قرأت، ولم أكن أصدق ما أقرأه، ولكن المصادر كانت متداخلة ما بين الإيرانية والإسرائيلية، ويظهر فى الشق الخاص بإيران، أن المصادر الإسرائيلية ناقلة عن الإيرانية! أن ما قرأته فى عدد من المصادر المتفرقة على الإنترنت، وما أكده لى خبر تحليلى للأستاذ محمد البحيرى، فى جريدة “القاهرة” الصادرة عن المجلس الأعلى للثقافة فى مصر، إنما هو اختراق بشتى المعايير، لو أنه تم!

إنه “حدث” دولى، له أصداء ضخمة للغاية، تتخطى كل ما كان، منذ عقود مضت، يوم أن وقعت الثورة الإيرانية بقيادة الخمينى، وربما يتوازى فى “المقدار” مع زيارة الرئيس السادات إلى القدس، لو توفرت الضمانات المدعمة للحدث!

فقد جاء على لاريجانى، رئيس البرلمان الإيرانى، مبعوثاً من طهران، إلى القاهرة يوم 20 ديسمپر الماضى، والتقى الرئيس مبارك فى جلسة مغلقة، استمرت ساعتين! وكان تعليق لاريجانى على المقابلة، عندما خرج من لقائه بالرئيس مبارك، غريباً، حيث وصف اللقاء، بأنه: “إيجابى وجيد للغاية”!! وبدأت على إثر هذا الصُحف تكتب الكثير، فيما يتعلق بهذا اللقاء.

وقد قال لاريجانى فيما بعد “إن مصر وإيران أهم بلدين فى المنطقة ولهما دور فاعل فى قضاياها وبينهما عوامل مشتركه عديدة، وهو ما يحتم وجود تقارب بين البلدين، ولذلك ينبغى على الجميع بذل الجهود فى هذا الصدد، مطالبا وسائل الإعلام بالقيام بدور فعال وإيجابى، مشددا على أن طهران لن تترد فى التحرك تجاه علاقات طيبة مع القاهرة.” وهو الأمر الذى لا ننفيه، ولكن لا يُمكن أن يكون هذا التقارب على أساس ضرب المصالح المصرية فى المنطقة وإنما بضمانات على أعلى مستوى!!

وهذا التحرك، على ما يبدو، يأتى فى إطار ما نشرته الصحف الإيرانية ونقلته عنها بعض مصادر الأخبار الإسرائيلية “الأمنية الطابع”، بوجود “عرض” إيرانى على الرئيس مبارك، بالتقارب بين مصر وإيران، فلقد كتبت مصادر الأخبار على الإنترنت، بأن “لاريچانى، حمل إلى الرئيس مبارك، رسالة من القيادة الإيرانية، لإقامة علاقات بين الدول العربية المعتدلة وإيران، مع مراعاة إيران لمصالح تلك الدول المعتدلة”.

يشمل الاتفاق، وفقاً لإيران، تطمينات إيرانية للدول العربية، “بإقامة تعاون نووى” معها، وقد علقت المصادر الإسرائيلية على ذلك بإثارة الإدارة الأمريكية ضد الموقف وبضعفها حيال البرنامج النووى الإيراني، وعدم اتخاذها موقفا أشرس حيال إيران غير العقوبات الاقتصادية!

وقد نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست، أن يكون لاريچانى قد سلم الرئيس مبارك أى رسائل سواء شفوية أو مكتوبة، وقال، “إن السبب الرئيسى للزيارة هو المشاركة فى اجتماع اتحاد برلمانات الدول الإسلامية، والمسائل التى تحدث على هامش هذه الزيارة وتنقل عن مصادر غير موثوقة غير جديرة بالاهتمام، لأن مكانة هذه الوسيلة الإعلامية غير معتبرة”.

إلا أن الغريب فى الأمر، أن الرئيس مبارك، وعلى إثر لقائه مع على لاريچاني، سافر إلى السعودية والكويت والإمارت، فى جولة خليجية سريعة، وهذا ما يجعل الأمر مرتبطا، إلا أنه يتضح أيضاً، أن مصر حذرة للغاية فى اتخاذ خطوة كتلك (فى حال وجودها)، مع عدم ضمانها إيران التى تراجعت فيما سبق عن محاولات التقارب وقت كان الرئيس خاتمى فى السلطة! فالعروض المُجملة، لا تُشكل الضمانة الكافية لما هو قادم، إن كان قادماً بالفعل!

ولكن جريدة “المصرى اليوم” نشرت يوم 25 ديسمپر الماضى، أن الحكومة المصرية ووفدا من رجال الأعمال المصريين قد أجروا “مباحثات مع مسئولين إيرانيين فى القاهرة الأيام الماضية، لبحث سبل زيادة التبادل التجارى بين البلدين”.

و”كشف حسين وجيه أباظة المستثمر فى مجال السيارات أنه تم الاتفاق مع الشركة الإيرانية المنتجة للسيارة «سمند» على تجميع المركبة فى مصر، باستثمارات تصل إلى نحو ١٠ ملايين دولار، وقد أكد الدكتور شريف الجبلى، رئيس غرفة الصناعات الكيماوية، إمكانية التعاون بين مصر وإيران فى مجالات متعددة، مشيراً إلى أنها مستهلك كبير للأسمدة الفوسفاتية مما يزيد من فرص الإنتاج المصرى.ذلك، إلى جانب صفقات أخرى!

وتوضح محاولة التقارب تلك، أن إيران ترى نجاح إستراتيجية الدول المعتدلة فى الشرق الأوسط، بمنع التأثير الإيرانى من التوسع واختراقها. فالسعودية، فعلت ما لم يكن فى الحسبان، بإعلانها الحرب على الحوثيين المدعومين من إيران فى اليمن. ومصر تُصر على عدم فتح معبر رفح، رغم الضغوط التى تمارسها إيران إعلامياً بمعونة سوريا المتعاونة مع إيران وأذيالهما، لتلخيص القضية الفلسطينية فى المعبر. وتقوم مصر أيضاً ببناء الجدار بين مصر وغزة لضرب النفوذ الإيرانى فى غزة بتأثير حماس، والأهم، أن مصر قطعت الطريق عن المحاولات للاعتداء على دورها، يوم عُقدت قمة قطر، غير الكاملة النصاب، أثناء الحرب على غزة!

وقد رأت مصادر إسرائيلية، كما نقل عنها السيد محمد البحيرى، أيضاً، أن مصر ودولا عربية أخرى تخطط لخطة تقوم من خلالها بعقد اجتماع لمجلس الأمن لدفعه اتخاذ قرار لإعلان دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس.

ويقول الخبر إن الولايات المتحدة فى حال إصدارها حق الڤيتو، سيقدم السيد أبو مازن استقالته مما سيضطر الولايات المتحدة وإسرائيل، التعامل مع حماس من خلال الدكتور عبد العزيز الدويك رئيس البرلمان التابع لها، مما سيجعل تصويت الولايات المتحدة بالڤيتو مستبعدًا.

وبغض النظر عن التوقعات والتكهنات الإسرائيلية التى لا يمكن الحسم فى صحتها، فإن ما يبدو من تلك الأخبار، سواء إيرانية أو إسرائيلية، هو أن الطرفين ينظران إلى مصر على أنها اللاعب رقم واحد فى الشرق الأوسط، على عكس ما يُقال من قبل المحللين الراديكاليين أو ممن لا يعجبهم أى تصرف للنظام، وكأن المعارضة هى، أن نقول “لا” للحكومة طيلة الوقت، وهو أمر إن دل على شىء، إنما يدل على رؤية قاصرة!

لقد بدأ العام الجديد بعدة شواهد مهمة، تدل على كم من التغيرات فى مصر والشرق الأوسط، أهمها استقالة محمد حبيب نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين وحدوث انشقاق داخلى فى الجماعة.

وقال قادة حماس إنهم لن يتخلوا عن الدور المصرى وسيوقعون المصالحة فى القاهرة، بعد أن رجع القيادى الحمساوى، محمود الزهار من دمشق.

وعلى المدى الأوسع، كانت هناك تفجيرات كبيرة ومختلفة فى پاكستان، من قبل الإرهابيين، حيث استشهد كم هائل من الأبرياء، ويبدو من كل هذا، أن المنطقة بين شدٍ وجذب.

فإن صحت الأخبار الواردة من كلٍ من إيران وإسرائيل، فإن هذا تحركات محمودة لو توفرت ضمانات تلك التحركات والمبادرات وتوقف الاعتداء على المصالح المصرية والدول المعتدلة فى المنطقة وفُرض حل عربى للقضية الفلسطينية، يُحرك المياه الراكدة. ولو أن مصر استطاعت أن تُقدم على خطوة التقارب مع إيران، بتلقى الضمانات الكافية لذلك، فإن هذا التقارب، سيُشكل بالفعل “زلزالاً إستراتيجيا” بالإقليم، بل والعالم أجمع، ويُعيد ترتيب الأوراق، بحيث تتوزع أدوار اللاعبين الأساسيين فى الشرق الأوسط من جديد، ويُعاد صياغة الكثير من العلاقات بحيث تستفيد مصر من كل هذا، كما سيستفيد كل من يتمتع بعلاقات طيبة معها.