التصنيف: شعر

حذاري ..

1409

حذاري أن تضيء العين
على ريش المأزِق
إلى رُقَعة بنطالِ الشعب
أيا بنطالَ الشعب !
أخلع ذا الريش
عن غُرَّةِ فلسفتك
ما هو
لا هُم
لكن حرّيتك

أورهان والي : لا مكان للغة بيننا

1306

تبدو قصائد الشاعر التركي ( أورهان والي ) التي ترجمها ( عبد المقصود عبد الكريم ) وصدرت مؤخرا عن سلسلة ( آفاق عالمية ) بعنوان ( أنا أورهان والي ) تبدو وكأنها محاولة جمالية للإجابة على السؤال التالي : كيف …

الاهداء .. خواطر من شعر قديم

1036

عندما نكتب نهدي وهذه اهديها لك محبوبتي وحدك، دون كل النساء قاطبة. لك، فاقرأي. كتبت اشعاري فقراتها… وسألتني لمن الاهداء… قلت انه لمن عيناها كليل السماء… تلك محبوبتي ذات الضفائر المجدولة كعذراء عقدته فى خفر وحياء… وحينا اراه منسدلا كموج …

بيت المرايا

770

جثتك المهروسة الملتصقة هناك بالذات بالتأكيد ليس لنا علاقة بها نحن القادمون كل مساء من بيوت لم يكن يجب أن تكون بيوتنا كي نجلس في مقهى يشبه بويضة نشطة وحين يمتليء أحدنا بحكايات التلقيح الزائدة عن حاجة الأشباح للتناسل ينهض …

أحببته ولكن…

519

أحببتك جداً جداً جداً لدرجة الجنون كنت قد اتخذتك أكثر من حبيب كنت حياتي بجميع ألوانها بل كانت حياتي تتلون بتلون مزاجك أحببتك ونسيت أن أحب نفسي معك كان كل همي أن أرضيك كان كل همي أن أشبعك حباً وحين …

كنت أظنه نائما

383

لأن الدنيا تتسرب من تحته كحقنة ( كولاجين ) هائلة تضمن لشيخ الفضائيات حماية ابتسامته من التجاعيد وهو يمضغ الدموع المنهمرة من الـ sms       أغنيات الأطفال القديمة لا تفرحني ولا تجعلني يائسا تماما هي تؤكد لي أكثر …

أحبها …!

247

أحبها …! بشعرها المتناثر على كتفيها أحبها … ! لبساطة و جمال عينيها أحبها … ! حين تتحرك شفتيها أعبدها … ! كما يعبد العبد ربه و أسجد أنا بين قدميها و أهدي لها قلبي قربانا بين يديها أموت أنا …

للحب حكايات

206

كنت تعرف أنها تهواك وتتمنى العيش معك كالملاك .. كانت تعرف انك لاتملك الشجاعة أنت تسأل عنها وترتدي طاقية الإخفاء من خلف الوجوه والسدود والبحار .. لكنها تشعر بك !! بحنينك .. لكنها تخافك لأنك خلف الصورة موجود لأنك كخيال …