حصل الباحث محمد مهنا خطاب – عضو الادارة المركزية للتخطيط والمتابعة بوزارة الشباب والرياضة على درجة الدكتوراه في الادارة الرياضية من كلية التربية الرياضية جامعة الإسكندرية عن رسالته التي جاءت تحت عنوان: “استراتيجية مقترحة لتطوير التخطيط والمتابعة بوزارة الشباب والرياضة بجمهورية مصر العربية “. وضمت لجنة الحكم والمناقشة أربعة من عمالقة واساتذة الادارة الرياضية في مصر والوطن العربي، حيث تشكلت اللجنة من الاستاذ الدكتور كمال درويش – استاذ الادارة الرياضية بكلية التربية الرياضية بالهرم جامعة حلوان، الاستاذ الدكتور حسن الشافعى – أستاذ الادارة الرياضية بكلية التربية الرياضيه بنات جامعة الإسكندرية، الدكتورة مها الصغير- وكيل كلية التربية الرياضية بنات جامعة الإسكندرية، الدكتوره صابرين مرسال – رئيس قسم الادارة الرياضية بكلية التربية الرياضيه بنات جامعه الإسكندرية. وهدفت الدراسة التحليل البيئي (SWOT) لوزارة الشباب والرياضة بجمهورية مصر العربية، بالاضافة الي وضع استراتيجية لتطوير التخطيط والمتابعة بوزارة الشباب والرياضة . وتكمن أهمية البحث في تصميم استراتيجية تطوير التخطيط والمتابعة لوزارة الشباب والرياضة من خلال تطبيق الفكر الإداري الحديث، وسعت الاستراتيجية المقترحة في تحليل وتحديد الوضع الراهن للاستفادة من الفرص المتاحة ومواجهة التحديدات القائمة والمتوقعة، علاوة علي الوقوف على نقاط القوة والضعف من أجل الانتقال من الوضع الراهن إلى الوضع المأمول في المستقبل، وكذل الارتقاء بالعمل الإداري وتطوير التخطيط والمتابعة داخل الوزارة. وأوصت الدراسة بضرورة أن تعتمد استراتيجيات بناء سياسات الرياضة على التنمية المستدامة وان تبنى سياسات الرياضة بكل محافظة وفق طبيعته السكانية والجغرافية، ورفع الكفاءة فى مجالات التسويق والاستثمار بما يؤدي الي خفض الانفاق الحكومي دون الاخلال بمستوي الخدمات ووضع معايير الجودة الشاملة لاداء المؤسسات الرياضية لرفع القدرات التنافسية لها. وأوصت الدراسة ايضا بادارة المنشآت الشبابية والرياضية بطريقة اقتصادية من حيث اعداد اللوائح والشروط الخاصة وتطبيقات التقنية الحديثة بتشغيل وصيانة المنشآت كنموذج يتم تعميمه على كافة المنشآت الشبابية والرياضية علي مستوي الجمهورية. كما اوصت الدراسة بانه يتحتم على وزارة الشباب والرياضة انفاق الموارد المالية بصورة مرحلية وفقا لمراحل الخطة الاستراتيجية الموضوعة من قبل الاتحاد وان تلتزم الوزارة بعدم تخصيص مخصصات مالية إلا فى حالة وجود نتائج متحصلة فى المراحل السابقة، وضرورة تواجد أرشيفاً شاملاً ومتطوراً لكافة المشاريع والإحصائيات يكون مرجعاً لكافة العاملين أثناء تخطيطهم لمشاريع جديدة أو تعديل خططهم بناء على المعلومات المسجلة بخصوص المشاريع المشابهة. يذكر ان لجنة الحكم والمناقشة أوصت بطباعة الرسالة على نفقة الجامعة، وتوزيعها على مختلف الجامعات، للاستفادة من مضمونها، ولما لها من قيمة مضافة إلى المجال العلمي والتطبيق العملي، لتطوير التخطيط والمتابعة.