توأمة شراكة بين شبكة شباب الشرق الأوسط وشبكة أبناء مصر

توأمة شراكة بين شبكة شباب الشرق الأوسط وشبكة أبناء مصر

يشرفنا أن نعلن رسميًا عن توأمة شراكة رسمية بين شبكة شباب الشرق الأوسط وشبكة أبناء مصر.

سوف يكون لشبكة شباب الشرق الأوسط، بموجب هذه الشراكة، باب مخصص في قائمة التصفّح الرئيسية الخاصة بشبكة أبناء مصر. وسوف يمثّل هذا الباب نسخة خارجية مماثلة لموقع شباب الشرق الأوسط العربي على شبكة أبناء مصر، مع حفظ أسماء المؤلفين الأصليين مع كل مقالة.

تزور روبوتات شبكة أبناء مصر، المصممة بدقة عالية، موقع شباب الشرق الأوسط العربي مرة واحدة كل 60 دقيقة؛ كي تجري عملية التزامن بين الموقعين.

وعلى سبيل المثال، تعدّ حاليًا هذه آخر مقالة سحبتها الروبوتات أوتوماتيكيًا من موقع شباب الشرق الأوسط العربي. وبالتالي، فإن المقالة منشورة هناك كإدراج قائم بذاته، أي أنه بإمكان قراء شبكة أبناء مصر الأعزاء التعليق عليها هناك، بمعزل عن التعليقات الموجودة هنا.

وهذه فرصة جيدة لتعريض مقالات شباب الشرق الأوسط على نطاقات أوسع، حيث يزيد عدد أعضاء شبكة أبناء مصر عن 3100 عضو، بالإضافة لوجودنا الدائم على قائمة الموقع الرئيسية.

الموقع الرئيسي لشبكة أبناء مصر يحتوي على آخر الأخبارالمختارة من مواقع مثل العربية، اليوم السابع، مركز هشام مبارك للقانون، بي.بي.سي. الشرق الأوسط، وغيرهم الكثير.

وتنقسم الشبكة إلى، منتديات الشبكة الرئيسية، ومرصد كتّاب المقالات، والباب الجديد الخاص بشبكة شباب الشرق الأوسط، ومرصد المدوّنات المصرية، ومدوّنات أبناء مصر، وهي تعمل كمجمّع تدويني لأعضاء الشبكة أنفسهم لحصر كل مدوناتهم الخاصة في مكان واحد، بالإضافة لمكتبة أبناء مصر، والتي تنقسم لمكتبة الكتب التي تجمع أكثر من 300 كتاب في كل فروع المعرفة، ويستطيع القارئ تصفحهم بحسب المؤلف، أو التصنيف، بالإضافة للمكتبة الصوتية، والمكتبة المرئية.

بدأت شبكة أبناء مصر، والتي تمثل دولة تخيّلية لها دستورها ومواثيقها الخاصة التي تنظم الحوار بين الأعضاء، بثلاثة مصريين مختلفين في العقيدة، مسلم ومسيحي ولاديني، جمّعتهم شبكة الإنترنت دون أن يجتمعوا يومًا على أرض الواقع.

من هذه البذرة، نشأت مدرسة للحوار، وتكون طاقم تأسيس من سبعة أفراد حملوا نفس اللواء، وانخرط هؤلاء في الصياغة لفكرة دولة افتراضية على شبكة الإنترنت، تعزو كل مواردها وثرواتها ومرافقها للحوار فقط. أى أن منتدى الحوار يسمى دولة، وأقسام هذا المنتدى تسمى شوارع وميادين وساحات، وكل ساحة تضم الحوارات ذات السمة المشتركة.

أفكار شبكة أبناء مصر مبدعة، وجديرة بالتأمل، وهي تهرب من واقع سياسي مستبد لمرجة تخيليّة رحبة، لتطبيق ما لا يمكن تطبيقه في الواقع، أو لتلقيم ما لا يمكن تلقيمه في الواقع، وهو تقبل الآخر، والمواطنة بلا تفرقة على أي أساس، سواء كان سياسي، أو ديني، أو مذهبي، أو عرقي. ومن أفكار الموقع أيضًا أن الأعضاء المشتركين لا يسمّون أعضاءً، بل يطلق عليهم: “مواطنون في دولة أبناء مصر،” ومنهم من يمتهن، داخل هذه الدولة الافتراضية، المهام التشريعية أو التنفيذية أو القضائية. أما المخترقون للدستور والمواثيق، التي تقوم كلها من منطلق الحوار، يطلق عليهم “مجرموا الحوار” وتوجد قوانين تنظم كيفية التبليغ عنهم والشكوى والإعتراض والتصعيد للقضاء، ومن يثبت الجرم الحواري بحقه يدون له هذا في صحيفة حالة جنائية كما في العالم الواقعي. كل خطأ حواري له وحدات قياس تسمى علامات الإجرام، وعند وصول هذه العلامات لمستوى معين يتم معاقبة المجرم بالسجن. أى لا يستطيع الكتابة في أي من ساحات الدولة إلا “السجن المركزي،” ويستطيع بقية المواطنين زيارته ومخاطبته وحتى مواساته داخل هذا السجن إلى أن تنقضي فترة العقوبة!

يقول مؤسسوا الشبكة، والتي نشأت منذ أكثر من عامين، أن الهدف وراء تأسيس دولة أبناء مصر بشكل عام، “هو نشر ثقافة المواطنة والترسيخ لفكرة الدولة المدنية وأن الشعب هو مصدر السلطات، بالإضافة لزيادة الوعي الحقوقي والثقافي وقيم قبول الإختلاف وتبادل الخبرات والأفكار من خلال الحوار البناء لخلق جيل لا يسعى لطمس إختلافات الآخرين بل يؤمن أن إختلافنا هو ثروتنا.” بحد تعبيرهم.

يعرّف مؤسسو الموقع، والذي يحوي أكثر من 8000 حوارًا و37000 مداخلة من أعضائه، أنفسهم على إنهم ليسوا تنظيمًا سريًا، ولا حركة سياسية، ولا ينتمون لأية منظّمات أو أحزاب أو تكتلات داخل مصر أو خارجها. وهم ينادون بحرية إطلاق التعددية الفكرية، ويدينون الوصاية على العقول.

رمز شبكة أبناء مصر، والذي يظهر في الصورة أعلى المقالة، مشتق من رمز أوبونتو، وهو التوزيعة الأشهر الخاصة بأنظمة تشغيل بلينُكس. وهي كلمة أفريقية تعني: “الإنسانية تجاه الآخرين،” ويمثّل ثلاثة أفراد متشابكي الأيدي يحتضنون شعار الجمهورية، ومختلفون في اللون كتعبير عن اختلاف ثلاثتهم، والألوان ذاتها مأخوذة من ألوان العلم المصري. وشعار الشبكة؛ “خطوة نحو عالم أكثر تحضرًا.”

تسمح شبكة أبناء مصر بنقل محتواها خارج الموقع، إيمانًا من مؤسسيها بمجانيّة المعرفة.

تعرّف أكثر على شبكة أبناء مصر من هنا، ولقراءة البيان التأسيسي، انقر هنا. أما إذا أردت التسجيل والتفاعل على الشبكة، أو طلب حق المواطنة، بحسب لوائح الدستور الافتراضية، انقر هنا. وإذا كنت من حاملي جواز سفر كوكب فيسبوك الأزرق، تستطيع التسجيل من هنا، حتى تستطيع الربط بين شبكة أبناء مصر وحسابك الخاص على موقع التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم.

نشكر المنسّق العام لشبكة أبناء مصر على المجهود التقني الراقي الذي بذله حتى تخرج الشراكة بهذه الدقة التزامنية. وقد كان حريصًا، مثلما كنا تمامًا، على إتمام هذه الشراكة.

جدير بالذكر أن شبكة شباب الشرق الأوسط عقدت توأمتين شراكة في الشهر الماضي، مارس/آذار 2010، الأولى، مع مجلة الحسناء اللبنانية، والثانية، مع راديو صوت بيروت إنترناشيونال.