وعاد المطر من جديد
ليكمل حكاية عشقنا الطويل
ليرسم الابتسامه على وجوهنا
ليحتض ايدينا سويه

ليجعل كل الحاظرين ينظرون الينا
ونحن نقف في وسط ذلك الشارع الجميل
ذو الحشود الكبيره

فيعمل على محي الحشود جميعا
ليجعلنا وحدنا
لكننا لا نتحرك
فكل منا مسك الثاتي بدفئ وابتسامه
تحت المطر لا نشعر حتى ولو كان الحشد متواجد

ليقوم صاحب الموسيقى في ذلك الشارع
بعزف موسيقى دافئه هادئه
لا نتوقف عن النظر في اعين بعضنا
ولا تتوقف عن قول أحبكِ
ليأتي صاحب الشماسي ويهدي لنا شمسيه تحت المطر
لكننا نرفض اخذها لاننا نستمتع بالمطر
يستغرب هذا العشق العجيب ويذهب بعصبيه !

لتأتي صاحبة الروز الاحمر
لتهدي لنا وردتان حمراويتان
وتدعوا لنا بالتوفيق
لكنها تذهب دون أخذ المال
نتعجب ونسألها !؟ لماذا
تردد وتقول لانكما اجمل عاشقين

في حين يأتي رجل كبير يركض اتجاهنا يظن اننا تهنا
يسألنا !
نجيبه نحن لسنا تائهين بل نحن عاشقين يتعجب ويرحل
ويأتي بعد فتره مره اخرى يركض اتجاهنا
ويعطينا كوبان من النسكافيه الساخن
ويقول انتما ارق عاشقين

لتتقرب مني
وتعطيني قبله دافئه

ليقف المطر وتظهر الشمس
ونحن في اماكننا جالسين على رصيفنا
في الشارع الجميل