نذيع اليوم لقاء خاص مع دكتور سعد الدين ابراهيم، أحد المعارضين المصريين البارزين طيلة حكم مبارك، حيث تعرّض للسجن والتنكيل، الاتهام بالعمالة والتجسس،، لنشاطه الحقوقي والمدني الداعم للأقليات المضطهدة.

عاد من الولايات المتحدة الأمريكية نهائيًا في نفس يوم تنازل الرئيس السابق عن الحكم، وها هو مستعد، وقد ناهز الثلاثة وسبعين ربيعًا، أن يعمل مجددًا لدعم العمل المدني والحقوقي في مصر من مركز ابن خلدون الذي نشأ عام 1988.

تحدثنا مع دكتور سعد الدين ابراهيم عن توقعاته وآماله بعد ثورة 25 يناير وفي أثناء الربيع العربي.

“لقد قفز العمل المدني والحقوقي في الشرق الأوسط قفزات كبيرة على مدار الثلاثة عقود الماضية، منذ تأسيسنا للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، ولكنها دائمًا أقل مما نتمنى.”

“يجب أن نبادر بالهجوم على من يخوّنو الحقوقيين، ونسألهم، إذا كانت مصادر تمويلنا معلومة ومنشورة، ما هي مصادر أموالكم وأموال رؤسائكم؟”

ويذكر كذلك عن عائلة مبارك:

“لقد عرفت آل مبارك عن كثب، وتعاملت معهم مباشرةً، وأدرك أن بداية هذه العائلة كانت سوية مثل معظم المصريين، ولكن تحت إغراءات السلطة، فسدوا.”

“من مكر التاريخ: أن كل من سجنوني وسجنوا آلاف غيري في الماضي، يقبعوا الآن في خلف نفس قضبان سجن مزرعة طرة.”

“ومن مكر التاريخ كذلك أن الرئيس الراحل السادات الذي مدّ فترات الرئاسة، لم يستفد بها هو… بل استفاد بها خلفه.”

استمع الآن لهذه الحلقة الخاصة مع دكتور سعد الدين ابراهيم، أو حمّلها.

استمع لحلقات آرابيكاست السابقة:

- آرابيكاست: شباب الشرق الأوسط في ضيافة راديو المحروسة.

- آرابيكاست: تيد إكس كايرو 2011 “البعث”.

- آرابيكاست: لقاء مع رئيسة جمعية المرأة الكُردية الفيلية في يوم الشهيد الكُردي الفيلي.