النص ادناه مجرد كلمات متسلسلة ضمن هلوسه مرئيه في عصر وسائل الخطاب الألكتروني

 

أنا غاضب جدا من كل الناس ..

ثوان على الفيس

اقراء هنا وأرى هنا

من فيض مايقوله الناس

أحس   بالغثيان

 أريد ان املاء الدنيا صراخ

صراخ في الرجل صاحب اللقب الكبير

الأعلامي صاحب البدله

المصور صاحب الكامره

المخرج الممثل المفكر العالم وبائع الباقلاء

كل من قرر أن يقدم نفسه باللقب .. لقبي فلان خلف صوره حمقاء

 

غاضب من المتقلبين والمنافقين

الطائفين العفنين المتخلفين المريرين الحاسدين المتحجرين

  المتجمدين

ممن يعبدون رب زر الليك وزر الشير

مدمني التاك

مارأيك في كل الهراء ؟ هل تراه هراء مفيدا ؟ عبر عن الهراء بكلمتين

لو علقت فأنت هراء

لو لايك فأنت خراء

 

ممن يتكلمون في السياسة والدين لمجرد ممارسه الجنس مع الفتيات

او الفتيان

جنس غبي في غرف مملوء بالفراغ والدخان

بلا موانع ولاحمايه

جنس يدوي

شرعي او غير شرعي

مناكحه المجاهد في ساحه الفيس بوك

وكله بما يرضي الله

 

غاضب من الحالمين بالسفر

وأرض الميعاد

حيث كل القدرات ستجد مكتشفيها وكل العباقره سيأخدون نصيبهم  

الحالمين ببسبور أحمر أو اخضر أو أزرق

يفتح الأبواب

بأسمه الجميل

حيث لايدخل الأعراب

من المنتظرين بحمق لورقه تأتي بعد فوات الأوان

بعد الموت

لتفتح الأبواب في القبر

حيث الكفن لايوجد فيه جيب للبسبور او الهويه

 

غاضب من الهواء والماء

وكوب القهوة

والمبتسمين بنفاق في الصور

المتحدلقين في الكلام

قاريء الكتب المعقده

بعناوينها الكبيره وخلوها من الصور

المغيرين للعالم بكأس واين وأغنيه فرنسيه

العارفين بمطلق الحقيقة الوهميه

أن الكون كان مجرد صدفه عبثيه أو فقاعه صابونيه

اننا مجرد كومه متحركه من الأشلاء

عيونه فارغه وبسمتهم بلهاء

 

غاضب من السيد المدير

وعبده الغفير

يستلم الرشوى ويسبح للمولى

ويحمد الله كثير على سقوط الرئيس وصعود الرئيس وضراط الرئيس وغثاء الرئيس

ويعلن أن لولا المنزل من الرب ماكنا

 نحيا مولان الرئيس

 

غاضب

من العجز عن التعبير

في زمن التعبير

من الخواء

من ورقه بيضاء وسطور لاتتشكل

من أمراءة حمثاء تثيرني بجيدها

من امراء عاقله تثيرني بنفورها

من سرعه الاجهاض في السرير

والرحم و  الحياة

غاضب

من الوقت المرير

من نهايه العام

من الموت بلامبرر

من حقاره الأشياء

من انتصار الاوغاد على الدوام

من موت الشرفاء

وعهر الحقراء

وكسبهم المشروع للحياه

 

غاضب

من جيني وجلدي وأسمي

من قدري وطيني

 وكرهي وكرههم لي

لاننا ولدنا سويا

لاتعبدوا

 نفس

الله

 

انا غاضب منكم ومني ومن كل شيء

في  الحياة