حتي الأن لا يستطيع عقلي المتواضع ان يفهم ما معني تهمة ازدراء الأديان؟؟ فالأنسان حر فيما يقدس و فيما لا يقدس !!! حتي الأيمان بقي بقانون !!!!!!!!!!

فأنا لست سعيدا بمحاكمة أبو اسلام بتهمة أزدراء المسيحية و بالطيع ضد محاكمة ألبير صابر بتهمة أزدراء الأسلام … فهناك شئ أسمه حرية عقيدة بمعني أن الأنسان له الحق في اعتقاد ما يشاء فمن حق المصريين مثل باقي البشر أن يعتقدوا فيما يشاؤون و ليس فيما يعتقد الحزب الحاكم أو فيما يعتقد غالبية مواطني الدولة المصرية ….. من حقك أن تؤمن بالله و من حقي أن أؤمن أنه خرافة من حقك أن تري المسيح مخلص البشرية و من حقي أن أري انه ليس كذلك من حقك أن تري محمد رسول الله و من حقي أن أري أنه ليس كذلك …. هذا هو معني حرية العقيدة … لا يعني ذلك أنني أشجع فعل أبو اسلام و لكني في ذات الوقت أري أن تهمة ازدراء الأديان هي مقبرة لحرية الفكر و حرية العقيدة و شيئا فشيئا سيصبح أدني انتقاد لأي شئ يمت للدين او حتي لرجال الدين او حتي للسياسيين الذين يختبؤون وراء عبائة الدين هو أزدراء للأديان و بالتالي فأن الحريات سيتم وأدها بأسم حماية الدين و حماية الله من الأهانة؟؟

عزيزي القارئ دعني أصارحك و أفاجئك عمليا لا يوجد شئ أسمه أزدراء …. الحقيقة أن ما يحدث هو ان مجموعة من البشر تقدس شخص أو شئ و تحاول فرض هذة القدسية علي الأخرين بالقوة سواء المادية او المعنوية … و عندا يبدأ عقل جرئ في أزالة القدسية عن هذا الشئ أو الشخص و ينقده بحرية تبدأ هذة المجموعة في أستعراض عضلاتها حتي تجبر الأخرين علي تقديس هذا الشئ أو الشخص. لا يعني ذلك أنني اتفق مع كل نقد يقدم في الأديان و لكني يعني انني أؤمن و أدعم بكل قوتي حق اي أنسان في أن يؤمن أو لا يؤمن بأي دين … يعني أنني أدعم حق أي أنسان في نقد دينه أو أي دين أخر … نعم أنني أري أنه من الأكثر كياسة أن ينقد الأنسان معتقدات الأخرين بحساسية لمشاعرهم و لكن من قال أن هؤلاء من يطالبون الأخرين بأحترام معتقداتهم يتصرفون بأدب مع من يتجرأون علي النقد!!

دعنا يا عزيزي نحاول نفهم هذة المعضلة و نقترب منها بهدوء، أولا : المقدس عند صاحبه هو شخص أو شئ ما فوق النقد و غالبا ما يرتبط بمفهوم ديني يؤمن به المتدين بغض النظر عن مدي أتفاقه مع العقل أو المنطق… فمثلا المسيحي يؤمن أن المسيح هو الله بينما يؤمن المسلمين أن المسيح هو نبي …. و بمثال أخر فأن المسلمين الأوائل عندما خرجوا في جيوش الي دول شمال أفريقيا سموا ذلك فتحا و بالتالي فأن المسلمين حول العالم يستخدمون كلمة فتح بينما سمي الأخرين نفس الفعل بأنه غزوا و ليس فتح … و هذة هي نسبية الأعتقاد بمعني ان ما تؤمن أنت به علي انه حقيقة مطلقة ربما يراه الأخر بطريقة أخري و هذة هي طبيعة البشر أنهم مختلفون، والحقيقة أن المشكلة ليست في الأختلاف و أنما في عدم تقبل الأختلاف كأحد سنن الحياة و هنا تبدا الأزمة!

الكارثة تكمن في أن بعض المؤمنين يروون أنه لا يجوز أن يعبر أي شخص أخر عن أعتقاده المخالف لأعتقادهم و أن أقصي حرية يمكن أن يمنحها المجتمع لشخص يؤمن بغير ما تؤمن به الجماعة هو أن يغير أعتقاده دون أن يتفوه او حتي يعلن عن ذلك أما أذا أعلن ذلك فهو فاسد و مفسد ويجب قتله أو سجنه!! هكذا يفكر رئيس مصر المخروسة (كما صرح في أحدي البرامج أثناء حملته الأنتخابية)… أيوه المخروسة مش غلطة املائية و لا حاجة … المخروسة من الخوف و الرعب …المخروسة من قوانين ازدراء الأديان … المخروسة من العنصرية التي أصبحت نكهة العصر!

كلما فتحت الجرائد المصرية وجدت شخصا متهما بأزدراء الأديان من عادل امام الي ألبير صابر … من أبو أسلام الي نجيب ساويرس… فنانين و سياسيين، مشاهير و مغمورين … الكل سواسية في الهم و القمع … عادل امام عمل فيلم الأرهابي أذن فهو مزدري للأديان (مؤخرا تم تبرئته و لكني كما قلت لا أفهم هذة التهمة العجيبة) ألبير صابر نقد الأديان فهو مزدري للأديان … أبو أسلام حرق الأنجيل فهو مزدري للأديان ( و هو أصلا يؤمن أن الأنجيل تم تحريفه و ما حرقه ليس كتاب من الله !!) حتي نجيب سايروس عمل شير لصورة علي توتير فأصبح مزدري للأديان … أنه مهرجان أزدراء الأديان يا عزيزي …

فكل من هو ليس مسلم سني و عبر عن معتقداته فانه مزدري للأسلام و مكانه السجن و ربما القتل … فالبهائيين مرتدين و يجب قتلهم و اللادينيين كذلك أيضا بالرغم من الأختلاف الواسع في المعتقدات بل و الأدهي أن حتي المسلمين من غير السنة معرضين لنفس التهمة فالشيعة يتعرضون لأتهامات مشابهة و القرانيين كذلك!! كما قلت لك يا عزيزي أنه مهرجان الأزدراء … ففي مصر الفئة الوحيدة التي من حقها الترويج و الدعاية لمعتقداتها هي المسلمين السنة … فتخيل لو أن قس مسيحي خرج في الشارع ووقف ببعض الأناجيل في الشارع ليكلم المارة عن الديانة المسيحية لقامت الدنيا و هاجت و ماجت!! و مش بعيد نلاقي هذا القس المسكين مضروب من مجموعة من المسلمين الشرفاء زي المواطنين الشرفاء اللي كانوا بيقبضوا علي الثوار !! علما بأن المسلمين عندما يعيشون في دول الغرب ذات الأغلبية المسيحية يبشرون بالأسلام بحرية كاملة!!

أليس من حق المسلم السني ان يصير شيعيا ؟؟ أليس من حقه ان ينكر الأسلام؟؟ أليس من حق البهائي أن يتحدث عن ديانته أو علي الأقل يطلع بطاقة ؟؟ أليس من حق المسيحيين أن يدعوا الأخرين للمسيحية؟ كل هذة حقوق انسانية مشروعة معترف بها في العالم الحر المتحضر و لكننا لا نتحدث أبدا عن هذة الحقوق بل و نحيا علي قنبلة موقوتة من الأحتقانات الطائفية تنفجر في وجهنا علي اتفه الأسباب … يحكمنا رئيس يأسس لدولة دينية شمولية تفرق بين مواطنيها.. تجرم حرية الأعتقاد و تضع أزدراء الأديان سيفا علي رقبة الحرية!