بمناسبة الاحـتفال بـاليوم الـعالمي للمرأة في الثـامن مـارس، و في ذكـري ثـورة الـمرأة الامـريكية عـلي اوضـاعها، و تـبعتها ثـورات المـرأة في أوربا، وجـب ان نسأل الـي اين تسـير المـرأة العـربية ؟

ربـما اعـطت الـقوانين الـعربية لـمرأة بـعض الـحقوق و لـكن مـاذا عـن الـعقول ؟ الـمرأة في وطننا الـعربي تـعامل كجماد مـنذ ولادتها لـست اعـمم بـل اتـحدث عـن النـسبة الـكبيرة

حـتي في الأغاني الـتراثية:

( لما قالوا ده ولد انشد ظهري واتسند ولما قالوا دي بنية وقعت الدار عليا ) و هناك البعض يـرددها ( قـولتلهم دي تور عـنيا ).

و الـي الان هـناك كـثير من الرجال و النساء يـفضلون الطـفل الـذكر عن الانـثي , بل ان بـعض الـرجال تـرجع سبب انجابها الـذكور لـنسائها

نـعم اتـكلم عـن بـشر يـعيشون في عـام 2012، و بعض اسباب تفضيل الفتي عن الفتاة في مجتمعاتنا المتأخرة مثلا: ” يبقي في راجل من بعدي ” ” اهوه الواد يشيل اسمي ” او لما اكبر قالكي حد يسندني”.

و عندما يتقدم العمر قليلا هناك محاذير علي كل فتاة في اللعب و الكلام و الضحك و اذا سألت الفتاة لماذا يخبرها احدهم ” ده ولد “، و هنا احب ان اضيف مقولة الدكتورة نوال السعداوي في كتابها الرائع “المرأة و الجنس”:

و تشعر البنت بالفروق الضخمة التي يضعها المجتمع بينها و بين أخيها , أخوها يخرج و يقفر و يلعب أما هي اذا جلست و انحسر الرداء سنتيمتر عن فخذها , فان امها ترشقها بنظرة مخلبية.

و تتحول هنا الفتاة الي انسان آلي فهي تضحك بطريقة معينة، تـأكل بـطريقة مـعينة , تـتحرك بـطريقة مـعينة , تـجلس بـطريقة مـعينة، و تـستمر حـتي تـتحول الـي ألة فـي صـورة بـشري.

و عـندما تـكبر الـفتاة و تـدخل مـرحلة الـمراهقة تـظهر عـقد الـمجتمع فـي حـياتها فـتوضع قـيود المـجتمع و العـادات و الـتقاليد و الـدين حـول رقـبتها، و مـن المـفترض ان تـكون فـترة الـمراهقة هـي قـمة الـنشاط و الانـطلاق عـند الـإنسـان، و لـكنها تـختلف فـي عـالمنا الـعربي، و فـي بـعض الـحالات تـتوقف الـفتاة عـن الـتعليم تـلك الـفترة او لا تـتعلم اصلا ! فنسبة الامـية فـي الـعالم الـعربي 40% و ثلثي الـنسبة للـنساء، و مـن الـممكن ان تـتزوج الـفتاة فـي مثل ذلـك الـسن، و الـزواج فـي عـالمنا , يـكون بـيع و شـراء فـكثيرا مـا نـسمع حب تـقول لأبنها ” هجوزك فلانة ” او ” هنروح البلد تشوف فلانة “.

تـقوم بـمعاينة الـبضاعة و تـقدير الثمن، المهر، و يـتسلم الأب الـمال و يـسلمه الـفتاة كـأي حـيوان يـشتري، و فـي معظم الحالات يكون هناك حوار و فترة خطوبة بين الشاب و الفتاة و لكني اتكلم عن المبدأ ذاته.

و هناك بعض الحالات التي تكون حالات لزواج قصير غالبا ما تفشل تلك الزيجات بسب ان تموت الفتاة نتيجة العنف الجنسي او الجسد، فنسبة العنف ضد المرأة في العالم العربي مرتفعة عن نظيرتها في باقي دول العالم.

و في تقرير البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة عن وضع المرأة في العالم العربي أكد الي وجود قوانين أحوال شخصية في عدد كبير من البلدان العربية متحيزة بشدة ضد النساء.

فعلى الرغم من أن 17 بلداً من مجموع 21 دولة عربية صادقت على اتقافية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء إلا أن أغلب هذه الدول وضعت تحفظات شديدة على هذه الاتفاقية

 

 

ويلقي التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية في مايو 2005 الضوء على معاناة المرأة العربية من العنف فقد جاء فيه أن النساء اللائي يتعرضن للعنف يجبرن على البقاء في أوضاع مسيئة لأنهن لا يجدن مكاناً آخر يذهبن إليه، ولم تحصل أي واحدة منهن على أي شكل من أشكال الإنصاف، كما لم تتلق أي منهن إغاثة فورية بل يتركن فريسة للمعاناة.

وفي فلسطين والعراق تزداد معاناة المرأة من العنف بسبب الحروب الدائرة هناك، حيث يشير تقرير البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة إلى أن المرأة هي أكثر من يعاني تحت وطأة الاحتلال الأجنبي، إذ تنال في ظل هذه الظروف نصيباً مزدوجاً من الانتهاكات الجسيمة.

وفي الجزائر أفادت دراسة رسمية أجرتها الوزارة المنتدبة للأسرة وقضايا المرأة أن حوالي 54% من الجزائريات يتعرضن لمختلف وثمة 40 ألف من أصل 46 ألف حالة طلاق في الكويت سببها عنف الزوج، و هناك واحدة من كل 4 سيدات سوريات تتعرض للعنف الأسري، وقطاع غزة بينت 52% من النساء الفلسطينيات أنهن تعرضن للضرب على الأقل مرة واحدة خلال العام السابق،

أما في المغرب فأظهرت مراجعة لملفات قضايا الزوجية بالمحكمة الابتدائية لمدينة الدار البيضاء، عددها الإجمالي 3000 ملف ، أن 1503 ملفات منها يتعلق بالمطالبة بالنفقة، إلا أن تحليلها أظهر تعرض النساء المدعيات للعنف داخل المنزل.

وفي دراسة أخرى جرت مؤخرًا توضح أن نسبة 9,20% في عموم النساء البحرينيات يتعرضن لأسباب العنف دون وجود مبرر معقول!!

أنواع العنف، وأن أكثر من 25% من أعمال العنف التي تتعرض لها النساء لفظية، و 22% معنوية و6% جسدية.

كما تتناول تقرير حديث لمركز الأرض لحقوق الإنسان العنف ضد النساء في مصر، عن طريق رصد لحوادث العنف ضد المرأة التي نشرتها الصحف المصرية خلال النصف الثاني من عام 2006، وتبين أن حوادث العنف ضد المرأة بلغت 261 حالة وشكلت حوادث الخطف والاعتداءات الجنسية على النساء 38 حالة وبلغت حوادث قتل النساء 23 حالة وشكل العنف الأسري الموجة للنساء 30 حالة، وأتى الإهمال في الرعاية الصحية للنساء ليمثل 22 حالة وشكل انتحار النساء 27 حالة.

ومن جملة كل هذه الحالات تسبب العنف في وفاة 123 امرأة، سواء بسبب العنف الأسري أو القتل العمد أو قتل النساء لأنفسهن.

و كما ذكرت من قبل العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية الا اننا كعرب نتجاهلها و نخفيها، و ماذا بعد : ان الحرية تتنزع , ان الحرية ستحصل عليها المرأة عن طريق العمل و الثورة علي العادات و التقاليد البائد.

و ايقاظ المجتمع الذي سقط في غيبوبة منذ قرون و بعث الجياة فيه مرة اخري انتي نصف المجتمع و انتي من تخلقكي النصف الاخر احب انا اقتبس هنا مقولة الرئيس الامريكي باراك اوباما.

الأحرار يحرروا أنفسهم..اما العبيد فيحررهم الأحرار إذا ارادوا!

*الـمصادر

أمان – المركز العربي للمصادر والمعلومات

حول العنف ضد المرأة

ويكيبيديا، الموسوعة الحرة