الشهر: أبريل 2010

الاصلاح في العالم العربي ..آخر الشعارات

2204

تقرير مبسط ومعبر وليس فيه الكثير من اللغو والتفصيل : اننا حقيقة بعيدون عن الاصلاح , والذي اسمته الدراسة تحديدا : بالاصلاح المبرمج , وكل ما تشهده منطقتنا العربية لا يتعدى كونه : حملات دعاية وتسويق , لا بل واسموه …

تطلعات لبناء التيار العلماني العراقي

2191

لا توجد علمانيه عراقيه ولكن نخب عراقيه بشرت بنموذج علماني في العراق بعد 2003, لتوفير او فك الاشتباك بين السياسة والدين.. بين المؤسستين السياسية والدينية في العراق.. بين الاختصاصات الدنيوية والاختصاصات الدينية وقد اسيء ترجمه العلمانيه في العراق كنموذج للمؤسسه …

جنات عبد الرحمنوفا .. بعد التحية

2187

عزيزتى جنات عبد الرحمنوفا . تحية طيبة وبعد . لا أعرف على وجه اليقين إن كان خطابى هذا سيصلك فى ظروف مهيأة لقرائته والتمعن فيه أم لا ؟ ، فعلى حسب معلوماتى فإنك قمت بتفجير نفسك أنت وفتاة أخرى فى …

موت غير مبرر

2184

استشهد مواطن عراقي في احد مناطق بغداد الراقيه قبل يومان بسبب انفجار عبوة لاصقه وضعت على المصباح الخلفي لسيارته,والخبر لم يلفت اهتمام احد من الوطالات الاخباريه وربما ذ كرته احد الصحف ضمن الاحصائيات التي تكتب حول عدد القتلي لضحايا العنف …

أسئلة القهر عند ( الغريب ) رامي يحيى

2183

في ديوانه ( الغريب ) لا يوثّق ( رامي يحيى ) الحياة بتثبيت الراهن شعريا داخل اقتناصات منعزلة عن سياقات زمنية أخرى .. التوثيق قائم بالأساس على كشف الطبيعة المراوغة لهذه السياقات داخل اللحظة باستخدام الجسد .. الماضي هنا لا …

حياة مدون عراقي

2181

مع بداية صيف 2008 تعرضت لمحاولة قتل في العراق وتم اعتباري من اعداء الله والمروجين لمفاهيم مسيئة للدين ,ولم يكن جرمي سوا كتابه عددمن المقالات على النت تطالب بحماية الاقليات الدينيه والضعفاء و المهمشين من نساء واطفال والمثيلين جنسيا في …

بين السادات و أتاتورك..

2179

من الموقع الرسمي للرئيس الراحل محمد أنور السادات أنقل هذه ألجمله: [ورغم إعجاب السادات بغاندي إلا أنه لم يكن مثله الأعلى بل كان المحارب السياسي التركي مصطفى كمال أتاتورك ، حيث شعر السادات بأن القوة وحدها هي التي يمكن من …

من أنا … العربي عام 2010 !

2166

كما اخبروني انني كنت محكوما تحت اقدام العثمانيين , اخواننا في الدين وجيراننا , و من نعتهم كل الثوريين بانهم سبب تخلفنا , واستفاقوا , وعادوا , ووثبوا باقتدار ليصبحوا  مدافعين عني , عما لحق من ظلم بامتي , بينما …