كسر ميد إيست تيونز، الموقع رائد للتغيير الاجتماعي من خلال الموسيقى وأحد مشاريع شباب الشرق الأوسط، حاجز الستمائة فريق مطلع الأسبوع الحالي. وكان الفريق رقم ستمائة على الموقع هو ثنائي هاوس/تكنو لبناني يُدعى “رونين ونيستا.”

والآن نستعرض قائمة متنوعة من الإضافة الأخيرة للموقع:

مُرداب من إيران، يغنون مِتَل:

undefined

أمّا مي وليد من مصر، فهي تغني روك وپوپ بديل (إندي).

هنونة الفلسطينية على الجانب الآخر، تغني آر أند بي وهيپ-هوب، بعد أن استهلت مشوارها الفني بموسيقى جاز.

صحرا” هو فريق مصري كذلك يغني راي وتنوعات كثيرة اعتمادًا على هذه الموسيقى ذات الأصول الشمال أفريقية، تحديدًا من وهران الجزائرية.

بينما لازي لانغ من لبنان يلعبون موسيقى  روك بديلة رائعة.

البحريني محمد المِشخص يخلط موسيقى روك تجريبية مع جاز في تجربة مثيرة وجديرة بالاستماع.

لؤي رفاعي من سوريا هو لاعب غيتار استثنائي، وكذلك يقدم موسيقى روك فريدة.

فرقة “عائلة الأحباب” المغربية، والني أدّت في برنامج آرابس جَت تالَنت، تقدم مزيجًا من نوعيّ  راب وهيپ-هوب بطابع شرقي.

غالية بن علي هي مسك الختام، حيث تغني موسيقى شرقية كلاسيكية بصوت عذب وأداء راق.


undefined

الجدير بالذكر أن شبكة شباب الشرق الأوسط أطلقت موقع ميد إيست تيونز في مارس/آذار 2010، وهو موقع يتيح الاستماع، تبادل وعرض مشاريع الموسيقيين المستقلين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذين لم يجدوا فرصتهم للانطلاق بعد. يؤرشف الموقع الفرق إما حسب نوع الموسيقى أو الدولة.

حمّل تطبيق  آي.أو.إس، لأجهزة آي.پاد أو آي.فون أو آي.تتش، للاستماع لموسيقى الموقع في أي مكان ومتابعة التي تُضاف باستمرار لقاعدة بيانات الموقع من هنا. تابع ميد إيست تيونزكذلك على فيسبوك، تويتر، وماي سپيس. كما يمكنكم ترشيح وإضافة الفرق أو الفنانين غير المُدرجين على قوائم الموقع من هنا.

ميد إيست تيونز… موسيقى التغيير الاجتماعي!