شراكة توأمة بين شباب الشرق الأوسط وصبا الصوت

يُسعد شباب الشرق الأوسط أن تُعلن عن انطلاق شراكة توأمة طويلة الأمد بين الشبكة ومشروع صبا الصوت.

تركّز الشراكة بالأساس على المنتوج الصوتي المشترك، سواء تسجيل مقالات الشبكة وإذاعتها في جودة عالية من ناحية، أو الارتقاء بمستوى حلقات آرابيكاست المستقبلية من ناحية أخرى، حيث أن صبا الصوت تعتمد بالأساس على مفهوم الإتاحة المعرفية وفلسفته، وتتبُّع أدواته وتطبيقاته، وتنفيذه في الواقع.

يأتي هذا التعاون في ظل تشارك الرؤية بين شباب الشرق الأوسط وصبا الصوت بخصوص نشر المعرفة، وتحديدًا المعرفة المُستدامة، وما يتداخل مع هذا المفهوم من قيم دعم حرية الرأي والتعبير، ودعم أقلية لا تحظى بتغطية إعلامية أو مساعدة كبيرة؛ وهي فئة الأشخاص المُصابين بفقدان البصر، أو أي شخص آخر قد يواجه مشقّة القراءة أو ضيق الوقت.

يركز هذا المشروع بالأساس على قناة جديدة لإيصال المعرفة غير المطبوعة والمقروءة، وهي النشر الصوتي من خلال الانترنت، وهو ما بدأناه منذ أربع سنين على شباب الشرق الأوسط بپودكاست ثم آرابيكاست، وحان وقت الانتقال لمرحلة تقنية أعلى من حيث الجودة، ولهذا آثرنا التعاون مع صبا الصوت لتحسين جودة إنتاجنا الصوتي، خاصةً وأن صبا الصوت نشأت منذ أكثر من ثلاثة أعوام. أضف إلى ذلك انتشار الشبكات الاجتماعية، والهواتف الذكية غير المسبوق، وهذا من شأنه أن يصلَ بالمحتوى إلى شرائحَ جديدةٍ لم يكن المشروع الثقافي ليصلَ إليها من خلال المادة المطبوعة؛ كالمكفوفين مثلًا، ومستخدمي الأجهزة الرقمية الحديثة (MP3, iPod, iPad)، وغير المعتادين على القراءة بشكل عام.

تختار صبا الصوت، بالتعاون مع محرري شباب الشرق الأوسط، المقالات المنشورة على موقع شباب الشرق الأوسط العربي، والتي يمكن صياغتها وحكيها، لتسجيلها وإذاعتها صوتيًا كحلقات آرابيكاست لسماعها أو تحميلها.

تصبو صبا الصوت للمساهمة في تغذية العقل العربي ثقافياً ومعرفياً باستخدام المحتوى المعرفي المُستدام، وإتاحته صوتيًا، ولذلك اختار مؤسسها، محمد الشّموتي، وهو روائي وقاصّ مصري وزميل وكاتب على موقع شباب الشرق الأوسط العربي، الطريق الطويلة عبر تخصص صبا الصوت في رقمنة المحتوى العربي، وإنتاج الكتاب المسموع، والمقال المسموع، وإعلانان الخدمة العامة. اقرأ أكثر عن صبا الصوت هنا.

أهداف المشروع المشترك:

  • خلق مُنتج معرفي سهل الانتشار والتداول.
  • تيسير طرق خلق وتلقّي المعرفة عن طريق إيصالها إلى قنوات عرض متعددة وحديثة، مثل الهواتف الجوّالة، أجهزة الموسيقى الرقمية، والألواح الحاسوبية، بالإضافة لإمكانية الاستماع للمقالات المُسجّلة في السيارة.
  • زيادة توزيع المُنتج المعرفي لتوسيع نطاق فائدته.
  • استقطاب الشرائح الشبابية إلى الثقافة من خلال مخاطبتهم بأدواتهم الرقمية الحديثة.

جمهورنا المستهدف:

  • فئة الأشخاص المصابين بفقدان البصر، و يُعتبر مشروع صبا الصوت قناة هامة بالنسبة لهم للحصول على نسخة مسموعة من المواد المعرفية المستدامة، التي عادة لا تتوفر لهم في لغتهم الأصلية: برايل.
  • المؤسسات والجمعيات العاملة في مجال التعليم، ومحو أمية القراءة والكتابة، ومحو الأمية الثقافية، وهذا في غاية الأهمية، فالأميةُ الثقافية تكتسحُ معظم فئات المجتمع، حيث سادت مظاهر التسطيح الفكري، وانعدمت القراءة أو تلاشت من المشهد. لذلك يأتي حرصنا على استهداف هذه المؤسسات والجمعيات بإنتاجنا، على أن يتم تقديم مُخرجات التعاون إليهم.
  • الفئة غير المعتادة على فهم الفكر من خلال القراءة العادية، حيثُ أن فئةً كبيرةً من الناس تجدُ صعوبةً في التعاطي مع اللغة، وذلك نابع من الغربةِ التي نشأت بينهم وبين اللغة، ونحنُ بحميمةٍ دافئة، وأداءٍ صحيح وجيد، سنحاول استدراج هذه الفئة من الشباب، وإعادة مصالحتهم على اللغة والفكر من خلال إظهار جماليات الأداء واحترافيته، وهو ما يليق باللغة العربية كلغة جمالية في المقام الأول قبل أن تكون لغة تواصل، وهذا في حد ذاته سيجعل الطلب من هذه الفئة على مُخرجات تعاوننا متزايداً وفي نمو مستمر.

تنويه: قد يُستخدم أيّ من مقالات كتّاب/ كاتبات شباب الشرق الأوسط الصالحة لمفهوم المعرفة المُستدامة في هذا المشروع، حيث سوف بتم تسجيلها صوتيًا وإضافتها لأرشيف آرابيكاست شباب الشرق الأوسط وصبا الصوت معًا، على أن يتم تعديل بعض العبارات والتراكيب المُستخدمة بما يتناسب والنشر الصوتي. سوف تقوم شباب الشرق الأوسط بإعلام الكاتب/ة إذا تم استخدام أي مقالة منشورة وإعادة نشره صوتيًا، وهي الأعمال التي لن تُستخدم، في هذه الأثناء على الأقل، في أي صورة تجارية، وإن تم استخدامها، سيكون الكاتب/ة على علم كامل، وبعد موافقته/ها.