للديمقراطية مفاهيم عديدة خصوصا لمن لم يعلم عنها شيئا مسبقا
في مطلع الحياة الجديدة للعراق (اي بعد 2003) كان مفهوم الديمقراطية لطالبات مدرستي يحمل معنى واحد هو (الاستغناء عن الزي الموحد) كان الجميع في تلك المرحلة يتحدث عن الديمقراطية وكيف ستكون حياتنا بوجود الديمقراطية
 اصبح للديمقراطية معناُ اخر في حياتي بعد ذلك …اذ ان الديمقراطية هي ان اختار من يمثلني حكوميا …همممممم (يرادلها صفنه) وبشرط ان اجدد خياراتي كل 4 سنوات …حلو  لحد هسه الديمقراطية حلوة
ثم تبين لي بعد ذلك ان الديمقراطية ايضا تعني ان اعبر عن رأيي بكل حرية ولي حرية التظاهر ضد الاشياء التي اريد تغييرها في (بلدي الديمقراطي)
اصبح للديمقراطية اضافة اخرى هي ان اعبر عن رأيي في اي مكان وزمان وبالوسيلة التي ارغب بها (لا ترة صارت كمرة وربيعة)
وبالطبع ان اختار ديانتي وطقوسي دون تدخل وضغط من احد
وبالطبع انا المحظوظة لاعيش في بلد جاءته الديمقراطية تازة وجديدة جدا لدرجة بدأنا نخطيء فيها في المفاهيم ..
.فحينما اسمع اليوم كلمة (ديمقراطية) من فم سياسي عراقي اضحك بشدة على سذاجتي لتصديقي اياهم …فيا اصدقائي ما لا تعرفونه في عراقنا الديمقراطي الجديد هو المفاهيم الجديدة كلش كلش للديمقراطية
فالديمقراطية العراقية هي عبارة عن:
الانتخابات عبارة عن تقسيم للسلطة بين مجموعه مصالح وجيوب متنكرة على شكل سياسيون وبرلمانيون وممثلون للشعب والاربع سنوات التي تحدثنا عنها (من دبش تصير)
اما اذا لم تعجبني شغلة السياسيون ورحت اعبر عن رأيي في ساحة التحرير او كتبت على الفيسبوك رأيي فوحدة من ثنين يا يعتقلوني من (كهوة ارخيته) او يهكرون الفيسبوك مالتي
اما بالنسبة للديانة (لن اتحدث عنها احسنلي)
ولكن حينما يتم تدمير البلد وايقوناتة ورموزة من قبل ازلام الديمقراطية …فاحب ان اقول لهم
                                           تبا لكم ولديمقراطيتكم