التحرش الجنسي من اكثر المشاكل التي تواجه المرأة في مصر، و لقد عادت لتظهر من جديد علي الساحة بعد التحرش بمسيرة مناهضة التحرش !!

للأسف لا توجد احصائيات رسمية في مصر بنسبة التحرش؛ ربما لتجاهل المسئولين او لأستخدامهم لظاهرة التحرش لضرب الحركة النسوية في مصر.

و في دراسة للمركز المصري لحقوق المرأة لعالم 2008 اظهرت ان 83% من جمهور البحث من المصريات تعرضن للتحرش الجنسي بدءاً من التصفير والمعاكسات الكلامية (67.9%)، مروراً بالنظرة السيئة الفاحصة لأجسادهن (46.6%)، ثم اللمس غير اللائق لأجسادهن (40.0%)، والتلفظ بألفاظ ذات معني جنسي (30.2%)، والملاحقة والتتبع (22.8%)، المعاكسات التليفونية وصولاً إلي كشف المتحرش لبعض أعضاء جسده (10.9%) , الدراسة منذ حوالي 4 سنوات لذا النسبة تزداد التحرش في الشرق الاوسط جريمة يدفع ثمنها المجني عليها، بسب عادات و تقاليد اجتماعية تتضطهد المرأة , فالتحرش يعتبر اكثر من جريمة في ذات الوقت .

فهو سرقة لحرية شخص اخر و اغتصاب لحق الشعور بالأمان و اعتداء علي انسانية المتحرش بها، فالمتحرش بها في معظم الاحيان لا تتكلم ربما خوفا او من نظرة المجتمع لها، فالمجتمع يضعها في قفص الاتهام فتعيش في مرحلة جلد الذات و كره نفسها و النفور من المجتمع  والكوابيس و المشاكل النفسية التي تستمر معها لمدة كبييرة و في كثير من الاحيان تؤدي الي عقد نفسية.

المتحرش لا يفرق بين محجبة او بدون او حتي منقبة !!او بين طبقة و طبقة اخري، فالتحرش موجود في العشوائيات و الاماكن الراقية ، و تكثر جرائم التحرش الجماعي في الاعياد و المناسبات و اماكن التجمع كوسائل النقل كالمترو و وسائل النقل و الميكروباصات، فيتجمع قطيع من المتحرشين للهجوم علي أي انثي وسط مشاهدة المارة.

 

ربما يدعي الحالمون و الرمانسيون ان التحرش قد اختفي بعد انتفاضة يناير و لكن العكس فلقد زادت التحرشات لكثرة المليونيات و المظاهرات و الاعتصامات و الوقفات الاحتجاجية، مثل احداث و الواقعة الشهيرة للمذيعة لارا لوجان و احداث محمد محمود و مجلس الشعب  و حدوث التحرشات عن طريق بعد المتظاهرين او ” الخراف الخضراء ” من الجيش.

الحل يكون بتطبيق قانوني صارم لمواجهة التحرش الجنسي و تفعيل قوانين التحرش، و الحل بالنسبة للمرأة الابلاغ عن التحرش و التمسك بحقها في حريتها، الامر صعب و يتطلب ثورة علي المجتمع الذكوري و نظرة المجتمع للمرأة كجسد شهواني .

و لكن يظل الامل . . .

مصادر:

مـركز أمـان

مؤسسة المرأة الجديد