أصدقائي الأعزاء في كل مكان،

أشكر جهودكم المتواصلة من أجل حريتى وحرية بلدنا. لى اليوم 28 يوم لم أذق طعاما… فى نظرى، ليس هذا عملاً بطوليا، وإنما هو الشىء الوحيد الذى أستطيع فعله فى محبسى لأقاوم حكم العسكر.
يوم 9 سبتمبر أضربت عن المياه لأشارككم مجهودكم فى ميدان التحرير، ورفضت إدارة السجن إثبات إضرابى هذا… كنت أتمنى أن أكون بينكم، نعمل سوياً من أجل مصر التى حلمنا بها.

وردة على قبر نور مرعب، آخر ضحايا العسكر، الذى بكيت حينما عرفت خبر انتحاره.

مايكل نبيل سند
سجن المرج العمومى
2011/9/19