بدأ يومى مبكرًا فى حوالى الثامنة والنصف، ومنذ فترة طويلة لم أنعم بهذا الصباح الهادئ، فتحت عينى من كابوس ليلى أصبح المكون الرئيسى لاحلامى. خرجت من العشة التى تتلائم وطبيعة مدينة دهب إحدى المدن المقربة إلى قلبى.

عندما خرجت جلس “*plato” بجانبى، كان منهك من اليوم الماضى حيث مشينا ما يقرب من أربعة ساعات فى الجبال وحين وصلنا إلى الشاطئ بقى محاولا العوم طوال اليوم. نظر إلى وقال: سأنام قليلا أعلمنى عندما تنتهى لنذهب لمكان جديد.

مرت أمامى إمرأتين يسكنان أحد العشش المجاوره، كانتا أجنبيتان تبلغ كل منهما ما يقارب الثمانون عاما، أعادت هيئتهما إلى ذهنى كل التعليقات التى سمعتها من أصدقائى حول جمال الفتيات الاجنبيات وتعليقات المصريات حول شكل الرجال المصريين وأن أغلب الطرفين إن لم يكن جميعهما يرى فى الاخر قدر فقير من الجمال.

نظرت الى “plato” وسألته ترى كيف كان شبابهما هل كانتا كمعظم الفتيات يظن أن الشباب والجمال سيبقى إلى الابد؟ هل كان الرجال يبقون قربهم للتقرب وتبخروا بمجرد أن تبخر الجمال، قال لى ولكن ما هو الجمال؟ ولماذا تعتقد أنهم يشعرن ان الجمال قد تبخر؟  نظرت إليه وعلامات التفكر فى عيني.

فى وسط النهار كانتا عائدتين من الشاطئ، جلستا أمام العشة ومعهم بعض الخضروات وبدا أنهم يقومون بتجهيز الغداء، حاولت أن أبحث عن معنى الجمال فذهبت إلى أحد أصدقائى وسألته هل تعرف ما هو الجمال؟ لم يعطنى الكثير من المعلومات أو حتى الاسئلة التى تدعو إلى التفكر.

كان بصرى يستطيع أن يرى جبال شاهقة على الجانب الاخر من البحر أيمكن أن يكون هذا هو الجمال؟ وهل الجمال هو مجرد شكل دون محتوى، وقتها أحسست كيف هم محظظون من يستطيعوا أن يقرأوا فلسفات حول الجمال.

فى الليل تحت ضوء خافت أمام العشة كانت السيدتان تلعبان الورق ولا تتحدثان كثيرا،نظرت إليهم والقيت عليهم التحيه وأنا فى طريقى إلى المطبخ، تسائلت حينها هل حقا تدرك النساء بإختلاف أعمارهن هذه اللحظات، وإن كان يدركن كيف يتعاملن مع هذا الواقع خاصة ممن غلبتهم أفكارهن ولم يستطعن أن يقفن ضد العدم، وإن كن مدركات كيف لهم من البداية أن يحاولوا بناء حياة مع العدمية التى تنهش أرواحهن. ورجال لا ترى أعينهم سوى الجسد.

وأنا فى طريقى مرة أخرى الى العشة ناديت على “Plato” وسألته هل تعتقد أن هاتين السيدتين يشعران  بأنهما متروكتان أم فى غاية السعادة، نظر إلى وعلامات التفكر فى عينيه.

دخلت الى سريرى  وقلت له تصبح على خير.

——–

Plato  هو كلبى وصديقى المقرب.