اسألكم بالله الذي تذكرون اي جريمة اقترف هذا الطفل؟ اي جريمة اقترفت امه, اي جريمة اقترفت انا وغيري لافجر او احرق او اقتل بكاتم صوت او عبوة تحت سيارتي ؟ اي جريمة اقترفت مدرسة اطفال لتحرقوها بنار جهنمكم ؟ اية جريمة اقترفت تلك الام التي اوصت جميع الديانات السماويه باحترامها, اقول اية جريمه اقترفت عندما اهديتموها دماء اطفالها تسبح بها صباح رافعتا دزاعيها تساءلا متضرعا لله وعلى وجهها تسائل :اية جريمة اقترفت يا الهي ليحولوا ابنائي مستقبلي الى دماء تغطي الارض والسماء ؟ وتلك العجوز التي خرج ابنها للعمل ليعيلها ويعيل عائلته سيبقى اطفاله جياع بلا صمون ولا لفة فلافل, سيتسائلون اية جريمة اقترفنا ؟ وسيتسائل اطفال المدرس :لماذا لم ياتي المعلم ؟ وياتيهم الجواب باردا صقيعيا : جمعت عائلته واصدقائه اشلائه ودفنوه. فيتسائلون: ما معنى اشلائه ؟ فياتيهم الجواب انها بمعنى انكم بلا معلم ” وينسى الصقيع ان يضيف يا صغاري فالجريمة ساوت بين الجميع”. فيتسائل الاطفال : اية جريمة اقترفنا لنبقى بلا معلم؟ وتلك الشابة الحسناء التي وعدها حبيبها انه سياتي اليوم لتشتري معه اثاث غرفة النوم, انتظرته طويلا ولم ياتي فجلبوا لها خاتم الخطوبه لان اسمها منقوش عليه, وجدوا الخاتم وحيدا على الاسفلت البارد يسبح بالدماء, اما هوا, الخطيب, فلم يجدوا حتى اشلائه الا هوايته وصورتها. صرخت الحسناء : وما حاجتي لخاتم الخطوبه من غيره. اية جريمة اقترفت ليبقى اصبعي بخاتم الخطوبة طوال العمر, واية جريمة اقترف حبيبي قبل ان نشتري غرفة نومنا ؟
انتظر كبار السن من المصابين بامراض السكر والضغط والشرايين والمفاصل وكسل الامعاء وكسل الكليه وقصر النظر والزهايمر والرعاش, انتظروا في قاعة الطبيب ولم ياتي. تسائلوا اين هوا فقال لهم الصقيع: لقد ذهب لدفن ابنه الوحيد الذي تخرج هذه السنه . فقالوا اية جريمة اقترفنا ان نيقى بلا علاج ؟
بحثت عن دمي كي ابكيك يا وطني, بحثت عنك يا دمي لابكي ابنائك يا وطني عن الطفل وعن الشاب عن البالغ والشيخ عن المراة والرجل, فلم اجدك فقد جففتك الاحزان.
بالله عليكم اصرخوا معي لتسمع الارض والسماء: اية جريمة اقترف رضيع ليحرق هكذا وعلمنا العراقي خلفة يرفرف لا مباليا. بالله عليكم اصرخوا معي لتسمع الارض والسماء :لماذا جف دمي من كثرة الحزن ؟؟؟؟؟؟
ايها القتله يامن يخجل القتله من انظمامكم لهم اجيبوا بحق الالهة : باي دين تدينون والى اي الالهة تتعبدون لا سترجيهم ان يعقلوكم.
يا الهي اعيد لي دمي كي ابكي وطني فقد اهلكني الجفاف.