بريقك أعماني
ولم اصب بالعمى
بريقك فتح حدَقات عيني
فوضعتك بين الحدقة
والجفن
تناديني السماء
أن أعود
أن أغير قِبلتي
أن اكرر صلاتي
أن أحج بيتا
غير مسكون
ففضلت آن استشهد
على أبوب شفتيك
أو على نور عينيك
أو على ملمس كفيك
أو بقبلة على خديك
أو بضحكة من وجنتيك
أو بنطفة احبك
من احمرار وجنتيك
على أن ادخل جنتا
ليست لديك

اثيــــــــــــــر حــــــــــــــداد – عمــان

22/11/2010