إنطلقت في تمام الساعة السابعة من صباح اليوم الخميس، عملية التصويت الخاص لقرابة الـ800 الف ناخب من العسكريين وعناصر الاجهزة الأمنية والسجناء والراقدين في المستشفيات، في أوسع انتخابات تشريعية يشهدها العراق.
ويشارك في التصويت الخاص الذي بدأ اليوم الخميس في 18 محافظة عراقية بضمنها محافظات اقليم كردستان الثلاث، ما يقرب من 800 الف ناخب يمثلون عناصر الجيش والاجهزة الامنية والمرضى ونزلاء السجون، بحسب الارقام التي اعلنتها المفوضية العليا للانتخابات.
وشهدت محافظات كردستان بداية الانتخابات بعملية هادئة في ال10 صباحا بمشاركة فعالة وهدوء امني مع تشديد على حركة العربات القادمة من الموصل والمناطق العربيه
ذكر مصدر في إدارة وزارة البيشمركة بحكومة إقليم كردستان، الخميس، أن عددا من عناصر قوات حرس حماية الاقليم “البيشمركة” في مدينة أربيل لم يسمح لهم بالتصويت بسبب عدم وجود أسمائهم في سجلات الناخبين، مشيرا إلى أن الذين لم يجدوا اسماءهم سيرفعون دعوى ضد المفوضية.
فيما أكد مسؤول مكتب أربيل للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن كافة عناصر قوات البيشمركة أسماؤهم موجودة في سجلات الناخبين ويحق لهم التصويت اليوم.
واكد مصدر في مكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات إن 17 مراكز الاقتراع فتحت أبوابها منذ الساعة الثامنة من صباح، الخميس، لاستقبال المشمولين بالتصويت الخاص في المحافظة، في حين اشتكى العديد من أفراد الفرقة 12 من جراء عدم وجود أسمائهم في سجلات الناخبين.
بينما اشتكى عدد من مرشحي البصرة من مخاوف من حدوث عمليات تزويروووجود حالات استغلال للمال العام من قبل القوائم المرشحة العاملة في الحكومة حيث لجأت إلى استغلال كامل لمنافذ السلطة للترويج لحملاتهم الانتخابية .
أعلنت منظمة تموز لمراقبة الانتخابات، الخميس، عن تسجيل اكثر من 20 خرقا في محافظة ذي قار خلال عملية التصويت الخاص التي قالت ان نسبة المشاركة فيها بلغت اكثر من 60% من الناخبين.
أقفلت الخميس 4-3-2010 صناديق الاقتراع للتصويت الخاص في الانتخابات العراقية، في كافة محافظات العراق، على وقع تفجيرات أودت بـ14 شخصاً نصفهم من عناصر الجيش العراقي وجرح 25 آخرون في 3 هجمات، اثنان منها انتحاريان استهدفا مركزين انتخابيين مخصصين للقوات الأمنية في شمال بغداد وغربها
وعانى المراقبين في بغداد من عدم قدرتهم على التبليغ على حالات الخروق بسرعة لمنع القوات الامنية ادخال اجهزة الموبايل لمراكز الاقتراع
وكانت بغداد قد شهدت منع تجول للعربات خرقه عدد من الحملات الانتخابية التي تجولت وهي تحمل شعارات المرشحين ,بينما لم تشهد الموصل والانبار مشاكل معينه رغم عدم قدرة عدد من المراقبين الوصول للمراكز الانتخابية بسب الوضع الامني.

المصادر
1- موقع اصوات عراقية
2- منظمة تموز للمراقبة الانتخابية
3- شبكة الشمس للمراقبة الناتخابية
4- المفوضيه العليا للنتخابات العراقية