موضة جديدة انتشرت هذه الايام او انها قديمة ولكنها لم تكن منتشرة كما هو الحال الان فاصبحت موضة التهجم والتطاول علي الصحابة الكرام موضة هذه الايام واصبحت شغلة من لا شغل له فهم يدعون الفهم وانهم المثقفون الذين يفهمون ويعرفون مالا يعرفه غيرهم مع العلم انهم غارقون في الجهل فهم اقصي قراءتهم سطرين في كتاب شاذ مثلهم ياخذون هذا الشاذ ويرددونه كالبغبغاء دون فهم او دراية علي انه الحقيقة المخفية التي عجزت كل عقول البشر عن استخراجه واستنباطه ولكن هؤلاء المفتون الجدد بعقولهم الفذة الذريةاستطاعو الوصول الي الحقيقة دون غيرهم واذا ناقشناهم في ارائهم الشاذة واتينا اليهم باقوال بعض الصحابة التي تنصر هذا الصحابي الذي تطاولوا عليهم تطاولوا ايضا علي هؤلاء الصحابة فاصبحت متاهة وحلقة لا متناهية من التشكيك والتطاول ولكني لن افعل ذلك حتي لا ندخل في هذه المتاهة ولكن بالعقل والمنطق هل انتم علي علم ودراية اكتر من الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام هل الرسول الكريم لم يستطع ان يختار صحابته حتي تاتوا انتوا اخر الزمن لتقيموا الصحابة انتم بفعلتكم هذه تفتئون علي الرسول الكريم الذي كان ياتيه الوحي من السماء هل خدع في اصحابه هذه ماتريدون ان تقولوه ارجو ان تستحوا من انفسكم انكم عندما تشككون في الصحابة فانتم تشككون في النبي المصطفي عليه الصلاة والسلام وحاشا لله ان يشكك احد ذو عقل في النبي عليه الصلاة والسلام وانتم ايها المفتون الجدد مدعي الثقافة والعلم تشككون في الصحابة وتشككون في كل ماهو مقدس ويحظي باحترام المسلمين من اجل الشهرة الزائفة تتخذون دينكم مطية من اجل الوصول الي الشهرة الزائلة اتقوا الله فيما تقولون ايها المفتون المدعون