حين قرأت الخبر إندهشت ، هل حقاً حزب النور يعاني أزمة بسبب زيارة رئيسه لسفارة الجمهورية التركية ، توالت الاسئلة و انا أقفز لمصدر الخبر و تخميناتي تزداد ثم وصلت للتفاصيل لأصمت ثم أضحك ثم أكمل مشاهدة ثلاثية دوكنز الجنس و الموت و الحياة ، مع نهاية الجزء الاول قررت كتابة رأيي في مهزلة الاخوة..

 الجهل السلفي في مشهد جديد:

إعترض الاخ ياسر البرهامي على زيارة رئيس الحزب للسفارة ليس إحتجاجاً على استمرار انكار تركيا لمذابح الارمن فالسلفيين ايضا ينكرون حدوثها و ليس على استمرار تركيا في اشعال سوريا فهم يرونه جهاد بينما اشعال ايران للبحرين ليس جهادا و انما كفرا و ليس الاعتراض لأن الاخ اردوغان يسرق السياحة من مصر علناً لصالح بلده فالسلفيون لا يريدون السياحة لأنها فسق و العياذ بالله ، سبب الرفض لانها ذكرى الغاء الخلافة فكيف نحتفل بالغاء الخلافة ، طبعا كان الرد انها ليست ذكرى الغاء الخلافة لأن الخلافة الغيت مارس 1924 و ذكرى الجمهورية أكتوبر 1923 ، هنا تراجع البرهامي و قال نقصد انها ذكرى اسقاط السلطنة العثمانية فكان الرد انها ليست كذلك فالسلطنة الغيت عام 1922 و الجمهورية اعلنت 1923 و هذا حدث و الاخر حدث كلاهما منفصل ، فعاد الاخ البرهامي ليلغي رأييه السابقين النابعين من جهل مقدس و قال لأنها ذكرى قيام جمهورية محاربة الدين و المسلمين -!- و بغض النظر عن سلسلة الاخطاء في التواريخ من قطب لحزب كان يدير ربع مصر برلمانياً و من فرد عضو بتأسيسية الدصطور (ليس خطأ إملائي يا أحمد زيدان) فإن كلامه إهانة لذكرى الجمهورية تحتاج لطلب اعتذار صارم لكن يبدوا أن السفير التركي أطرش لا يسمع و لا يجيد العربية ربما و أعضاء السفارة ماتوا و تحولوا لزومبي و لم تبلغهم إهانة الجمهورية و مؤسسها.

الزيارة حرام و التزوير حلال بلال:

ما لفت إنتباهي هو أن حزب النور مازال قادر على إصدار بيانات و لم يتوارى خجلاً بعد تفجير فضائح تزوير الانتخابات الداخلية للحزب ، مفهوم أن السلفيين لا يعترفون بالديموقراطية باعتبارها حكم الطاغوت لكن ليس لدرجة تزوير النتائج و شرشحة الشيوخ لبعض و سبهم لبعض ، كيف تهتمون بزيارة بروتوكولية و تنسون انكم حزب مفضوح زور أصحاب اللحى إنتخاباته -بما لا يخالف شرع الله- و تبجحوا بهذا ، هل زيارة رسمية حرام فكيف لو منكم الرئيس فهل سيمتنع عن زيارة السفارة أو ايفاد مبعوث مما سيغضب تركيا -لو عاد زومبي السفارة للحياة و أبلغوهم- ألا تتوقفون عن مواقفكم الطفولية كرفض الوقوف للسلام الجمهوري المصري و الاوغندي (أثناء مفاوضات المياة) و رفض الوقوف لروح البابا شنودة بالبرلمان؟ .. التزوير حلال بينما كل البروتوكولات حرااااااااااااااااااااااااااام !

يريدون خلافة.. ياللهول : 

إعتبر عماد عبد الغفور رئيس الحزب  - لغاية ما يطردوه بتهمة التزوير- أن الاحتفالية عادية و الغاء الخلافة امر آخر كان مؤامرة على الاسلام من الغرب ، بغض النظر عن إستمرار صمت السفير الاطرش و سكون الزومبي بالسفارة فإن الغرض هنا ان الاخ المزور يريد إقامة الخلافة ، ألا يعلم الاخوة السلفيين أن الخلافة مستحيلة عملياً وجودها لسبب واضح و هو الاختلاف الثقافي و السياسي و الاجتماعي الفج بين البلاد ذات الاغلبية المسلمة بخلاف إنعدام توافر نظرية أمن واحدة تجمعهم ، ألم يقرأ أثناء الاستراحة بين جولات التزوير عن فشل الوحدة بين مصر و سوريا العربيتان القوميتان الساجدتان لعبد الناصر المعاديتان لاسرائيل بسبب الاختلاف السياسي و الاقتصادي بين البلدين ، ألم يقرأ بعد  الانتهاء من صلاة الشكر بنجاحه  في التزوير عن دولة أذربيجان التي بصقت على الخلافة و رفضت كلية عام 1918 الانضمام لها بعد إستقلالها عن روسيا و أقامت جمهورية علمانية مدنية هي الاولى بالمنطقة ، ألم يقرأ عن هرب كل من عرض عليهم اتاتورك الخلافة طوال عام 1921 باعتبارها خابور لأي فرد ، ألم يقرأ عن إعلان الشريف حسين الخلافة العربية بالحجاز بعد سقوط العثمانية عام 1924 ثم غزو بن سعود لها و إنهائها فيحتج على آل سعود كما يحتج على أتاتورك أم أن آل سعود خط أحمر لأسباب مجهولة ؟؟! .. الخلافة يا فخامة المزور مستحيلة لأنها تتجاوز العقل و السياسة و الاقتصاد و الثقافات المختلفة و الأهم أنها تتجاوز الزمان.

هل حقاً أتاتورك هو السبب:

يقول الاخ البرهامي أن أتاتورك علمن البلاد و العباد و حارب الاسلام بجمهوريته ، و هنا سأتولى الرد بدلاً من السفير الأطرش و زومبي السفارة ، الخلافة العثمانية علمنت البلاد و العباد منذ عقود قبل ميلاد اتاتورك و كل سياساته قد نفذت من قبل الخلفاء و استمر بها او قدمت لهم من صفوة الوجهاء و المثقفين بالخلافة و لم تنفذ أو كانت موجودة و مقررة بلا تفعيل قانوني ، بإختصار جمهورية اتاتورك مرحلة من مراحل علمانية الخلافة منذ عهد التنظيمات العثمانية ، مسألة محاربة الاسلام نسبية فموقع شباب الشرق الاوسط يحارب الاسلام بناء على منطق كلام الاخ البرهامي و انا كافر و مشرفي الموقع لازم تقطع رؤوسهم و البنات يتم سبيهم -!- فالحرب على الاسلام نسبية و هم يعتبرون مساواة الرجل بالمراة قانوناً حرب و تغيير قوانين الاحوال الشخصية حرب و كل شئ لا ينتمي للجزيرة العربية حرب ، السخيف فعلاً أن هذه الجمهورية لا احد يتعرض لسياساتها اليوم و يركزون على الماضي فيما لا يغضب الحاضر فنجدهم يهاجمون سياسات اتاتورك الداخلية و يكفروه و لا يفتحوا فمهم بحرف عن الارمن و الكرد حتى لا يغضبوا اردوغان -!- كأن لا عقل لهم أو لا خجل

..

في تقديري أن مشكلة  التيار الأصولي من ارهابيي البناء و التنمية المتقاعدين و صحراويي حزب النور و مخبري أمن الدولة بالاصالة و الحكام بالاخوان المسلمين مشكلتهم  مع الحداثة و ليست مع أفرادها من عبد الناصر لبورقيبة لأتاتورك مشكلتهم مع الجمهورية أي جمهورية فهم يريدون خلافة مشكلتهم مع مساواة المرأة بالرجل فهم يريدون مرحاض لمتعتهم لا أكثر مشكلتهم مع الغير مسلم و سني و تابع لهم مشكلتهم أنهم يعيشون في زمن تلاشى و يستخدمون أدوات و إنجازات الحداثة ليعيدوه مشكلتهم أنهم يحاربون الجبل بصياحهم .. إنهم أقل بكثير من أن يحكموا مصر او حتى ينجحوا في تزوير انتخاباتهم الداخلية !!