حدث ويحدث الأن إنه يفقد إحساسه بالوقت يخيل اليه انه قد ركب هذا الباص منذ ساعات ولم ينتبه الى أيّ محطة يتجه فنظر الى ساعة يده فوجد انه لم يمضي سوى خمس دقائق… وعاد يغرق في افكاره وشروده وانفصل عن الزمن.

حدث ويحدث الان انه في حوار مع صديقه وبينما صديقه يتكلم ،،لم يعد يصغي اليه ويأتيه صوته بعيداً جداً وانفصل عن تلك اللحظة ليهرب بعقله وخياله الى حيث لا يعلم ،،صور وافكار تعبر بمخيلته واوهام صبيانية،،تمنيات واحلام .

أحيانا جسده يطيع عقله في انفصاله اللحظي ،،وتمضي دقائق لايذكر فيها اين هو بالضبط،،وقد تمضي ساعات يَحسب انها دقائق،،،

يبدو لك انه يعيش بيننا في زمننا تنظر اليه او تكلمه يجيبك ويجاريك في الحوار ويسكت فجأة لتهرب روحه وعينيه بعيداً ول ايرى فيهما اي رد او إستجابة،،ويعود ليحاورك ويمضي.

حدث ويحدث الان انه جالس على كرسي مريح امامه طبيبه النفساني ينتظر منه ان يتكلم منذ وقت ،،ايضاً لايعرف بالضبط كم مضى،،تنهد واطلق زفرة طويلة وحارة جداً،،تعبر عن مرارة نفسه ونظر في عينيّ طبيبه ،،لم يلمح الطبيب سوى عينين زجاجتين لا تعكسان شئ .

قام ومضى،، لا يعرف الى اين،، وهل هو حقاً موجود بجسده هنا،،ام انه في عالم آخر ،،

وتوقف الباص في محطته ،،وترجّل منه الى عالم من صنع اوهامه.