الشمس تعطي حرارتها اليوم بالرغم اننا مازلنا في فصل الشتاء البارد .. الذي يكرهه الاشخاص غير المحبين غير العاشقين لانه فصل البرد الامنطقي ! ويحبه من يجلس حبيبه بجانبه ..لان فصل القرب لديه .. هكذا قال أدم لحواء اليوم وهي لاتسأل  لماذا قال كل هذا لانهما دوما في  النقاش والحب في جميع ايامهما !

لكنه يعلم ان اليوم هو عيد الحب ! – عيد العشاق – عيد المحبين –

تكلم كثيرا هو مثل كل يوم – وكتب نهاية قصته الذي بدأها من عيد حب العام الماضي ..ومن العام الماضي  يفكر كيف له ان يقنع زوجته بكون عيد الحب ” يوم غير عادي ” ؟

بدأت بتحضير القهوة وهي تفكر لماذا يحتفل الناس باللون الاحمر مع انه لون الدم ؟ ولماذا يوم بالسنه ؟

قالت له : اننا بإمكاننا جعل ايامنا جميعها حبّ

هو : يبتسم ويفكر

هي تستذكر معه قبل زواجهما وبعده

فكان يأتي لها الوردة دون مناسبه .. يحبها دوما دون مناسبه .. يضعون  العطور دون مناسبه

فكم يوم هو لديهم ” فلنتاين !”

فكيف ان نجعل هذا اليوم مميز ! هل لنا ان نتخاصم قبل ايام لنتصالح في الفلنتاين ؟ ام نترك عاداتنا ” الحبيه ” لنجعل هذا اليوم فلنتاين !؟

وهو يبتسم ويقول :

” أيامي فلنتاين منذ رؤيتكِ ”

فأكمل القصه بخاتمه واهداها لها

(فلا داعي لعيد حبّ لان ايامنا جميعها حب)

وهذا هو الواقع !

 

لهذا : شخصيا لا أحب هذا اليوم لان بإمكاننا ان نجعل السنه بطولها حب ّ دون تاريخ محدد !