أسـتيقظ الـيوم كـعادته

أنـه يـوم عـطلته بـعد اسـبوع عـمل

يـفكر مـاذا سـيفعل فـي تـلك الـعطلة

لـكنه يـتذكر انـه قـد قـرر بـقاء الـيوم فـي الـمنزل

 

يـبدأ فـي اعداد الـشاي

و يـتصفح بـعض الـجرائد الـقديمة

و اثناء ذلـك يـسمع صـوت مـشاجرة

يـتجه لـنافذة يري جـاره فـي الـمنزل الـمقابل له

يـتشاجر مع بـعض الاشـخاص

يـستغيث به انـهم لـصوص يـحاولون اقـتحام الـمنزل

يـفكر سـريعا و يـقرر الـنزول

 

يـسمع جـرس الـهاتف

يـرفع الـسماعة

يـخبره الـمتصل بأن عـليه البـقاء فـي مـنزله

فـجاره هـو الـمخطئ انـه لا يـملك سـلاح يـدافع بـه عـن نـفسه و جـاره ايـضا يمتلك تلك  اللحية من الممكن ان يكون ارهابي

و يـنهـي الـمـتصل الـمكالمة

يـفكر ملـيا و يقول فـي نفسه

بـأن ذلـك لـيس مـن شأنه

يـبدأ فـي يـرتشف من كـوب الـشاي الـذي اعـده

و يـشاهد احـد الافـلام الـمضـحكة

 

الـساعة تـشير الي الـواحدة ظـهرا

يـسمع صـراخ احد الـفتيات فـي الـشارع

يـذهب الـي الـشرفة

يـشاهد بـعض الاشـخاص يـحاولون سـرقته و الاعتداء عليها

يهرول سريعا لباب شقته

يسمع جرس الهاتف

يـرفع الـسماعة علي مضض

ينتبه عندما يسمع ذلك صوت

صاحب المكالمة السابقة

هل ستذهب لتنقذ تلك الفتاة انها تسير شبه عارية و هي علمانية ايضا

يخبره المتصل و ينهي الاتصال

يفكـر بأن ذلك لـيس مـن شأنه ايـضا

 

يـذهب ليستلقي في الفراش قليلا

يغفو قليلا

يسمع اصوات في الشقة المجاورة له

يذهب ليري

لكنه يسمع جرس الهاتف

يسئل المتصل من انتا لكنه لا يرد

يخبره المتصل بأن جاره هذا مسيحي

هل يساعده

يفكر و يقول في نفسه ان هذا ليس من شأنه

 

يتجه للمطبخ ليعد الغذاء لنفسه

يسمع اصوات عالية خارج الباب

يحاول ان يسترق النظر من خلال الباب

فجأة يدفع الباب يجد خمسة اشخاص داخل شقته

يسلبون مقتنياتها يصرخ و لكن لا احد يسمعه

 

يسمع جرس هاتف قادما من احد المنازل المجاورة