية مستخدمي الإنترنت، بحسب المؤسسة. ولا يخلو الموقع من ذكر أشهر معتقلي الإنترنت في مصر، وهو كريم عامر، والذي أطلقنا بشأنه حملة “أفرجوا عن كريم عامر!“، منذ ما يقرب من ثلاث سنين.

     التقرير يسلّط الضوء على البحرين، وفطر، والإمارات كون مستخدمي الإنترنت يعانون في كل منهم من اختراق الأجهزة الأمنية للإنترنت. ويذكر التقرير أن الخلافات الطائفية في هذه الدول جعل حكوماتها تحجب بعض المواقع.

     جدير بالذكر أن دولة مثل تونس تحجب موقع بحجم يو تيوب، وهو موقع عالمي، لا ينكر أحد مستخدمي الإنترنت ضروريته.

     ذكرت المؤسسة، التي تتمتع بثقل كبير وسط مؤسسات العالم المدنية، في معرض تقريرها أن مصر تتمتع بقدر من حرية التعبير مقارنة بنظيراتها في المنطقة، وأكبر دليل على ذلك أنه لا يوجد أي موقع إنترنت محجوب في مصر، ولكن تظل قضايا شهيرة مثل القبض على كريم عامر وشباب 6 أبريل وصمات سوداء في تاريخ الحرية في مصر.

     اطّلع على التقرير كاملًا هنا!

     نشرت مدونة مصرية لحقوق الإنسان عن نفس التقرير هنا.