أجرت المدونة الرسمية لموقع كازا دي كولتور (بيت الثقافة) حوارًا مع  السيدة إسراء الشافعي، مؤسِسة ومديرة شبكة شباب الشرق الأوسط.

المدونة هي بلوغينغ نومادز (مرتحلي التدوين)، وفي هذا الحوار الشيق جدًا والقصير، يستكشف المُحاور جوانب واهتمامات أخرى للسيدة سراء الشافعي غير التي يعرفها متابعي شبكة شباب الشرق الأوسط - هذه الناشطة التي لا تكلّ ولا تهدأ في دعم الأقليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عبر شبكة شباب الشرق الأوسط. وقد أسهم نشاط الشبكة الواسع في لفت أنظار المنطقة والعالم لقضايا إنسانية لم يسلِّط الإعلام التقليدي الضوء عليها بشكل كافي، مما يصبغ هذه القضايا بصبغة المعرفة على الأقل من قبل الناشطين والمراقبين. تابع صفحة مشاريع شبكة شباب الشرق الأوسط هنا.

الجدير بالذكر أن السيدة إسراء الشافعي هي ناشطة وحقوقية ومبادِرة اجتماعية بحرينية، تبلغ من العمر 23 عامًا، وهي مؤسِسة ومديرة شبكة شباب الشرق الأوسط، وهي زميلة مؤتمر تيد الدولي 2009، وزميلة منظمة إيكوينغ غرين 2009، وحائزة على جائزة منظمة أطلس للأبحاث الاقتصادية لأفضل مشروع فكري جديد في مجال المبادرة الاجتماعية عام 2007، وجائزة بيركمان من مركز بيركمان للإنترنت والمجتمع بمدرسة الحقوق بجامعة هارڤارد الأمريكية “لمساهمتها الاستثنائية على شبكة الإنترنت وتأثير ذلك على المجتمع في العقد الأخير” عام 2008، بالإضافة أيضًا لجائزة ثينك سوشيال عن مبادرة 18 مارس عام 2009.

انقر هنا لقراءة الحوار الآن!

* روابط ذات صلة:

- صفحة السيدة إسراء الشافعي على لينكيد إين.

- صفحة السيدة إسراء الشافعي على موقع سورس ووتش.

- مشاريع شبكة شباب الشرق الأوسط.

- مدونة بلوغينغ نومادز.

- صفحة موقع كازا دي كولتور على موقع فيسبوك.