الإحتفال بعيد الثوره على دماء الشهداء التى لم تجف هو الخطيه الأخيره الأخيره للإخوان المسلمين التى قسمت ظهر العلاقه بينهم و بين الثوار و بالعوده إلى الوراء يمكننا رصد الأخطاء التى تؤكد إصرار الجماعه على سلوك هذا الطريق و صبر الثوار الطويل عليهم الذى فاق فى رأيى صبر الثوار على المجلس العسكرى

1- الجلوس على طاولة الحوار مع عمر سليمان بينما الثوار فى الميدان  – راجع بيان الإخوان المسلمين http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=78757&SecID=0

2- تخوين الثوار الداعين لجمعة الغضب الثانيه فى 27 مايو 2011 – راجع الفقره الأخيره من بيان الإخوان المسلمين http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=84968&SecID=0

3- إدعاء الإخوان المسلمين بأن المتظاهرين الأقباط أمام ماسبيرو كانوا مسلحين (وقعت مواجهات عنيفة بين متظاهرين مسلحين والشرطة العسكرية سقط خلالها أكثر من 20 قتيلاً ) – راجع الخبر على موقع الإخوان http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=92745&SecID=0

4- بيانهم عن أحداث ماسبيرو لم يختلف تماماً عن مؤتمر المجلس العسكرى بل فيه إدانه واضحه للمتظاهرين – راجع البيان http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=92767&SecID=0

5- رفضهم الإشتراك مع الثوار فى أحداث محمد محمود و التصدى لبطش الداخليه بالثوار – راجع الفقره الأولى من بيان الإخوان المسلمين

http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=95697&SecID=0

6- تعهدهم بعدم الإصطدام بالمجلس العسكرى نهائياً ( إن بعض المغرضين يروجون لصدام بين المجلس العسكرى والإخوان، وهذا لن يكون- بإذن الله- لأن الإخوان أعقل وأحكم وأحزم من أن يساقوا إلى صدام، كما أنهم يثقون في حكمة المجلس العسكري، والإخوان لا يزالون يقدرون للمجلس العسكري موقفه الداعم للثورة في بدايتها) – راجع بيان العهد و الميثاق http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=96947&SecID=0

7- تقديمهم بلاغ فى بعض النشطاء – راجع الخبر عن على موقع الاخوان http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=97953&SecID=0

http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=97777&SecID=0

8- تصريحات أمينة المرأه بحزب الحريه و العداله ” لقد رفضنا المشاركة في مسيرة حرائر مصر لأن من شارك فيها نساء لم يشاركوا في الثورة أصلا وهن ممولات من الخارج من أجل تنفيذ أجندة خاصة ” و ” يعيشون في خيام بداخلها نجاسة ومناظر ليست من مظاهر وأخلاقيات الثورة، وأصبحت بيئة خصبة لانتشار كل المخالفات، والثورة منهم براء”  -  راجع جريدة الشرق الأوسط http://aawsat.com/details.asp?section=4&article=658885&issueno=12100

9- نواب الإخوان فى مجلس الشعب لم يلبسوا وشاح ” لا للمحاكمات العسكريه ” و هذا إشاره لموقفهم المائع منها

10- إحتفالهم بعيد الثوره على دماء الشهداء التى لم تجف

ملاحظات بسيطه على واقعة منصة التحرير :

- الأكثر شراسه فى الدفاع عن موقف الإخوان هم المنشقين عن الجماعه و فى رأيى أن هذا يسئ لرصيد هؤلاء المنشقين لدى الثوار

– الفصل بين قيادات الجماعه و شبابها يجوز فقط مع الشباب الذين رفضوا التكليف بحماية المنصه

فى الختام أذكر الإخوان المسلمين بما قالوه فى بيانهم حول أحداث جمعة 9/9 ” السلطة المدنية المنتخبة انتخابًا حرًّا نزيهًا من الشعب، تشعر هذه السلطة بأنها تستمد شرعيتها من الشعب وتدين بالولاء للشعب وتخشى غضبة الشعب إذا أساءت فيسحب الثقة منها أو يسقطها في الانتخابات التالية، وبالتالي تسارع إلى تلبية مطالبه جملةً وتفصيلاً وتمتنع عن ارتكاب ما لا يُرضيه”

فأقول للإخوان المسلمين : إخشوا غضبة الشعب و بداية الطريق السليم لتصحيح المسار الذى سلكتموه ضد الثوره و الثوار أن تعترفوا بالخطأ و تعتذروا قبل فوات الأوان فعندما ينتهى وقت الإعتذار لن يسمع الشعب لإعتذار فات أوانه و لكم فى المجلس العسكرى مثال تحولت علاقته بالشعب خلال سنه واحده من  ” الجيش و الشعب إيد واحده ” إلى ” يسقط يسقط حكم العسكر ”

مدونة عرض حال