يمشي متثاقل الأرجل ينظر للأفق البعيد يبحث عن من رحلت عنه وتركته بلا شيء

ينظر وينظر ولا يرى شيء سوى اللا شيء

يدير رأسه مغيراً مسيره ولكن مازال لا يقوى على المشي وإن كان بحاجته

يمشي يبحث عن شيء قد ضاع منه فلا يجد شيئا من اللاشيء سوى اللاشيء

حتى بعد رحيل زوجته نظر الى جسدها الذي أصبح لاشيء وودعه بقبلة لا تعني شيء لذلك الجسد الذي أصبح لاشيء

كذلك حاول أن يقنع نفسه بأن زوجته التي كانت شيء قد تحولت بكل بساطة للاشيء

وهل يبكي الشيء على اللاشيء الا حين يوجد الشيء ويرحل……… حينها فقط يبكي الشيء على عدم وجود اللاشيء