” ولدت في الأرجنتين ، قاتلت في كوبا ، و بدأت حياتي كثائر في غواتيمالا ” ، هذا ما أسماه أرنستو تشي غيفارا دي لا سيرنا بحصيلة سيرة حياته ، فمنذ زمن سيمون بوليفار الثائر الشهير كان غيفارا أول رجل يحمل خطة جدية لتوحيد بلدان أمريكا اللاتينية . يعتبر تشي غيفارا من أبرز الشخصيات السياسية و الثورية التي عرفها العالم خلال القرن 20 ، فبعد 44 سنة من اغتياله على يد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، و ذلك يوم 9 أكتوبر 1967 بأدغال بوليفيا ، مازال تشي غيفارا يحظى بشعبية كبيرة، فصور تشي الحزين و الكئيب بنظرته المتوقدة ، و البيريه السوداء الشهيرة ، الحاملة لنجمة كومندان الثورة الكوبية ، شاهدة على سيرة حياة رجل تحول من مقاتل ثوري في غواتيمالا ، كوبا ، الكونغو ، و بوليفيا ، إلى رمز للثورة الأممية و التمرد ضد الظلم و الإضطهاد اقتداء بقولته الشهيرة : ” إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة توجه إلى مظلوم في هذه الدنيا ، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني ” . اعتبر الكثيرون أرنستو تشي غيفارا تجسيدا حيا للعالم الثوري المثالي الذي يبحث عنه الثوريون و المتميز بالنقاء و الرومانسية الثوريتين ، فقد قال جان بول سارتر في حقه أنه : ” أكثر الرجال كمالا في عصره ” ، كما أن فرانز فانون اعتبر أنه هو : ” الرجل الذي جمعت فيه إمكانيات العالم بأكملها ” ، أما رفيقه في الكفاح في أدغال السييرا مايسترا فيديل كاسترو فقد رأى أن رفيقه : ” شكل بمزاياه الشخصية ما نسميه نموذجا للثوري”.

لم يكن تاريخ 9 أكتوبر 1967 نهاية تراجيدية لحياة تشي غيفارا الثورية : ثلاث عشرة سنة موزعة بين انتصار المخابرات الأمريكية على نظام جاكوب أربنز بغواتيمالا ، و نضاله في الكونغو ، و اغتياله في بوليفيا ، و ثماني سنوات في كوبا ، ستة منها بعد انتصار الثورة ، بل كان هذا التاريخ أيضا بداية أخرى لحياة أبدية لثائر جمع بين نموذج المقاتل الثوري و المفكر الجذري . فتشي غيفارا هو شخصية عصامية بخصوص ثقافته في العلوم الإجتماعية و الإنسانية ، دون تكوين أكاديمي فيها ، إضافة إلى قدرته الإستثنائية على العمل الثوري و الفكري ، و هذا ربما ما خول له القيام بتحليلات لا تخلو طبعا من قصور و تناقضات لكنها مبتكرة بتجليات عديدة و عميقة بشكل مدهش ، مع الأخذ بعين الإعتبار مسؤولياته ثم ندرة أوقاته الشاغرة لكي يدرس و يتمثل المفاهيم . كان يسائل باستمرار الحقائق المتداولة ، راسما سبلا غير معلومة ، محاربا بالنظرية كمقاتل فكري ، ماركسيته غير مصنفة : إنسانية ، و انتقائية ، و مختلفة لكنها بالأخص بوليفارية مهووسة بفعل ذاتي يحول العالم إراديا .

1. فكر تشي غيفارا السياسي :

كانت الماركسية بنظر تشي غيفارا نظرية للعمل الثوري قبل كل شيء ، و قد تبنى فكرة كارل ماركس : ” لا يكفي تفسير العالم بل يجب تغييره ” . و كان يعتبر مستندا إلى لينين ، أن دور الثوريين هو المساهمة في خلق شروط الاستيلاء الثوري على السلطة ، و هذه هي الفكرة التي نجدها عند تشي غيفارا بصدد دور حرب الغوار . من وجهة نظره لا يمكن قضاء الوقت في انتظار استيفاء شروط الاستيلاء على السلطة كما كانت تفعل غالبية الأحزاب الشيوعية في أمريكا اللاتينية ، بل يجب المساعدة على خلق شروط الثورة، و لا يعني هذا بأي وجه أن لتشي تصورا إراديا صرفا للعمل الثوري ، لا يأخذ بالحسبان الشروط الإجتماعية و الإقتصادية و السياسية في المجتمع ، بل طور فكرة استحالة تطور الثورة دون فعل المنظمات الثورية و الجماهير ، و قد كان هذا التصور في قطيعة تامة مع تصورات غالبية منظمات اليسار التقليدي بأمريكا اللاتينية  آنذاك ، و لا سيما الأحزاب الشيوعية التي كان لها تصور للثورة على مراحل ، و كانت تنتظر اليوم الذي تستوفى فيه الشروط لطرح مشكل الاستيلاء الثوري على السلطة ، بهذا المعنى يتعين فهم جملة تشي : ” واجب كل ثوري أن يقوم بالثورة ” . تبنى تشي غيفارا فكرة ماركس التي مؤداها أن : ” تاريخ البشرية يتميز بكون البشر أنفسهم صانعيه ، و أن الثورة الإشتراكية هي بداية صنعه بوعي ” . من جهة أخرى يتعذر تحقيق الثورة و الإشتراكية بنظر تشي ، دون تعبئة شعبية  و ليس فقط بطليعة ثورية تستولي على السلطة و تبني مجتمعا أكثر إنسانية ، فبرأيه يستحيل أي تغيير حقيقي للمجتمع دون تدخل الجماهير ، و تبني صيغة تحرر العمال من صنع العمال أنفسهم ، و سيكون كامل نشاط تشي غيفارا الثوري موجها بهذا الفكر السياسي الذي يمثل قطيعة مع التصورات القائمة في الحركة العمالية بأمريكا اللاتينية آنذاك .

يمكن تفسير تطور فكر تشي غيفارا السياسي جزئيا ، في الأسفار التي قام بها في أمريكا اللاتينية بين 1951 و 1956 . كانت إقامته في غواتيمالا هامة من زاوية النظر هذه ، فهناك شهد كيف تمت الإطاحة بحكومة جاكوب أربنز بتدخل عسكري مدعوم من الولايات المتحدة الأمريكية و الجيش الغواتيمالي ، و يؤكد هذا أن الوصول إلى الحكم دون الإطاحة بالمجتمع القديم محكوم بالفشل ، فالقطيعة الشاملة و الثورية مع النظام الإجتماعي القديم ، هي التي تجعل تغييرا حقيقيا للمجتمع أمرا ممكنا . من أجل فهم التصور الذي طوره تشي غيفارا للثورة ، يجب إدراك أنه كان ذا رؤية واضحة لمكانة البرجوازية في بلدان أمريكا اللاتينية ، و كانت الأحزاب الشيوعية آنذاك تدافع عن وجوب قيام البرجوازية الوطنية بالثورة ، و تطوير البلد داخليا قبل وضع الثورة الإشتراكية على جدول الأعمال . أدرك تشي استحالة الدفاع عن هذه الرؤية الميكانيكية للثورة ، فبرجوازية البلدان الخاضعة للسيطرة اختارت بشكل ممنهج الارتباط بمصالح الإمبريالية ، و كانت ضد أي ثورة خوفا من ثورة شعبية تقوم بإصلاح زراعي ، و تمس المصالح الاقتصادية للإمبريالية عبر تأميمات بفعل عجزها عن تطوير ثورة ديمقراطية نتيجة لخشيتها من هذه الثورة التي تمس مصالحها ، فبرجوازية البلدان التابعة لا تقوم بأي دور ثوري ، و تعارض الفعل الثوري . لذا لا يمكن بنظر تشي غيفارا الوصول إلى إصلاح زراعي جذري ، و النضال الفعال ضد الإمبريالية و تدخلها بأمريكا اللاتينية ، و لأجل الخروج من التخلف يجب الاستناد على الجماهير الشعبية، لاسيما الفلاحين الفقراء و السير نحو ثورة اشتراكية ، و هنا أيضا كان مثال الثورة الكوبية هو المغذي لفكر تشي غيفارا ، إذ واجهت هذه الثورة مجموع هذه القضايا في الفترة ما بين استيلاء الثوار على السلطة سنة 1959 ، و سياسة التغييرات الإجتماعية التي طبقت فيما بعد ، و إعلان الطابع الإشتراكي للثورة سنة 1961 . من هنا طرحت بالنسبة لتشي غيفارا ضرورة ثورة اشتراكية على صعيد قارة أمريكا اللاتينية برمتها ، و مجموع العالم الثالث بوجه عام . يلتقي هذا التصور إلى حد كبير مع التصور الذي دافع عنه تروتسكي ، و مؤداه أن مهام الثورة الديمقراطية بالبلدان التابعة هي على كاهل الجماهير العمالية و الفلاحية نفسها ، لأن البرجوازية المستندة إلى الإمبريالية لا تسير بها إلى النجاح ، و على هذا النحو يتعين أن تكون الثورة دائمة و ليست عبر مراحل يحيث تشكل الثورة الديمقراطية و الثورة الاشتراكية سيرورة واحدة .

2. نظرية تشي غيفارا عن حرب الغوار :

كان تشي غيفارا مقتنعا بحتمية النضال المسلح ، و كان يدرك أن أي ثورة اشتراكية تضع موضع الاتهام مصالح الطبقات الحاكمة و سلطتها ، لن تنتصر سوى بمواجهة جهاز الدولة القديم و تدميره ، و سيكون من الوهم الاعتقاد بأن الطبقات الحاكمة ستترك السلطة تفلت منها دون رد فعل . يتعين إذن على الثورة أن تكون قادرة على الظفر عسكريا أيضا ، علاوة على أن التاريخ أبرز مرات عديدة في أمريكا اللاتينية ، أن الجيش الوطني و القوى الإمبريالية قد تتدخل لسحق الحركات الشعبية الثورية ، وصولا إلى فرض ديكتاتورية عسكرية . سيضع تشي غيفارا انطلاقا من تصوراته السياسية ، و من دراسة حركات حرب الغوار في مناطق عديدة بالعالم ، نظريته الخاصة بها ، و هي ترتكز على فكرة أن جماهير الفلاحين المستغلين هي من يشكل في نفس الوقت حلقة المجتمع الضعيفة ، و الفئة الإجتماعية التي يتعين على الحركات الثورية الاعتماد عليها . و من جهة أخرى ، يعتبر تشي غيفارا من زاوية نظر الاستراتيجية العسكرية ، أن القرى تقدم للثوريين مجالا ملائما للكفاح المسلح ( إمكانية إيجاد مخابئ ، و الانسحاب بعيدا عن ضربات قوى القمع … ) . و لا يمكن بنظره أن تحدث الثورة إلا إذا اجتمعت شروط عديدة ، ألا و هي سياق سياسي و اجتماعي ملائم ، و وعي الجماهير بإمكانية التغيير و توقها إليه ، أي أن تشي غيفارا لا يعتبر حرب الغوار الوسيلة الوحيدة لانتصار الثورة ، بل كان يرى أن تطور حرب الغوار في وسط ملائم يتيح ظهور شروط الانتصار الثوري . إنها تقوم بدور حافز لتناقضات المجتمع بكشفها للطبيعة الحقيقية للسلطة و إمكانية النضال ضدها بفعالية .

لم يكن تشي غيفارا يرى في حرب الغوار استراتيجية ثورية توظف في انعزال عن التفاعل مع الجماهير، بل يتوجب عليها الاستناد على هذه الأخيرة ، و الظهور بمثابة المعبر عن نضالها الطبقي ، و استقطاب مقاتلين منها . تمثل حرب الغوار استمرارا مسلحا لنضال سياسي في المقام الأول ، إن دورها إذن سياسي بقدر ما هو عسكري ، حيث تقوم باتخاذ تدابير ثورية في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو حرب الغوار ( نزع الملكية ، توزيع الأراضي على الفلاحين ، تنظيم تعاونيات ، و بناء سلطة سياسية أخرى … ) . و تدريجيا فهي تؤسس لوضع سلطة سياسية بديلة عن السلطة القائمة ، و تقيم علاقة مع الفلاحين بمعنى مزدوج لأنها تتكيف مع الوضع الحقيقي للفلاحين و مطالبهم المشروعة . كان تشي غيفارا فضلا عن كل هذا واعيا بالدور الذي يتعين على قطاعات المجتمع الأخرى أن تقوم به ، و كان يدرك بوجه خاص أن على الطبقة العاملة أن تلعب دورا مركزيا في النضال الثوري . لذا فالتنسيق بين مقاتلي حرب الغوار و الطبقة العاملة ضروري و يتيحان معا إمكانية الإطاحة النظام ، و توحيد مجموع الفئات الشعبية في النضال الثوري ( مثال الفيتنام ) ، إضافة إلى تبنيه لاستراتيجية الإضراب العام التي كانت الثورة الكوبية نموذجا في تطبيقها ، حيث لعبت دورا حاسما من خلال الضربة القاضية على نظام باتيستا   و التي جاءت بالإضراب العام في فاتح يناير 1959 .

3. فكر تشي غيفارا الاقتصادي:

طرحت مسألة تحقيق الاشتراكية ، و الإجراءات الاقتصادية اللازمة لبلوغها للنقاش مباشرة بعد الثورة الكوبية ، حيث شارك تشي غيفارا في هذا النقاش ( و كان آنذاك رئيسا للبنك الوطني و وزيرا للصناعة )، و تشكل فكره خلال النقاش الاقتصادي الذي شهدته كوبا بين عامي 1963 و 1964 . تناول ذلك النقاش المشاكل الاقتصادية بكوبا ، و كذلك المسائل ذات الطابع النظري الأكثر ارتباطا بتصور الاشتراكية ، حيث دافع تشي عن تصوراته الاقتصادية ضد الذين يدافعون عن النموذج السوفياتي .

انتسب تشي غيفارا مرة أخرى إلى أفكار لينين ، و تمثل العنصر المحدد بنظره بخصوص كوبا في كون الثورة الاشتراكية انتصرت في بلد متخلف . ثمة إذن تناقض بين علاقات الإنتاج و القوى المنتجة في طور الانتقال إلى الاشتراكية ، أي أنه يمكن اتخاذ إجراءات ملموسة و برغماتية على المستوى الاقتصادي للتقدم نحو مجتمع اشتراكي ، و بذلك يرفض كل تصور ميكانيكي أو دوغمائي للفكر الاقتصادي الماركسي ، معتبرا أن مقاربة ديالكتيكية للمسألة ( تفاوت علاقات الإنتاج و القوى المنتجة ) وحدها قادرة على تحديد السياسة الاقتصادية .

يتمحور فكر تشي غيفارا الاقتصادي ، حول فكرة وجوب ميل التدابير المتخذة على الصعيد الاقتصادي خلال المرحلة الانتقالية ، إلى تجاوز الرأسمالية و التقدم نحو مجتمع اشتراكي . كان تشي غيفارا واعيا أن التغيير الاقتصادي يتطلب وقتا ، و أن بعض عناصر الاقتصاد الرأسمالي ستظل حاضرة خلال مرحلة بكاملها ، و هكذا لا يمكن لقانون القيمة الذي ينظم اشتغال السوق في النظام الرأسمالي أن يزول فورا ،    و لكن يجب أن تميل السياسة الاقتصادية المطبقة إلى إزالة علاقات اقتصاد السوق . كان تشي غيفارا يرى في مسألة التخطيط مسألة رئيسية ، إذ أنها تمثل التدخل الواعي للإنسان في تدبير الاقتصاد و تضع أسس المجتمع الاشتراكي . علاوة على ذلك يميز تشي غيفارا بين التخطيط الممركز و التخطيط البيروقراطي المطبق بالاتحاد السوفياتي ، و تجدر الإشارة هنا إلى أنه من وجهة نظر عالمية ، كان تشي غيفارا ضد تصور التخطيط الاشتراكي الذي دافع عنه الاتحاد السوفياتي ، بهدف تطوير تبعية كوبا كالبلدان الأخرى السائرة في فلكه . كما أن مسألة الرقابة الديمقراطية أساسية عند تشي غيفارا ، للانتقال إلى اقتصاد اشتراكي مسير ذاتيا ، أما فيما يتعلق بمسائل الميزانية و تمويل الأنشطة الاقتصادية ، فقد كان تشي غيفارا يتصورها في إطار التخطيط و عبر تدبير اقتصادي مراقب من هيئات مركزية .

لم يكن تشي غيفارا مقاتلا شجاعا فقط ، بل كان أيضا مفكرا ثوريا و حاملا لمشروع سياسي أخلاقي ،  و لمجموعة من الأفكار و القيم ناضل و وهب حياته من أجلها . إن النزعة الإنسانية العميقة ، هي الفلسفة التي تمنح لخياراته السياسية و الايديولوجية تناغمها و صيغتها و حرارتها . فالثوري الحقيقي عند تشي غيفارا ، هو من يجعل من المشاكل الكبرى للإنسانية مشاكله الخاصة ، و يشعر بالأسى عندما يعدم شخص في إحدى بقاع العالم ، و يتحسس لما ترفع راية جديدة في مكان ما . إن أممية تشي غيفارا – التي كانت بالنسبة له نمط حياة و عقيدة راسخة ، و ضرورة حتمية وطنيا و روحيا – تشكل التعبير الكفاحي و الملموس عن هذه النزعة الإنسانية الثورية و الماركسية . لقد أحدث تشي غيفارا من التأثير بموته ما يفوق ما أحدثه يوم كان حيا ، و لربما لم يكن تشي غيفارا واحدا من أبطال عصره فحسب ، بل كان أشدهم ذكاء و أصالة و تقشفا و راديكالية و إنسانية . لقد ألهم العديد من الثورات و الانتفاضات ، و زود الماركسيين بقديس كرس حياته و موته لأفقر الرجال . أصبح تشي غيفارا بعد استشهاده أسطورة للثورة الدائمة ، وأحد الوجوه الثورية النادرة التي حققت إجماعا بين الاتجاهات المتصارعة دائما و الممزقة لعالم الطلبة التقدمي ، هذا الإجماع لا يستند فقط على هيبته الهائلة ، أو النهاية التراجيدية لحياته ، أو النقاء و الرومانسية الثوريتين المميزتين لجل مواقفه ، لكن بالأخص لأصالة تجربته الاشتراكية الإنسانية ، و إيمانه الراسخ بالنضال الثوري الأممي من أجل مجتمعات متحررة .