باب البيت مفتوح ، والطفل الذي جاء بي اختفى فجأة .. أدفع الباب وأخطو للداخل متسائلا لماذا لم يتكلم الطفل كلمة واحدة طوال الطريق إلى هنا .. أقف بعد تجاوز العتبة وأتلفت حولي .. أعرف أنني هنا للمرة الأولى .. أنا متأكد من هذا بنفس اليقين الذي جعلني أضع يدي في يد الطفل الممدودة إليّ وأمشي معه منذ قليل .. لكنني متأكد أيضا أنني أعرف هذا البيت بل أنني عشت فيه من قبل .. هل كان الطفل يعرف هذا ؟ .. لا يوجد شيء .. مجرد حوائط وأبواب فقط .. أمرر عينيّ ببطء في الفراغ فأتذكر أنني نسيت ملامح الطفل الذي رآني جالسا فوق الرصيف داخل شارع مزدحم .. هل نظرت في وجهه أصلا ؟ .. أحرّك قدميّ أكثر محاولا ترويض إحساسي بالغربة عن المكان فيزداد إيماني بأن ما أحاول اكتشافه هو ما كان موجودا قبل الفراغ .. يبدو أن جسدي العجوز كان يعطي إشارة ما بأنني ما زلت حيا ؛ حيث تركني العابرون مدة طويلة دون سؤال عن سبب جلوسي فوق الرصيف .. الجثث فقط هي التي تستدعي اهتمام الآخرين لأنهم يعرفون تماما أنها لا يجب أن تبقى بينهم طويلا .. يبدو أيضا أنني كنت مغمض العينين لأنني لا أتذكر أي شيء عن الشارع ولا عن البشر الذين كانوا يمرون أمامي قبل أن أرى الطفل يقف في مواجهتي مبتسما .. تذكرت الآن أنه كان مبتسما  ، وأنني نهضت وسرت معه تاركا نفسي لقيادته باطمئنان مبهم .. إذا قررت البقاء هنا هل سيكون انتقالا من مكان قديم إلى آخر جديد أم عودة إلى مكان سبق أن تركته ؟ .. لازلت أحمل شغفا كبيرا بطريقة بعض الأشخاص في الانتقال إلى البيوت الجديدة : يحمل الواحد منهم حقيبة صغيرة مغلفة بالحميمية الواثقة في أنه لا يحتاج لمواجهة العالم أكثر منها .. مجرد حقيبة واحدة بها ملابس قليلة ، فرشاة أسنان ، مج شاي ملصق عليه ذكرى ما ، صور فوتوغرافية قديمة ، مجموعة من الأغنيات ، دفتر لكتابة اليوميات ، عدد محدود من الكتب لا يتجاوز أصابع اليدين تمثل الانتقاء الشخصي للحكمة اللازمة في التعامل مع الدنيا .. لم أمتلك أبدا تلك الحقيبة الكونية التي يمكن لحياتي الانكماش بداخلها.

 

هل عاش الطفل هنا من قبل ؟ .. كيف لي أن أعرف وهو غير موجود الآن حتى أسأله .. هذا البياض الباهت الذي يكسو الجدران يمكنني أن أرى وراءه زخارف حمراء منتشرة فوق خلفية من الأصفر الهاديء .. أيضا هذه الثقوب الصغيرة أعرف أن المسامير التي سقطت منها كانت تحمل لوحات مرسومة لفتيات صغيرات .. ما الذي جاء بعجوز تالف الأعصاب مثلي إلى هنا ؟ .. أشعر بالرعشة التي كانت تتملكني في شبابي على فترات ثم أصبحت لا تفارقني مطلقا .. أشعر بها تزداد بقوة .. كانت تفاجئني دائما كلما استغرق تفكيري في الموت أو الجنون ثم تختفي بعد فترة ، لكن يبدو أنني أصبحت من سنوات طويلة ميت ومجنون فعلا لأن الرعشة لم تعد تختفي .. لو كنت منذ صغري غريب الأطوار وقضيت عمري بأكمله هكذا دون تقديم دليل على عكس ذلك لكان الأمر أقل شقاء .. كانت ستكون هذه هي الحقيقة الوحيدة التي يعرفها الآخرون عني ، وبالتالي كان من الممكن أن يكون التجاهل أو الحذر هو طريقتهم الصحيحة في التصرف إزاء وجودي بينهم .. كان من الممكن أن يستقروا على هذه القناعة بعد تجاوز فترة التعارف التي تعني أخذ الجرعة المنطقية من الأذى .. الناس لا يوجهون السخرية والعداء ضدك إلا بقدر ما تبدي من سلوك عادي تثبت من خلاله أنك مثلهم .. حينئذ تتحول تلقائيا كل أفعالك وكلماتك التي تبدو غير طبيعية إلى فرص ينبغي عليهم استغلالها بمهارة .

 

كان هناك بشر يعيشون هنا .. هذه مسألة بديهية لكن المشكلة أنني كلما حاولت تذكرهم لا أرى في مخيلتي سوى وجوه متراصة ومنطفأة بالحزن اللائق تشرب بصمت من فناجين القهوة مع صوت قرآن .. لماذا تركني الطفل وحدي ؟ .. لا أستطيع الآن تفادي الشعور بالريبة تجاه نواياه التي دفعته لإحضاري إلى هذا البيت ثم التخلي عني لأواجه الغموض والنسيان والتذكر المشوش دون مساندة .. إلى أي مدى يمكن أن يصل الشر المحتمل الذي يحتفظ به تجاهي ؟ .. هل هو مجرد طفل قرر استخدام عجوز مهمل في لعبة ما ؟ ، أم أن هناك ثأر قديم حان الوقت لتصفية حساباته بيننا ؟ .. أريده أن يكون معي الآن ليساعدني على تذكر البشر الذين كانت لديهم زخارف حمراء فوق الجدران المطلية بالأصفر ، وكانوا يعلقون لوحات لفتيات صغيرات .

 

من أين يأتي صوت البيانو ؟ .. أتحرك بالسرعة التي أقدر عليها متتبعا الصوت لكن لايوجد شيء .. هي الهلاوس تعاودني إذن .. هذا الصوت في عقلي فقط لكنه ليس مجرد صوت فحسب .. لدي تأكد أيضا بأن الأصابع التي تعزف على البيانو صغيرة جدا .. أصابع طفل .. ربما ليست هلاوس ، وربما الطفل الذي جاء بي يختبيء في مكان ما .. أين سيختبيء ؟ .. لايوجد سوى الفراغ ، ولا يوجد باب مقفل عدا باب البلكونة .. أفتح البلكونة بحذر .. الطفل ليس هنا ، ولكن كان من المفترض أن تكون فروع طويلة ومتشابكة من اللبلاب معلقة بكثافة .. من أين جئت بهذا الافتراض ؟ .. أصر على أن أوراق اللبلاب كانت غزيرة في سقف البلكونة وفوق جدارها المتآكل ، ولكنني لا أرى الآن سوى شقوق ممتدة ومتقاطعة فقط .. صخب الشارع أضاع صوت البيانو من أذني .. هذا الشارع لا فرق بينه وبين الشارع الذي كنت أجلس على رصيفه حينما جاءني الطفل .. لكن هذا البيت القديم المتهدم أمامي ذو النوافذ الخشبية الغارقة في الغبار سيخرج من شرفته رجل عجوز أصلع يرتدي جلبابا ..  يضع نظارة ذات عدستين سميكتين وفي يده جريدة سيجلس ليقرأها .. هذا العجوز له ابنة جميلة بيضاء ذات شعر قصير فاحم اعتادت الوقوف وحدها والنظر للسماء بحزن كملاك فقد الاتصال بوطنه .. أي مخرف يتصور أن هناك أحد يعيش هنا ؟ .

 

دائما كنت أسأل نفسي عن ما الذي ينقصني للاستمتاع رغم المتع الكثيرة التي عشتها ؟ ، وبالرغم من أنني عثرت ذات يوم على إجابة هذا التساؤل إلا أنني واصلت حياتي حتى هذه اللحظة ناسيا في أغلب الأوقات استخدام ما عثرت عليه وجربته مرات معدودة بنجاح .. أنت لا تحتاج في اللحظات الممتعة سوى أن تتذكر أنك تستمتع .. أن تكون لديك عين ثالثة تستكين في مواجهتك كمرآة خفية لترصد كافة تفاصيل المشهد الذي تسكنه وتمررها إلى روحك .. عليك أن تظل تردد في داخلك بأنك تعيش لحظة في صالحك حتى تستغرق تماما في هذا اليقين .. إنها الطريقة الصحيحة لأن تشاهد نفسك في سعادة مماثلة لأي شخص آخر سبق وتمنيت أن تكون مكانه وهو يجرب نفس المتعة عبر التليفزيون أو السينما أو الانترنت .. المتعة قد لا تحتاج أن تجربها فحسب حتى تشعر بها بشكل مثالي محمي من التهديد أو الضياع .. يجب أن تتذكر أن هناك شيء اسمه المتعة فعلا  ، وأن ما تفعله الآن هو وسيلتك الخاصة للاندماج مع حضورها المطلق .. لكنني كنت أنسى دائما استدعاء هذه العين الثالثة كأنها ليست موجودة مثلما نسيت الآن أن أعتبر نفسي مستمتعا .. هل يكمن في وجودي داخل هذا البيت أي قدر من المتعة ؟ .

 

أكاد أجزم أنني مجنون بحق لأن الشك بدأ يتملكني بقوة في أنه كان هناك طفل وأنني كنت أجلس على رصيف ما .. كان هذا وهم .. كيف جئت إلى هنا إذن ؟ .. بالتأكيد أحد ما اصطحبني إلى هذا البيت .. بالتأكيد هو الطفل الصغير .. لكن من أين ؟ .. بالطبع من الشارع لأنه لا يعرف منزلي .. أين هو منزلي ؟ .. أنا لا أتذكر شيئا عن المكان الذي أعيش فيه الآن ، ولا عن ما إذا كان هناك أحد يشاركني الحياة فيه أم لا .. أريد أن أجلس لكن لا توجد مقاعد .. سأجلس على الأرض .. أنا معتاد على هذا في الشارع رغم ملابسي التي لا تتناسب أبدا مع هذا الفعل .. دائما كنت حريصا على الأناقة لدرجة أنني تعودت الوقوف طويلا أمام المرآة لأنظر بإعجاب إلى جمال ملابسي وتناسق ألوانها المحكم .. لكن في كل مرة ، وحينما تجيء لحظة الخروج أشعر بالأسى وأنا أسأل نفسي : أي أشخاص سأقابلهم وأي أماكن سأذهب إليها تليق بتلك الأناقة ؟ .. أي ماضي جدير بملابس جميلة كهذه ؟ .. كأن المظهر الرائع يلزمه أن يكون محط أنظار البشر كلهم ، وأن تمشي به فوق كل سنتيمتر على ظهر الكرة الأرضية .. يلزمه أن تتوصل أولا إلى حل حاسم ونهائي مع ذاكرتك لا يترك في داخلك ذرة شك واحدة بأنك خرجت من كافة الحروب القديمة منتصرا .. كنت أتعجب دوما من زهو البعض بأناقتهم رغم أن علاقاتهم محدودة ، ولا يذهبون إلى أماكن كثيرة كما أن ماضيهم لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون مرضيا على الأقل .. كنت لا أملك سوى أن أقرر بداخلي بأنني أحب أن أرتدي الملابس الجميلة ، وأن أعجب بنفسي وأنا أنظر إليها في المرآة حتى لو جلست بها في البيت ولم يرني أحد .. حتى لو كان الماضي بالنسبة لي هو ركام ثقيل من الحسرة والفشل فهناك بالتأكيد وسط ذلك الركام ما يجعلني جديرا بأناقتي .. من الذي أوجه إليه هذا الكلام ؟ ، وما علاقته بوجودي الغريب داخل هذا البيت ؟ .. أنت فعلا عجوز مخرف !!

 

أسمع صوت البيانو من جديد .. أغمض عينيّ بقوة .. هي أصابع صغيرة فعلا تلك التي تعزف عليه أو بالأحرى تحاول ارتجال لحن ما .. لكن البيانو أيضا صغير .. أراه في عقلي صغيرا ويقف على ثلاثة أرجل .. لونه بني .. عدد من أصابعه معطلة .. هذا يبدو واضحا جدا بالنسبة لي .. لكن لماذا أشعر بجسدي يستجيب إلى تلك الموسيقى بشكل غريب ؟ .. أشعر بجسدي يخف ويصغر .. يخف ويصغر حتى يصبح في حجم طفل .. أستسلم لهواء ناعم ومعطر ببرودة ما يمر وينتشر في روحي .. ربما لست عجوزا .. ربما أنا الطفل الصغير الذي تركه الرجل العجوز وحده فوق الرصيف داخل شارع مزدحم .. الرجل العجوز الذي ذهب بعيدا جدا .

 

* * *

ممدوح رزق

http://shortstory77.blogspot.com/