عندما شاهدت فلم سهر الليالي وترتني الفنانة جيهان فاضل وهي تقدم دور الزوجة التي تقرر ان تبحث عن رجل أخر بعدما فشل زوجها في اشباع احتياجاتها الزوجيه ليس الجسديه وحسب ولكن العاطفية, مشكلتي ان سهر الليالي واحد من الافلام المصرية التي صدمتنا بكم من الانفعالات والافكار المتمردة والصريحة واجبرتنا ان نتعاطف مع الجميع ونقدر مواقفهم حتى عندما نرفضها كما وموضوعا

وان تتعاطف مع زوجة تقرر ان الوقت حان لاقامة علاقة مع رجل اخر لانه مثير وزوجها لايجعلها تحس بالمشاعر المفروض ان تحس بها في العلاقه الطبيعيه بين الرجل والمراة هو تحد لكل تراثنا من الحرام والحلال والتقاليد والعرف والواجب

ومضى سهر الليالي ولم ارى دورا عربيا كدور جيهان فاضل ولكن الفكره زرعت في رأسي ان ربما الزوجة تخون لان هناك ماهو اكبر من المعادله العرفية للاخلاص حتى الموت للمرأة والمساحة المرنه للرجل في العلاقات طالما كان الجيب والمنام اخره لدى الزوجة

ولانني شاهدت سهر الليالي وانا طالب جامعي فقد قدمت لي سنوات العمل الطويلة في مجال الصحة بعد التخرج فرصه التعرف على واقع المجتمع العربي والتفسخ الموجود فيه

وفي عالم يخوض حرب ودمار تتاح لك وخصوصا لو كنت طبيب أو صيدلي ان ترى الطبيعه البشرية عن كثب

مرت امامي كثير من القصص التي تكون فيها الصورة العامة زوجة خائنه ,وان كانت الصورة ليست بنفس الهالة التي تمتعت بها جيهان في الفلم ولكن نفس المشكلة

رجل غير قادر على مليء الفراغ العاطفي والجنسي للزوجة

امراة معطلة ,تهرب من بيت الاب وتحكم الاخوة والاخوات وزوجات الاخوة وتبحث عن مجال جديد للحريه لتبدل واقع بواقع ونار بنار

قصص حب رومانسية تموت على فراش الزوجية امام رجل مشبع بسد احتياجاته ولايفقه ماتحتاجه المخلوقة التي امامه

فقر ,سفر ,قيود في الحركة ,فراغ

شابات واحيانا طفلات يتحولن الى امهات وجدات بسرع زمنيه خارقه

قيود العائلة وقصور في الادارك لحقوق المراة عنف اسري ,رجل يمارس الخيانة وكانها امر طبيعي ويتعجب من استياء الزوجة التي لم يترك حاجة لها ولاأولادها الا وسدها

قصص من بيوت راقية ومحافظة الى بيوت منحطه ومفككة ومن اعلى المراتب الى الوحل

قد تصل احيانا لكراهية مهنة الطب لما تجبرك عليه من تعامل مع جميع شرائح البشر ولكن تدرك ان الحقيقه المرة للمجتمع كانت اجمل وهي مجهولة,لكنها هناك

اليوم كنت اشاهد مشهد لنيكول سابا وهاني سلامه من فلم السفاح ,زوجة خائنه تبرر لعشيقها لم اختارت ان تخون…وصفت زوجها بالحمار لانه تركها ومضى

لو فكرنا قليلا لعرفنا انه حمار وان الحمار متواجد في كثير من الرجال ممن نعرفهم,وسيظل الحمار منتشر في عالمنا طالما بقينا مقتنعين ان الانثى هي انيه للراحة والخدمة والانجاب

ربوت الكتروني يتحرك بقدرتنا ويعيش ويموت بامرنا

الزوجة الخائنه واقع موجود لم افه حقه بسطوري لانني لم اناقشه هنا ولكن عرضت فهمي لكيفة ادراكي لوجوده

هو واقع لابد ان نناقشه ونفهمه ونفكر به ونسئل ونجيب ونبحث عن حل