Play

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

من هم المثليّون والمثليّات؟ كم تقدر أعدادهم في الشرق الأوسط؟ ما هي نظرة المجتمعِ لهم؟ ما هي نظرة المثليين الجنسية لأنفسهم وللمجتمع في المقابل؟ ما هي طموحاتُهم وأحلامُهم؟ لماذا يأخذون من ميولهم الجنسية هويةً أساسيةً لهم؟ هل المثلية الجنسية استعدادًا وراثيًا أم هي عادة مكتسبة بسبب ظروف أخرى؟ هل هناك مساواة في النظرة بين المثليين والمثليات حول العالم؟ هل العلاقات المثلية تعدّ علاقات اعتيادية، يقوم بعضها على الحب، وبعضها على المصلحة، و البعض الآخر على الجنس فقط؟ هل هناك علاقات مثليّة تتم بدون ولوج أو جنس كامل بين المثليين؟ هل يكره المثليون لفظة شواذ جنسيًا؟ هل يعتبرون المثلية أمرًا مرضيًا؟ ما هو السالب وما هو الموجب؟ وكيف يتعاملون مع نموذج الإعلام النمطي عن المثلية الجنسية، والذي يبدي صفات أنثوية في العام؟ وهل لهذا علاقة مباشرة بالسالب والموجب؟ وهل كل المثليين كذلك؟ وما هو دور الإعلام في تكريس مثل هذه الأمثلة الخاطئة؟ وكيف يتم توعية العامة عن قضية بحجم قضية المثلية الجنسية؟ وعلى من يقع دور التوعية هذا؟

كل هذا وأكثر سوف تعرفونه في هذه الحلقة الجديدة من آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط مع المدون السوداني المثليّ علي، والبالغ من العمر 37 سنة، وهو يعمل ويعيش حاليًا في إحدى دول الخليج. وقد أجرت وكالة رويترز حوارًا معه قبلذاك.

* لوجو مشروع آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط هو من تصميم المصمم المصري، والصديق العزيز، محمد عاطف.