حتى فى حالة إستبعاد عمر سليمان نتيجة لنقص 31 توكيل من محافظة أسيوط و عدم قبول تظلمه على هذا القرار سيدخل عمر سليمان سباق الرئاسة عن طريق ممر آمن آخر
اللجنه العليا للإنتخابات الرئاسيه تعمل وفق القانون رقم (174 ) لسنة 2005 و الاعلان الدستورى الصادر فى 30 مارس 2011 و   قرارات اللجنه التنظيميه
الإشاره هنا إلى الماده ( 18 ) من قانون 174 و التى لم يتم تعديلها أو المساس بها فى أياً من قرارات اللجنه
مادة 18 : إذا خلا مكان أحد المرشحين لأي سبب غير التنازل عن الترشيح خلال الفترة بين بدء الترشيح وقبل إعلان القائمة النهائية للمرشحين، تتولى لجنة الانتخابات الرئاسية الإعلان عن خلو هذا المكان في الجريدة الرسمية وفي صحيفتين يوميتين واسعة الانتشار وامتداد مدة الترشيح أو فتح بابه بحسب الأحوال لخمسة أيام على الأكثر من تاريخ هذا الإعلان، ويكون لغير باقي المرشحين التقدم للترشيح خلال هذه المدة، وذلك بذات الإجراءات المقررة
وإذا كان الخلو خلال الفترة بين إعلان القائمة المذكورة وقبل انتهاء الاقتراع، يتم الإعلان عن هذا الخلو وتأجيل الموعد المحدد للاقتراع مدة لا تزيد على خمسة وعشرين يوما، ويكون لغير باقي المرشحين التقدم للترشيح خلال سبعة أيام على الأكثر من التاريخ الذي أعلن فيه خلو المكان، ويطبق ذات الحكم إذا كان الخلو خلال الفترة بين بدء إجراءات انتخابات الإعادة وقبل انتهاء الاقتراع
وفي جميع الأحوال يجب على لجنة الانتخابات الرئاسية إصدار قرارها، بالنسبة للمرشحين الجدد خلال ثلاثة أيام على الأكثر من تقديم طلب الترشيح
وتحدد اللجنة الإجراءات الأخرى للترشيح في الأحوال المشار إليها والقواعد المنظمة لها
و لا يخفى على أحد وجود أكثر من رجل مخابرات و أكثر من تابع للحزب الوطنى ضمن المرشحين و بسهوله و يسر يمكن اللجوء إلى هذه الماده لعودة عمر سليمان لسباق الرئاسه عن طريق إخلاء مقعد جديد له

و فى هذه الحاله سيحقق عمر سليمان و المجلس العسكرى عدة مكاسب  أهمها:

- تأجيل انتخابات الرئاسه لمدة 25 يوم مما يتيح فرصه أكبر لوضع الدستور و الانتهاء منه كما يريد المجلس قبل انتخابات الرئاسه
- تهدئة معسكر حازم أبو اسماعيل و خيرت الشاطر و امتصاص غضبهم كما أن فرصتهم فى العوده شبه مستحيله
- إفشال مظاهرات 20 أبريل و بالتالى تكون القوى الإسلاميه فقط هى التى رفضت عمر سليمان بينما باقى القوى السياسيه و منها إئتلافات الثوره لم تنزل للشارع ضده
- إعطاء فرصه أكبر لإستيعاب المواطنين لفكرة ترسيح عمر سليمان

م الآخر .. عمر سليمان مستمر فى سباق الرئاسة إن أراد ذلك هو و المجلس العسكرى و مسرحية الإنتخابات مستمره و بالقانون .. و البرادعى هو المرشح الوحيد المحترم و الصادق مع نفسه و مع الشعب و أما الباقين فهم أقل من الكومبارس جميعاً