احتل التونسيون شارع بورقيبة، الذي شهد تظاهرات 14 جانفي الشهيرة يوم أن هرب بن علي، عازمين على القراءة متسلّحين بالكلمة المكتوبة، ضمن فعاليات ظاهرة “الشارع يقرأ” (L’avenue ta9ra).

الجدير بالذكر أنه تم منع التظاهر من قِبل الحكومة التونسية “الثورية” في إثر أحداث التاسع من إپريل/نيسان الماضي، وعندما حاول المتظاهرون خرق هذا الحظر، تم مواجهتهم بالعصى والقنابل مسيّلة للدموع.



الصور من موقع شباب الشرق الأوسط الإنكليزي.