قالت ورأسها على كتفي
استبقى لي ؟
فاقسمت بقلبي
“اني حالمٌ ولكني اخاف وهميّ
قلتُ ولكني اليوم
ممزقٌ بين حلمي و وهميّ”
نثرت شعرها
بطوفان على وجهي
ودون ان تفهم تمزقي
وتشاغلت عني
بين عني وغمي
تناثرتُ بين همي
فضعفتُ من همي وغمي
وحيدا
فاكلني السقم
ونخر عظمي
وحين نادتني
ان اسند كتفي
لتسند حلمي
لم اجد كتفا
لحلمي
فايقنت ان تناثرها
اكل كتفي
فابتعد حلمي
وايقنت ان حُلمي وهمي
واني لم اعد قادراً
على وهمي
فحلمي حقيقتا
الا ان تبعثرها
انجب وهمي
فقتَل وهمي حُلمي…

اثيـــــــــر حــــــــــــــداد بغداد 7/9/2010