أكد القيادي في القائمة العراقية أسامة النجيفي، الجمعة، أن الاجتماع الذي سيجمع بين رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وزعيم القائمة العراقية أياد علاوي سيعقد يوم غد السبت في منزل رئيس الوزراء الأسبق إبراهيم الجعفري بحضور عدد من قيادات الطرفين، فيما يأتي الإعلان عن الاجتماع بعد نحو أكثر من شهر على انتظار انعقاده.

مبينا ان “القائمة العراقية ستكون ممثلة برئيسها إياد علاوي وعدد من القيادات مثل طارق الهاشمي ورافع العيساوي واسامة النجيفي”.

وأن “ائتلاف دولة القانون سيكون ممثلا برئيسه نوري المالكي إضافة إلى عدد من قادة الائتلاف (لم يسمهم)”،  ونكون لو صح التصريح قد وصلنا لنقطة مهمة يتنظر منها العراقيون ان تكون بداية النهاية ,فالشعبيريد ان تنتهي عملية تشكيل الحكومة وتبداء الحكومة الجديده أعمالها لتبدأء مرحلة تحقيق الوعود الانتخابية التي من أجلها غامر بحياته وتحمل كل المخاطر وأوصل السادة الحكام لكراسيهم

وصف نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في مؤتمره الصحفي المعقود بعد غداء الفرقاء في منزل رئيس الجمهورية جلال طالباني ان الوضع يجب ان يتحرك لان السودان وبريطانيا أكملتا بعدنا أنتخاباتهم وشكلوا حكوماتهم رغم كل شيء أو في الطريق لتشكيل معين له معالم واضحة ورغم مشاكلهم كلها وليس مثل حالنا

وحالنا مثير للحيرة فأمالنا كلها معلقة بيوم السبت لو تحقق الاجتماع وقرر الفريقان ان الوقت حان لبدأء تشكيل الحكومة

المصيبة ان علاوي والمالكي رفيقا نضال ضد صدام في المعارضه العراقية ورفيقا مجلس حكم وجمعية وطنية ومجالس كتابة دستور والرفقة رفقة على مستوى تنظيم حزبي متعاون بين المؤسستين حركة الوفاق وحزب الدعوة

وان أختلفت السياسات كلاهما رفيقا مرحلة واحدة وكلاهما يدعمان سياسات عامة وأن أختلفوا في مواقفهم من حزب البعث ولكن المالكي كان في مراحل كثيرة منفتح لأحتواء البعث سلميا

ومع كل التوافق نجد ان السيدان دوخانا ونحن نريد أيجاد مكان يجلسان فيه ويدردشان في حال الشعب

أحد المتندرين بعث لكليهما على بريدهما الفيس بوكي دعوة للغداء في منزله عسى ان يحسى بمعانة المواطن واكد لهما انه سوف ينسق مع أبو المولدة الخاصة بتجهيز الكهرباء خلال أوقات قطع التيار الكهربائي ويجعله يشغلها ساعات أضافية لو حنا عليه وأجتمعى في بيته

ولكن يبدوا أنهما كانا مشغولين في عمل التحالفات ولم يفتحا الفيس بوك وضاعت العزيمة على صاحبنا وكانت من نصيب منزل الدكتور الجعفري

ومشكور خصمهما العنيد ان سيستضيفهما وهو المرشح ضدهما لتولي رئاسة الوزارة ولكن أبراهيم الجعفري هو أيضا رفيق مرحلة

هل سوف تكون النتيجة كما نتوقعها ؟هل ستتحرك الامور ونخلص من اخبار الرحلات المكوكية لايران وتركيا والسعودية لتشكيل تحالفات لغرض الدخول في مناقشات من سيشكل الحكومة ليشكل الحكومة ونشكل البرلمان وندخل مناقشات من سيكون وزير ومن سيكون مدير ومن سيمسك وزارة المالية والخارجية والنفط والداخلية والدفاع ومن سيكون رئيس الدولة والبرلمان ونوابهما

يارب  ولن نتكلم عن مخاوفنا عسى ان يأتي السبت يما هو فيه خير ونخلص