بالأمس أثناء جلوسي على المقهى المفضل لي أرتب بعض أعداد كتابي عن كمال أتاتورك وجدت شخص متقدم في السن له لحية كبيرة يطلب الجلس بأدب ثم سألني مباشرةً عن كتاب أتاتورك فشرحت له دون أن أخبره أنني المؤلف ، بعدها صمت لبرهة ثم توالت الكلمات منه حول تاريخ أتاتورك كما يظنه شاملاً عبارات من نوعية هادم الاسلام مزيل الخلافة اليهودي الدونمة الجاسوس الانجليزي الخ الخ و عبثاً حاولت شرح الأمر له لأن كل ما يردده خرافات كبيرة لا علاقة لها بالواقع و حتى الحدث الحقيقي الذي يرويه كذب فاضح فالحدث حقيقي لكن كان هو التصرف السليم الحقيقي ، وصلنا لمرحلة مسدودة من الحوار و إنضم الينا إثنين آخرين من الحضور من أصدقائه و راحوا يؤيدوه بلا مجال لحديث جديد فنفس العبارات و نفس الشعارات إلى أن قال أحدهم بحسم:

(طب نروح ليه بعيد؟ .. عندنا الموضوع الحاسم الشيخ محمد حسان).

أخرج من جيبه هاتف عليه عدة قطع متلفزة للشيخ حسان و أراني إحداها و أنا كنت قد شاهدتها قبلاً و هي:

الشيخ محمد حسان و عبد الحميد الثاني.

………………

بدايةً أريد الرد على ما قاله الشيخ:

*1* بخصوص مسألة فلسطين فينسى شيخنا الجليل ذكر أن هرتزل حين فاوض السلطان على أرض فلسطين رفض السلطان الاستيطان اليهودي في فلسطين لكنه وافق على الاستيطان اليهودي بالدولة العثمانية فرد السلطان عبد الحميد الثاني رفض تخصيص فلسطين لليهود لكن السماح الكامل لهم بالاستيطان في أي مكان بالدولة العثمانية دون تخصيص و أورد هرتزل هذا للحضور في ديسمبر 1901 حين وصف ترحيب السلطان به  تشجيعه لحقوق اليهود ثم رفضه للإستيطان بفلسطين و قبول الاستيطان في كل أنحاء الدولة العثمانية بلا تخصيص  هذا شئ لا يحب أحد قوله بالمرة بالاضافة لأن الاستيطان لم يتوقف لحظة بفلسطين على عكس ما قال شيخنا ففي عام 1889 إشتكوا من استمرار الاستيطان بالقدس و في 1901 أُسس الصندق اليهودي العالمي الذي لم يتوقف طوال 1909/1901 عن شراء الاراضي لليهود بفلسطين و كل هذا بعهد عبد الحميد الثاني !! .. لم لا يذكر شيخنا هذا؟! ، كذلك نسى أن يخبرنا عن قبرص العثمانية التي منحها عبد الحميد الثاني لإنجلترا مقابل صفقة سياسية فرط فيها بأهم الجزر التركية ببرود هائل يرقى لمرتبة الغباء ، كذلك نسى شيخنا الجليل أن يحدثنا عن أحمد عرابي الذي كان يقاتل الانجليز في التل الكبير ليفاجأ بمنشور من الخليفة عبد الحميد الثاني يأمر الجنود المصريين بالتخلي عن عرابي لأنه خارج عن الملة !! .. طبعاً انسحب الجنود و هُزمت مصر و احتلتها انجلترا و لم يذكر شيخنا الجليل شئ عن هذا الموقف القذر الذي لا أدنى مبرر له فمهما كان موقف السطان من مطالب عرابي الدسترية التير يرفضها السلطان في الولايات العثمانية خوفا من أن تمتد لبلاده و تقيم حكم دستوري بديلا عن الدستور الذي علق العمل به فهناك رجل مصري يحارب ضد الاحتلال الانجليزي فماذا يبرر أن يُكفره و يأمر الجند بتركه؟!! .. أشياء أخرى نسيها شيخنا الجليل من نوعية المجازر الحميدية (كما تُسمى دولياً) ضد الارمن و تعليق الدستور 1877 و قتل المفكرين من نوعية الكواكبي و المعارضين من نوعية مدحت بك الخ الخ الخ !

 

*2* يقول شيخنا أن أتاتورك طرد السلطان في معاهدة لوزان الثانية 1923 بينما السلطان طُرد من الحكم عام 1909 و مات 1918 فكيف يطرد من الحكم بعد 14 سنة من طرده فعلاً و بعد 5 سنوات من موته؟!! .. الأهم أن معاهدة لوزان التي توجت إنتصار الاتراك على الحلف الاوروبي في حرب الاستقلال 1922/1919 و أقر فيها الاوروبيون بحرية الاتراك هي معاهدة ذل على حد تعبير الشيخ و معاهدة عار!! .. أين الذل و العار في معاهدة لم تمس سيادة الاتراك و لم تنص على الغاء خلافة أو أي شأن داخلي بل أقرت بانتصار الاتراك و انتصارهم؟ .. إذا كان هذا ذل و عار فماذا عن سلسلة معاهدات دولتك العثمانية التي قام بها خلفاؤك و بمقتضاها تركوا أراضي وسط آسيا و باعوا قبرص و تخلوا عن المغرب العربي كله؟

 

*3* يقول شيخنا الجليل أن الاتحاد و الترقي 1918/1906 تنظيم يهودي خلع عبد الحميد ثم عطف في حديثه على عام 1923 !!

أنا لا أفهم ايه اللي جاب القلعة جنب البحر على رأي خالد الذكر عوكل؟!!

الإتحاد و الترقي تنظيم وطني تركي مخلص قومي الاتجاه لم يؤسسه يهود و لا صهاينة و كذب الشيخ حين وصفه باليهودي أو جهل الكلمات ربما و ليس المجال مفتوح للشرح هنا لكن هذا الوصف كاذب 100% ، أما ما أثار حيرتي فالتنظيم تأسس 1906 و تم حله 1918 فكيف عقد معاهدات عام 1923؟؟!! .. كيف يعقد تنظيم ما معاهدات بعد حله و الغائه ب5 سنوات؟!

إن هذه الفقرة كوميدية سوداء بحق إمتلأت بأشياء متضاربة خاطئة و توصيفات ساذجة لا تجعلني الا مشفقاً على شيخنا من هذا الهراء !!

 

*4* ذكر شيخنا أن إردوغان بطل لصالح فلسطين .. في الواقع أكتفي بسلسلة مقالات حول السيد إردوغان كنت كتبتها  على رأسها تركيا الاردغانية و إسرائيل الصهيونية و هي مقالات تفضح السيد إردغان منذ موافقته على أن تحتل أمريكا العراق مستخدمةً أراضي تركيا و قواعدها العسكرية مروراً بوساطته الحميمة بين سوريا و اسرائيل لإقتاع سوريا بمعاهدة سلام مع اسرائيل و تصفية المقاومة على أرض سوريا إنتهاءً بموقفه المؤيد بشدة لشبكة رادارات الناتو و صواريخها على أرضه التي ترد بياناتها لإسرائيل شهرياً باعتبارها جزء من MNNA و بالتالي بيانات الرادار تصل لإسرائيل لو أرادت أمريكا هذا .. الكثير لا يمكن حصره و على رأسه مهزلة اسطول الحرية التى لا أدنى علاقة بين اردغان و بين الاسطول على عكس ما يتصور شيخنا و للمزيد يرجى متابعة هذا المقال الفضائحي عن زعيمه إردوغان.

..

إلى هنا أنتهى من شيخنا الجليل و أتساءل هل شيخنا قام بأدنى بحث قبل أن يلقي علينا هذا الهراء؟!

هل شيخنا إهتم بأي بحث لدقائق عبر الانترنت ليتأكد من معلومات د.راغب السرجاني المضروبة التي رددها و يرددها أتباعه؟!

هل شيخنا الجليل يستخدم الانترنت أصلاً؟؟!