طار فرحا باتهامه..وازداد فرحا عندما انساق الناس وراء كذبته ..نشوة من السعادة تغمره لانه اهان ظحيته..فن واتقان اكثر من مكائد الشيطان ضد انسان ربما لا يعرفه حتى ..وانحرف بسببها..و ارتكب المحرمات لأجلها…إنها الاشاعة
نسى العبرة ممن سبقوه ..الذين اتخذو الاشاعة ديانهم و المكيدة عقيدتهم و لم و لن يستفيدو منها … لان الحق يظهر دائما بعد ليل طويل.
أحذر الجميع من الوقوع في مطب توجيه أصابع الاتهام للآخرين دون التأكد أو وجود دليل على ذلك. فالأمر في رأيي يتوقف على مدى التأكد من الاتهام هل هو في محله أم أنه ظلم وباطل ففي حال وجود دليل لن تكون عليه عواقب، لكن في حال عدم وجود دليل فسوف تترتب عليه عواقب سيندم عليها ومستشعرة بالذنب.. الذنب والذي سيداعبك طول حياتك!!.
وسأطرح تساؤلات صريحة لأصحاب الاشاعات
هل تصنف الاشاعة من الطيبات ؟ أم من الخبائث ؟
هل تسمي الله حينما تبدأ بعمل مكيدة ؟ و تحمده حينما تنتهي ؟
هل حققت من الاشاعة كسب مادي أو اجتماعي ؟
ما هو موقفك حينما ترى أحد أبنائك أو إخوانك يعاني مما اقترفته؟
هذه بعض الاسئلة التي أطرحها عليك أيها الانسان العاقل و المثقف….
أيها الشخص الذي خرج من رحم الأم التي الجنة تحت اقدامها
أظن أنك لم تفكر في الامر…
فبالله عليك فكر أكثر من مرة قبل أن تبدأ بهذا العمل الصالح بالنسبة لك والطالح بالنسبة لنا..فأنت كخفافيش الليل تظهر شجاعتها عندما يغيب الجميع…وتسمع صوتها في الأماكن الخالية… و هذا دليل على شجاعتها.
فوالله لن تأخذ منها الا كفنك…. فهذا جائزة حياتنا.icha3a