بالامس تفاجئنا بخبر القاء القبض على القذافي في سرت بعد شهور طويلة من انتظار نهاية لحرب بدت انها لن تنتهي فجأة وفي ساعات قليلة.

بغض النظر عن ملابسات المكان والطريقة التى اٌلقي القبض عليه بها وتضارب الاقوال بأن هناك قوات خاصة امريكية هي من اصابت موكبه وبين ان الثوار هم من اعتقلوه ولا احد يعلم الحقيقة المطٌلقة حتى الان، ومع علمي الكامل انه بسقوط القذافي ستنتهي الحرب وسيفر من يسانده في ليبيا الى خارجها الا ان فرحتي بهذا السقوط لم تكن كاملة بل فرحة ممزوجة بأسى وحزن ،ليس حزنا على القذافي بل على الطريقة التى تصرف بها الثوار لحظة الامساك به.

توقعت انه سيفر للخارج ويطلب لجوءاً في أحد الدول الافريقية وتوقعت ان يتم اغتياله من احد مرافقيه وتوقعت ان يفجره الناتو في احد هجماته توقعت نهايات عديدة للقذافي لكن احد توقعاتي التي تمنيتها بشدة هو ان يتم القاء إلقبض عليه حياً وتسليمه للمجلس الانتقالي لتتم محاكمته الا ان هذا توقع خيالي لحظة مشاهدتي الطريقة التى قُتل بها.

الطريقة الهمجية اللا انسانية لأسير انهالوا عليه بالضرب بالايدي والارجل وبالسلاح على راسه وجسمه حتى فارق الحياة ، ولو ان البعض يقول انه مات نتيجة لرصاصة في رأسه ربما في اخر لحظاته اصابته بعد ان انهار جسده ارضاً من الضرب وتشبعت الارض بدمائه.

قد يتهمني البعض بأن ما اراه من وجهة نظري غير صحيح وان من الطبيعي ان يقتلوه ،الا إن الطبيعي والانساني ونحن من انتفضنا لاجل الحرية والانسانية والحق والعدل والديمقراطية ان تتم معاملته كأسير ويحاكم لا ان يُقتل بطريقة همجية غير قانونية لا انسانية.

مازلنا نفرض قانون الغاب وناخد الحق بالذراع  فأي مستقبل وديمقراطية تنتظر ليبيا الجديدة؟

مبروك لليبيا تحررها من دكتادتور واتمنى ان لا تنجب ليبيا طاغية جديد دموي مٌحب للدماء .

ملاحظة: هذا مقطع فيديو يظهر القذافي يمشي على رجليه ساعة خروجه حتى القبض عليه وسحبه على السيارة التي نقلت جثته.

http://www.youtube.com/watch?v=vIyxVMG-L6M&skipcontrinter=1&oref=http%3A%2F%2Fwww.nadyelfikr.com%2Fshowthread.php%3Ftid%3D45490%26page%3D4&has_verified=1