فـي تـلك الـقاعة الــفسيحة

وقـف الـجميع مـنتبهين الـي ذلـلك الـعالم

و هـو يـشرح ذلـك الـجهاز و وظـيفته

مـن المـعروف ان مـوجات الـتلفاز تـنتشر فـي الـفضاء

حـتي ستين سـنة ضـوئية

ذلـك الـجهاز يـقوم بالتقاط تـلك الـموجات ثـم اعـادة بـثها مرة الـي كـوكبنا

عـم التـصفيق الـقاعة

ثـم تـابع الـعالم و الان ننتقل لـمرحلة الـتجريبة

يـقوم بـالـضغط عـلي بـضعة ازرار

و تبدأ الشاشة الكبيرة داخل القاعة في اسـتقبال الـبث

 

المشهد الاول

 

صورة لبعض الاطفال ذوي البشرة السمراء

تـظهر عـليهم عـلامات الـجوع

و بعض الاطفال الاخرين فاقدين الوعي و ربما فاقدين الحياة نفسها

يبكي معظم الحاضرين في المؤتمر العلمي

يحاول ذلك العالم مسح دموعه

و يضغط علي تلك الازرار

 

المشهد الثاني

 

بعض الرجال يرتدون تلك الملابس البيضاء

و الوشاح علي رأسهم يصفقون لراقصة و يلقون تحت اقدامها كثير من الاموال

يشتد الغضب بالحضور في المؤتمر بينما ينسحب البعض

يحاول العالم تهدئة نفسه و مرة اخري

 

المشهد الثالث

 

كثير من الاشخاص ربما الالاف يقفون

و ينادون برحيل رئيس دولتهم

رافعين صور تدل على الاضطهاد و الظلم و الفقر

و لكن يتم الاعتداء عليهم و ربما قتلهم

و هنا يصرخ احد الحاضرين

بأن ذلك الكوكب لبس به سوي الدمار و الظلم و القتل و الجوع و الفقر

فهناك من يملكون الملايين و يعطونها لراقصات

و هناك من لا يجدون قوت يومهم

و هناك من يصرخون طلبا لحرية

و يتم قتلهم و الاعتداء غليهم

هنا يتدخل احد العلماء بضرورة وضع ذلك الكوكب الازرق

في منطقة حجر صحي.

 

صوّت لكراود ڤويس في مسابقة الإعلام الاجتماعي برعاية جوجل هنا!