Notice: Undefined variable: show_stats in /var/www/html/wp-content/plugins/stats/stats.php on line 1385

التصنيف: الرأسمالية

إلى رئيس مابعد 2011

1607

أصبحت مصر مقترنة بفترة مابعد 2011 و كأن الناس ينظرون إلى مراة صدئة لا تعكس إلا تاريخا مكررا و سوداويا لفترة تاريخية ماتزال قائمة و لم تنتهي بعد . أصبح الشعب يحلم بمتنفس في المستقبل الذي لم يتبقى عليه سوى …

الإعلام الموجّه بين الدّعاوة والدّعاوى (2 – 2)

708

هل الإعلام الموجّه وسيلة مكمّلة لدور الحكومات في الحفاظ على حريّة واستقلال واستقرار رعايا هذه الدّولة أو تلك، وفضح أيّ انتهاكات أو مخططات ضدهم؟ ويُراعي في سبيل ذلك، بطبيعة الحال، بعض التّدابير الأمنيّة القوميّة، بل ويُساهم في طمس بعض الحقائق؟ أم أن دوره يقف فقط عند حدّ كونه نبض الرّأي العام في مكان معيّن وفي زمن معيّن حيث يشكّله توجهات المجتمع وثقافته وعاداته؟ هل الإعلام قالب ينقش المجتمع بتضاريسه؟ أم هو مادة لدنة تتشكّل وفقًا لتضاريس قالب المجتمع؟! أيّهما المتغيّر وأيّهما الثّابت؟ أم أن كليهما متغيّران؟ وما هي رسالة الإعلام؟! هل رسالة الإعلام، الخاصّ والحكوميّ على السّواء، تقف عند خدمة مصلحة المجموعة التي تعمل لصالحها؟ أم أنّ رسالة الإعلام هي رسالة ذات طابع عالميّ تتّسم بشرف وأخلاقيّات مهنيّة لا يجب أن يحدو عنها مسار الإعلاميّ؟ كلها تساؤلات يجب أن نُفسح لها بابًا للمناقشة والحوار المتعقّل.

الإعلام الموجّه بين الدّعاوة والدّعاوى (1 – 2)

700

هالتني مؤخرًا كميّة المناوشات الإعلاميّة التي حدثت قبل وبعد وأثناء مباراتيّ الجزائر ومصر في تصفيات كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا، وهي مناوشات إعلاميّة اتّسمت بالحروب الكلاميّة شديدة اللهجة، والسّب والقذف، والتّجريح. وقد أدّت لما يشبه حروب الشّوارع بين مشجّعي الفريقين بعد المباراتين، بالإضافة لحالة التّعبئة في كلتا البلدين تحسّبًا للطرف الآخر. وقد وصل حدّ الخلافات إلى أنّ الحكومة المصريّة تدرس الآن قطع جميع العلاقات الدبلوماسيّة، والسّياسيّة، والرّياضيّة، والثّقافيّة مع الجزائر. وقد آثارني تناول الإعلام للحدث إلى الخوض في بعض النّقاط الهامّة.

عشرون شمعة للحرية في ذكرى سقوط سور برلين

563

أقامت جمهوريّة ألمانيا الديمقراطيّة (ألمانيا الشّرقيّة) هذا السور ليفصل بينها وبين ألمانيا الغربيّة، أو بين الشّرق والغرب، أو بين التخلّف والتحضّر، أو بين الشّيوعيّة والرّأسماليّة، وكان شاهدًا على ذروة الحرب الباردة التي تلت الحرب العالميّة الثانية. السّور الذي أقيم في برلين ليقسمها في أغسطس 1961. وبعد التدهور الاقتصاديّ الضخم الذي عاناه الألمانيّون الشّرقيّون والضغط الهائل الذي مارسوه على حكومتهم، والذي تمثّلت في خروج بمئات الآلاف في مظاهرات عارمة في لايبزيش وألمانيا الشّرقيّة كلها، مما أرغم حكومة ألمانيا الشّرقيّة على السّماح للشّرقيين بزيارة ألمانيا الغربيّة لأول مرة بعد منع استمرّ قرابة ثمانية وعشرين عامًا، في 9 نوڤمبر 1989.