قريبا ستكون كل الأفلام والبرامج مناسبه للعرض العائلي …ستكون كما الافلام الايرانيه والمسلسلات التي نراها على قنوات الشيوخ والاحزاب الدينيه تاريخيه وتحافظ على مستواها من العزة والحشمه ..سنرى كل الشرطه والجنود والموظفين ملتحين يتكلمون بصوت خافت ويؤدون عملهم بجد وهدوء بلا رشوه ..محسوبيه …سنرى الاخت الموظفه والطالبه تؤدي عملها بثياب غير براقه محتشمه وقد لانراها ..حسب الوضع

سيتحول المجتمع لمجتمع مثالي …فالناس الطيبين يريدون أن يضمنوا لنا عداله الحياه في مجتمعات تحمي قيمنا واخلاقنا ..لن نرى أو نسمع اصوات عاليه ووجوه كالحه ..فقيمنا ان انكر الاصوات صوت الحمير وتبسم لعدوك قبل صديقك …لن نرى ازبال فالنظافه من الأيمان ..لن نخاف أن خرج في الليل ..فلو عطلت سيارتنا سيسعفنا ولاد الحلال من قائمي الليل ..بناتنا لن يخفن المشي والتنزه فغظ البصر اخلاقنا والعفاف مذهبنا

لن نزعج نفسنا بالانقراف من مسلسلات الاتراك وفساد مطربات العري وافلام قنوات الفساد والظلال..مجتمعنا نظيف وبراعم الطفوله ستنبت في جو سلمي خالي من العنف والظلال

لن نبقي سياسي ارهابي وعميل في الحكومه ..والقصاص لكل من تسول له نفسه ان يستغل الرعيه …لن نزرع الحشيش او نؤسس لشركات تنظيف واستثمار وانماء وتهريب وتشغيل  وبناء  الاستثمار الهرمي  للأموال

بنوكنا طيبه وارابحها أطيب ..ناسنا تقدم الحسنه ضد السئيه

قريبا سيتنافس طلابنا على ان يكون ابن الهيثم للقرن الجديد والرازي وابن النفيس والطبري والبيروني ..سنسمع شعر عفه ودلال لا أشعار الزنادقه والمظللين

برامجنا وثائقيه ..مكتباتنا تراثيه ..ثقافتنا أنسانيه

لن يكون هناك حاجه للنظر لتمثال أو لوحه ونحن نستطيع ان نتأمل روعه الخلق في مرابعنا الخضراء ومدنا العمرانيه الشاهقه..لن نحتاج سياح اجانب ونحن نملك موارد سياحه عائليه ودينيه مليونيه..لا معونات ولا مساعدات ولاخبرات خارجيه ..نحن احفاد الحضاره العظيمه سنغزوا اليونان وايطاليا واسبانيا وفرنسا وبريطانيا والاسكندنافيه بجيل من ابنائنا في المغتربين ممن بنوا امبراطوريات ماليه بلا ان يمدوا ايديهم للحرام  وبجهدهم بينما ابناء الغرب مشغولين بالفساد والرذيله

سنكون مثاليين ..جميليين ومتحضرين ..تندهش الدنيا لروعتنا وثقافتنا واخلاقنا

وسيتسئلون كيف نصبح مثلهم ؟

انظروا للامثله الناجحه من حولكم وسترون انعاكس صوركم في المرايا ..مرحى بكم واهلا بكم في عالمنا المثالي

وكله بداء من هنا والعوده للقيم الماضي والهروب من جراثيم العدو الاثيم.