و يسألونك عن خرافة الصّراط المستقيم و تقليد الإسلام للزرادشتية:

تقول فاتحة القرآن ” إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ “ فما هو ذاك الصراط ؟ جاء في سورة الحديد ” يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ * يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * {الحديد:13، 14}

كما جاء بالحديث الصحيح (….. ويضرب جسر جهنم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأكون أول من يجيز ، ودعاء الرسل يومئذ : اللهم سلم سلم . وبه كلاليب مثل شوك السعدان ، أما رأيتم شوك السعدان ) . قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : ( فإنها مثل شوك السعدان ، غير أنها لا يعلم قدر عظمها إلا الله ، فتخطف الناس بأعمالهم ، منهم الموبق بعمله ومنهم المخردل ، ثم ينجو ، حتى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده ، وأراد أن يخرج من النار من أراد أن يخرج ، ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله ، أمر الملائكة أن يخرجوهم …..) الراوي: أبو هريرة / المحدث : البخاري / المصدر: صحيح البخاري ( الصفحة أو الرقم : 6573) خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

إذن الصراط كما نري هو جسر منصوب على متن جهنم، بين الجنة والنار. يمر الناس عليه على قدر أعمالهم، فمنهم من يمر كلمح البصر، ومنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمشي مشيا، ومنهم من يزحف زحفا، ومنهم من يُخطف ويلقى في جهنم، فمن مر على الصراط دخل الجنة , وكما يقول القرآن (وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً) والمراد بالورود هنا المرور على الصراط

عذراً الصورة المصاحبة للمقال ليست تشبيه للصراط في الاسلام !! بل إنها جسر Chinvat ، “جسر للحكم” أو “جسر على شكل شعاع”في الزرادشتية و الديانة الزرادشتية تُنسب إلى مؤسسها زرادشت وهي ديانة إيرانية قديمة من أقدم الديانات الموحدة في العالم ، تأسست منذ ثلاثة الاف وخمسمائة عام (3500 عام) ، وحسب الزرادشتيه فإن الجسر هو فاصل بين عالم الأحياء و عالم الأموات. يمر الجميع عبر هذا الجسر عند الوفاة. فإذا كان الشخص من الأشرار ، سيضيق عليه الجسر ويخرج شيطان ليسحب روحه الي مكان العقاب الابدي وإذا كان الشخص من الاخيّار سيتسع الجسر بما فيه الكفاية ليعبر هذا الشخص بكل سلام ، بعدها الزرادشتي الصالح سيخلد في الجنة إلى جانب زرادشت في حين ان الشرير سيخلد في النار إلى جانب الشياطين.

جاء أيضاً في كتاب ” زرادشت والزرادشتية ” للشفيع الماحي أحمد – قسم الدراسات الاسلامية : ” فالروح التقية تقابلها فتاة في غاية الحسن في القبر ، وتسرد كل الامور الخيريه التي فعلتها بحياتها ، ويسالها الميت من انتِ ؟ ، فتجيب انا عملك الصالح وبعد هذا يسمح لمرور الروح الى الجسر ( وفي الاسلام الصراط المستقيم كما سبق) اما الروح الشريرة فيستقبلها عجوز شمطاء بشعة المنظر ، فيسألها الميت من انتِ ؟ فتجيب عليه انا عملك السيئ , ثم تأخذه الى الجسر فضيق امامها حتّى يصبح ادق من الشعره فتخاف الروح وتُصاب بالفزع والهلع ، وتترنح يمين وشمال حتّي تسقط اخيرا ً بالهاوية وتتعذب الى يوم القيامة ” .

وهذا ما جاء بالاسلام !! وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن السدي في قوله {يا حسرتنا} قال: ندامتنا {على ما فرطنا فيها} قال: ضيعنا من عمل الجنة {وهم يحملون أوزارهم على ظهورهم} قال: ليس من رجل ظالم يموت فيدخل قبره إلا جاءه رجل قبيح الوجه، أسود اللون، منتن الريح، عليه ثياب دنسة، حتى يدخل معه القبر، فإذا رآه قال له: ما أقبح وجهك! قال: كذلك كان عملك قبيحا. قال: ما أنتن ريحك ! قال: كذلك كان عملك منتنا. قال: ما أدنس ثيابك ! فيقول: إن عملك كان دنسا. قال: من أنت ؟ قال: أنا عملك. قال: فيكون معه في قبره، فإذا بعث يوم القيامة قال له: إني كنت أحملك الدنيا باللذات والشهوات فأنت اليوم تحملني ، فيركب على ظهره فيسوقه حتى يدخله النار ، فذلك قوله {يحملون أوزارهم على ظهورهم}

ليس هذا فحسب بل جاء أيضاً في نفس الكتاب السابق صـ11 : “.. انه قبيل خروج زرادشت – من بطن أمه – بلحظات إنبثق نور إلهي شديد اللمعان من بيت بوراشاسب ، فرحت له الطبيعة ، ومن حولها السماء سمع صوت يُبشر بميلاده وفي هذا الوقت وفي داخل غرفة الولادة المضاءة بالنور الالهي خرج الطفل زرادشت للحياة وهو يضحك بملئ فِيْه ..”

طابق هذا ماجاء عن ميلاد محمد : ” حيث جاء في الأحاديث الصحيحة أن أم النبي صلي الله عليه وسلم رأت نورا يخرج منها فأضاء قصور الشام وذلك عند ولادته صلي الله عليه وسلم. فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم “أنا دعوة أبى إبراهيم وبشرى عيسى ورأت اُمى إنه يخرج منها نور أضاءت منه قصور الشام ”

أيضاً بنفس المصدر السابق صـ19 : ” واصل زرادشت دعوته لقومه بلا كلل ، يدفعه حماس متقد ويقين راسخ بنصر الإله له ولدينه ، وتوالت عليه الايام والشهور وهو يُبشر الناس بخير الدينا والاخره فلم يجد آذاناً صاغية ، فوقف ذات يوم مناجياً ربه بمناجاة يصف فيها حالته :ياآلهي إلي من أهرب ، وإلي أي البلاد أذهب ، إن النبلاء والعظماء قد انصرفوا عني ، ولم يستمع أحد من عامة الشعب إلي قولي حتي هؤلاء الافاكوزن حكام البلاد الدجّالون ، ارشدني كيف أحظي برضاك وكيف اظفر بهداك ”

نجد هذا مشابه تماماً لحال محمد حين أُخرج من مكة حيث و طرد طردا وشرد تشريدا ، فالتجأ إلى الطائف فقابلوه بالتكذيب والجحود وتهاوت عليه الحجارة والأذى والسب والشتم فقال : ( اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي, وقلة حيلتي , وهواني على الناس , أنت ارحم الراحمين , ورب المستضعفين , وأنت ربي , إلى من تكلني ؟ إلى قريب يتجهمني , او إلى عدو ملكته أمري , إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي , غير أن عافيتك هي أوسع لي , أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات , وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة , أن ينزل بي غضبك , أو يحل بي سخطك , لك العتبى حتى ترضى , ولا حول ولاقوة إلا بك)

هذا ليس كل شيئ ، بل نجد العديد من التشابهات بين الاسلام والزرادشتيه فنجد أن محمد رسول الاسلام فعل مافعله زرادشت مؤسس الزرادشتية حيث انطلق “زرادشت ” إلى جبل “سابلان”، وعزم ألا يعود لبيته حتى يكتسب الحكمة، وظل هناك وحيدًا يفكر لشهور لعله يجد تفسيرًا للخير والشر، وذات مرة وهو واقف على الجبل رأى نورًا يسطع فوقه ، وإذا به “فاهومانا” كبير الملائكة ، قد جاء ليقود زرادشت إلى السماء ليحظى بشرف لقاء الرب ، ويستمع إلى تكليفه بأمر النبوة ، فصدع بالأمر ، ثم قال بعدها : سأنزل إلى الناس، وأقود شعبي باسم أهورامزدا من الظلام إلى النور ، ومن الشقاء إلى السعادة ، ومن الشر إلى الخير . (تماماً كما حدث مع محمد)

من يريد الدخول إلي الزرادشتيه يجب ان ينطق الشهادتين ويتغتسل ويتطهر ” أشهد بأني مؤمن بالله الخير الغني , و أتبع زرداشت رسولة الكريم ” مطابقةً تماماً لم في الاسلام من الشهادتين ” اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ” وأيضاً يجب أن يتطهر ويغتسل من يريد الدخول بالاسلام  !

ليس هذا وحسب بل نجد أيضاً في الزرداشتية ملائكة تسجل اعمال الانسان منذ بلوغة حتّي مماته مشابهة تماماً لمَ يحدث في الاسلام حيث انه يوجد ملاكين “رقيب وعتيد” يسجلان كل شيئ ! وبعد اعتناق الزرداشتيه يحرم عليه الارتداد والا يقتل ويعاقب بالاعدام وفي الاسلام (من بدل دين فقتلوه) !! في الزرادشتيه تُقطع يد السارق كما انها تحُرم الربا وشرب الخمور واللواط والسرقة والكذب والانتحار  !

 

المصادر:
مقال ويكيبديا باللغة الفارسية: زرتشتية ، زرادشت ، جسر
زرادشت والزرادشتيه للشفيع الماحي أحمد
قصة الديانات لسليمان مظهر
الأديان الحية نشوؤها وتطورها لأديب صعب