كلنا ليلى هي مبادرة تدوينية ليوم من أجل المرأه المضطهدة في المنطقة العربية. يقوم في هذا اليوم كُتاب المدونات بنشر تدوينات تحت راية يوم كلنا ليلى لطرح ومناقشة المشكلات التي تواجه المرأة في المجتمعات العربية.

بدأت فكرة كلنا ليلى عن طريق مجموعة من كاتبات المدونات المصريات، وعلى رأسهم مدونة لست أدري، ينت مصرية، الباحثة عن الحرية، إپيتاف، وأخريات. وبالرغم من أن بداية مبادرة كلنا ليلى كانت من قِبل مجموعة من المدونات المصرية، إلا وأن القائمين على الإعداد ليوم كلنا ليلى يؤكدون أن يوم ليلى موجه للمرأة العربية عمومًا، وليست المصرية فقط.

كان اليوم الأول لليلى في التاسع من سپتمبر لعام 2006. وفي ديسمپر الماضي، احتفلت كلنا ليلى بمرور أربعة أعوام على بدء الحملة، وشاركت موقع شباب الشرق الأوسط العربي بثلاث مقالات في الحملة لهذا العام، وهم واقع المرأة الشرقية بين الحداثة والقبلية والتي كتبتها أنا، ميزوجين بقلم داليا كامل، ومن أجل نهضة مصرية بقلم رويدا مجدي.

في هذه الحلقة الجديدة من آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط، نستضيف الناشطة والحقوقية والنِسوية والمترجمة نيڤين عبيد، في لقاء شيق للغاية؛ لتحدثنا عن مبادرة كلنا ليلى، ورؤية نيڤين الخاصة لوضع المرأة في ميدان العمل الحقوقي والمدني في ضوء التشريعات الدينية المتزمتة، المد السلفي الإرهابي، العادات والتقاليد الخانقة للمرأة في المجتمع الذكوري الشرقي، بيروقراطية وروتينية الدولة المزمنة في التعامل مع القضايا المتعلقة بالمرأة في الدين والدستور، استخدام الحكومة للدين في مواجهة الشيوعيين في السبعينات، استخدامها الآن للدين أيضًا في مواجهة خطر المتنورين والنخبة في التأثير على القطاعات الأدنى، وبعض التواريخ المتعلقة بالنشاط النسوي، بالإضافة لتأثير مواقع التواصل الاجتماعي، وشبكة الشرق الأوسط تحديدًا، في تغيير الصورة النمطية السلبية تجاه المرأة.

*وصلات ذات صلة:

صفحة نيڤين عبيد على موقع شباب الشرق الأوسط العربي.

مبادرة كلنا ليلى على ويكيپيديا.