بسبب أنفي الكبير كان زملائي في المدرسة ينادونني ( مناخيرو )، و( منخر ) .. لم أشارك في ثورة 25 يناير، وكل يوم أزداد سعادة بعدم مساهمتي في تقديم أي خدمات للإسلاميين .. تعرضت لإهانات بالغة من زوجتي وأهلها، وأعددت أكثر من خطة للانتقام لكنني لم أنفذ أي منها حتى الآن .. بعد عشر سنوات تقريبا من استخدامي للانترنت أستطيع أن أؤكد بمنتهى الثقة أنه صاحب فضل كبير في مقاومة السلطة الأدبية للمركز القاهري، وصاحب فضل أكبر في ترسيخها .. حينما أعود إلى ( لندن ) الشهر القادم؛ سأوقع روايتي الجديدة بمكتبة ( Trick ) .. سيكون يوما ممطرا، وسأتناول العشاء مع أجمل امرآة بالحفل، وسأعطيها توقيعا آخر حينما نذهب إلى بيتي .
أحببت في طفولتي فتاة جميلة جدا أمرتني أن أقول ( أنا حمار ) حتى تحبني، وبعد أن قلتها أخبرتني أنها لا تستطيع أن تحب أحدا ليست لديه شخصية .. من الرائع حقا أن تمتلك القدرة الثورية على إسقاط ديكتاتور، ثم تتحول إلى مجرد رافض إنترنتي لإنشاء أحزاب دينية .. لم أحصل على شهادة جامعية، وتم فصلي من كلية الآداب قسم اللغة العربية بعد استنفاذ مرات الرسوب .. حياتي مجاهدة كبرى فاشلة لأن أعيش حياة الكاتب الغربي كما أراها في أفلام السينما .. سأحضر اللاب توب إلى السرير، وكتب ومجلات، وسنظل نحكي ونتناقش عن تاريخ الكوميكس حتى الصباح بينما نستمع إلى ( فرانك سيناترا )، و( لويس أرمسترونج )، و( بيلي هوليداي )، و( إيلا فيتزجرالد )، و( دين مارتن )، و( إديث بياف )، و( بينج كروسبي )، و(مارلي هاجر )، و( شارلز أزنافور )، وسنحافظ على عرينا طوال هذا الوقت .
نتيجة استعراض التلاميذ في الابتدائي لقواهم الجسدية؛ اخترت أضعف ولد في الفصل، وأكثر من يتحاشى التعرض للشجار حتى أضربه وأحصل على أي مكانة داخل المدرسة، لكن الفسحة تحولت إلى حالة جماعية من الضحك الهيستيري حينما نجح الولد في طرحي على أرض الفناء بحركة واحدة، وبمجرد اقترابي منه، ثم جلس فوقي للحظات ونهض مكتفيا بذلك حفاظا على الصداقة، وربما شفقة على سمعة عضلاتي التي لم تظهر حتى الآن .. من أهم منجزات الثورة وصول الإرهابيين وكلاب حراسة الأنظمة إلى البرلمان كأغلبية، والتعتيم التام على حل عصاباتهم الدينية ومحاكمتهم .. تهربت من أداء الخدمة العسكرية خوفا من الموت، ورفضا للخضوع لأي سلطة تريد إجباري على ذلك النوع من الإذلال .. بعد نشر كل نص لي لا أحصل غالبا سوى على التجاهل أو ردود نادرة هزيلة للغاية تصدم في كل مرة توقعي، ولا تتناسب مع الجهد الذي قمت به أثناء الكتابة حتى لو كان الغرض الأساسي لبذله هو الاستمتاع الشخصي .. في نهار اليوم التالي سنفتح جميع النوافذ الكبيرة لنبقي على متعة وجودنا وسط الحديقة الشاسعة بكثافة ملونة، المحلقة نحو البحر، وسنجلس لنشاهد كلاسيكيات السينما العالمية : ذهب مع الريح، كازابلانكا، الشيخ والبحر، أضواء المدينة، لاسترادا، الهروب الكبير، الطيب والشرس والقبيح وغيرها .
في مراهقتي كان التقرب إلى الكائنات الأسطورية داخل المدرسة والجامعة والشارع مسألة حياة أو موت .. الأشرار والخبثاء الغامضون المغلفون بالهيبة .. مررت كثيرا بحالات اكتئاب شديد عندما كانوا يواجهون أمنيتي في صداقتهم بالتجاهل أو بالتهكم أو بالحيل المؤذية .. كنت أعجز عن النوم بسبب محاسبتي القاسية لنفسي على ذهابي إليهم محاولا في نفس اللحظة العثور على أي طريقة تجعلهم راضين عني .. كنت أعجز عن النوم بسبب الفرح كلما شعرت من أحدهم بأنني صرت قريبا منه بدرجة ما أو إذا بدر منه أي لفظ أو تصرف يشير ولو من بعيد إلى أنني على وشك أن أكون صاحبه .. لا تشكر النخب وقادة الحركات ( الثورية ) القدر على عدم تحولهم إلى ( شهداء ) فحسب، بل يشكرونه أيضا على هدايا السماء التي فتح أبوابها من أجلهم قتلى ما قبل التنحي وبعده والذين تركوا مصيرهم ـ عن عمد ـ لقوانين المخلوع حتى ولو كانوا ضحية إبادة جماعية كما حدث لجمهور الأهلي في ستاد بورسعيد .. لازلت أقضي حياتي عاطلا، وأعيش الآن على الفوائد القليلة التي يمنحها الرصيد البنكي لزوجتي بعدما ضيعت ميراثي عن أبي .. في مصر حينما لا تحصل على جائزة شهيرة، وحينما لا تمتلك مساحات ثابتة أو شبه ثابتة في مطبوعات معروفة لتكتب فيها أو يُكتب فيها عنك باستمرار، وحينما لا تترجم لك مؤسسة لامعة كتابا على الأقل، وحينما لا تكون مدوناً متنقلا بين المنظمات والجمعيات التي تعطيك تمويلات لمشاريع أو فرص السفر للرقص والنوم مع فتيات أوروبا ثم نشر صورك الملحمية على الفيس بوك، باختصار إذا لم تكن لديك قدرة على انتقاء الأصدقاء تعادل أو تفوق القدرة على الكتابة فأنت لم تفعل شيئا بعد .. في منتصف اليوم سنذهب بالقطار إلى ( باريس ) وسنخوض مغامرة داخل المقاهي الباريسية لاكتشاف الأنفاس المخبوءة لـ ( كامو )، و( بيكاسو)، و( همنجواي )، و( سارتر )، و( سيمون دوبوفوار )، و( هنري ميللر )، و( آناييس نن ) وغيرهم .
يبدو أنني سأظل أجلب لنفسي الإحراج حتى آخر لحظة من حياتي بسبب ما يصدر عني من كلمات وتصرفات تدل على سذاجتي وارتباكي .. لم تخطيء الثورة المصرية في أي شيء، كما أنها لم تتعرض لأي هزائم من جبهات معادية؛ ما يحاول أن يثبّته الخطاب السلطوي للثورة عن أخطائها وهزائمها هو واقعيا تأكيد لنجاحها في تحقيق الأهداف الحقيقية التي قامت من أجلها .. لم أعد أتحمل حتى الحد الأدني من البشر الذين أحتاجهم على مستوى الأسرة والصداقة والعمل .. أندم كثيرا على تورطي في مناقشات انفعالية مع أصدقاء لا يستطيعون رؤية خطوة أبعد من الخنادق المختبئين بها، ندم لدرجة الرغبة في إحداث أي جرح ممكن في نفوسهم، لكنني أعود دائما لتذكر أن الحياة ـ والكتابة تحديدا ـ تتطلب هذه الحماقات الضرورية، وأن بمقدوري دائما تنفيذ اللحظة المثالية بالاختفاء وترك نصوصي بديلا عني لينفصل بصحبتها أي من أصدقائي بعيدا بدرجة ما عن ذاكرة المقاهي التي تجمعنا .. في نهاية الليل سنعيد الرقصة السحرية بين ( وودي آلن ) و( جولدي هاون ) في ( everyone says I love you ) على نهر السين .
أكتب هذا النص بينما ألعب ( المزرعة السعيدة )، ويسعدني إخباركم بأنني اشتريت في هذه اللحظة أرنبا جديدا .
* * *
جون علي *
كاتب بريطاني يحمل الجنسية المصرية، من مواليد مدينة ( مانشستر ) في 1969 لأب مصري وأم انجليزية، ويعيش حاليا بين ( لندن ) و( الزقازيق ) .. يكتب نصوصه بالانجليزية وأصدر مجموعة قصصية واحدة بعنوان (Do not believe me ) عام 1989 .